» حي الأندلس في دارين يودع «صهاريج» الصرف الصحي  » غبار الشرقية ساعتان في اليوم.. وانخفاض في مستوى الرؤية الأفقية  » الملحقية بأيرلندا تكرِّم لميس آل الشيخ  » "البنوك السعودية" توجّه نصيحة مهمة بخصوص عد النقود  » حرب خفية تهدد بتسريح 180 سيدة من مقاصف المدارس  » 5 تعديلات تدعم استقرار الموظفات السعوديات  » النيابة العامة توضح عقوبة نشر «أسرار الحياة الخاصة العائلية»  » الضوابط الأساسية للقيم الإسلامية  » بلدية القطيف تطرح 10 فرص استثمارية  » «الصحة»: التهاب المفاصل السبب الأول للتقاعد المبكر بين السعوديين  
 

  

أمين الصفار - 10/06/2018م - 2:46 ص | مرات القراءة: 343


عنوان المقال هو في الأصل فقرة من مقولة شهيرة تعبر عن قاعدة أساسية في علم الإدارة هي: “ما لا يمكن وصفه لا يمكن قياسه

و ما لا يمكن قياسه لا يمكن إدارته، وما لا يمكن إدارته لا يمكن تطويره”. أحاول في هذا المقال تطبيق معنى هذه المقولة على حدث أراه مهما وجدير بوضع معايير عملية محترفة لتقييمه بدلاً من الاعتماد على الانطباعات الشخصية.

مضى الان اكثر من ثلاثة أشهر تقريباً على بدء الحملة البلدية للقضاء على مظاهر التلوث البصري والبيئي. افتتاحها المجلس البلدي بالقطيف بتكوين لجنة متابعة لهذا الغرض، وهي جزء من حملة على مستوى المملكة.

في القطيف، رافقت هذه الحملة البلدية حملة أخرى إعلامية شاهدنا من خلالها الكثير من الصور الفوتوغرافية التي تظهر حجم التلوث البصري الذي تم إزالته. ومسلسل هذه الصور مازال مستمرًا ودون أن يًعلن تاريخ محدد لنهاية الحملة البلدية والحملة الإعلامية المرافقة للحملة البلدية لإزالة التلوث البصري والبيئي.

لقد صفق الناس ابتهاجًا وهم يروا هذا الحجم وهذا الزخم الإعلامي لهذه الحملة، فهي أول حملة في القطيف على التلوث البصري والبيئي بهذا الشكل بالرغم من أنها لا تقع هذه الحملة في أعلى سلم أولويات الناس البلدية. فأمل الناس -مثلاً- في وجود شوارع سليمة ذات سفلتة جيدة أعلى أهمية.

للأسف، ولغياب عملية تحديد ما هو الملوث البصري وكم هو حجم التلوث البصري المخطط إزالته، يلجأ الناس للتقييم الشخصي الانطباعي حسبما يراه على أرض، فلا يبدو للمواطن العادي أن هناك إنجاز لهذه الحملة يمكن أن يعتد به على مستوى القطيف، بالرغم من ضجيج الحملة الإعلامية،

إضافة لذلك لم يعلن إلى الآن -لا من المجلس البلدي ولا من بلديته-- نسبة الإنجاز ومدي تحقيق الحملة لأهدافها الذكية التي يرمز لها بالرمز (S M A R T) كأي مشروع موجه للناس كي يتعرفوا على نتائجه ولو مرحليًا.

لا يخفى على الجميع أن إظهار نتائج ونسب نجاح أي مشروع فيه إيجابيات عدة على مستوى العاملين في المشروع كذلك المستفيدين منه، فالنتائج تعطي العاملين حماس أكثر وفرصة للتحسين والمعالجة معًا، وهو جزء من برنامج الشفافية الذي يتبعه أي جهاز تنفيذي حريص على العمل بأساليب الإدارة الحديثة.

لن افترض أن هذه الحملة تمت بطريقة تلقائية أو كما يقول المثل القصيمي "الأذن حمراء والرزق على الله" أي بدون معرفة و أهداف ذكية -كما هي طبيعة أهداف المشاريع التي تدار بطريقة محترفة-، لأن هذه الحملة جاءت بتوجيهات عليا وليس من اجتهاد أو مبادرة من بلدية القطيف نفسها. إضافة لذلك،

أن هذه الطريقة في إدارة أي مشروع بأهداف ذكية اصبح عرف سائد في إدارة المشاريع، وهذا ليس بغائب عن نظر المجلس البلدي، لذا سافترض أن هناك أسبابًا أخرى ننتظر أن يفصح عنها للناس المجلس البلدي أو بلديته.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات