» فلنكتشف شبابنا  » طلاب الأحساء يتعرفون على «الثروة السمكية» بالقطيف  » «التجارة»: المخالفات المرورية لا تمنع استخراج السجل التجاري  » «التأهيل الشامل» يعرف بدور الأخصائي الاجتماعي  » 4 % من الذكور في السعودية مصابون بانقطاع التنفس النومي  » طفل توحدي يحصد 12 شهادة في البرمجة  » أتربة الشرقية تحجب الرؤية 3 أيام  » آل الشيخ: تدريس الصينية في مدارس الثانوية والتوسع لاحقاً في المتوسطة  » زينب العزة والكرامة والعظمة  » وكالة المسجد النبوي: تعديل مواعيد زيارة النساء لـ «الروضة»  
 

  

السيد أحمد الماجد - 04/06/2018م - 8:24 ص | مرات القراءة: 667


منحتَ الشوكَ دربكَ جئتَ حافِ

وجزتَ البابَ من ألفِ انصرافِ

أراكَ فيغمضُ المعنى ويصحو

بجفن حمامة وخطى طوافِ

 

كتابُكَ فرَّ منهُ وفرَّ مني

غلافًا لا يعودُ إلى غلافِ


وما فرغت سطورك من جناحٍ

وآفاقٍ تُعَدُّ إلى الزفافِ


بناتُ مديحكَ اكتحلت جهاتٍ

تحنُّ لملمحٍ بادٍ وخافِ


رآكَ الحقُّ من حاءٍ وباءٍ

رآكَ الحُبُّ من حاءٍ وقافِ


رواكَ الحقُّ فاحتشدَ اتجاهٌ

يقول وقد تبعثرَ لستُ كافِ


من الصورِ التي انقشعَتْ خيولًا

أقمتُ سباقَ مدحِكَ للصحافِ


هنا استدرجتُ طيفك من قوامٍ

سخيٍّ باتَ في مقلِ الضعافِ


وأسكنتُ الحقيقةَ في حصيرٍ

ليرتاحَ السؤالُ من المنافي


فتاتٌ من شعيرِكَ سد جوعَ

الغموضِ وزادَ مأدبةَ اكتشافِ


رقعتَ الثوبَ زدتَ الشِّعرَ شِقًّا

ولستَ مرقِّعًا شِقَّ القوافي


ودللتَ الخلودَ بخشنِ ثوبٍ

ودهرُكَ كافرٌ بغنى الكفافِ


عميقًا لم يجدك الماء إلا

ا نهمارا لا يُؤانَسُ باغترافِ


وصرتَ أبا ترابكَ جَدَّ وردٍ

لأرضكَ أن تديركَ كاللحافِ


على ممشاكَ بين ندىً وغيبٍ

نما مرعى الكواكبِ والخرافِ


تمرُّ على المهبِّ تصيرُ ريحًا

فعطرك واثقٌ مثل السلافِ


يصارحك السراجُ بألف آهٍ

إذا اتكأ الضياءُ على انكشافِ


وتضحك آيةٌ إذ كنتَ جسرًا

من الوحي المُعَدِّ إلى القطافِ


تشبثتِ السماءُ وكنتَ بدرًا

وضَوؤُك فوق سطح الدمع طافِ


وقفتَ مدىً يشير إلى صبايا

القصيدةِ تاركًا نطفَ اتصافِ


على كتفيك بوصلةُ اليتامى

كأنهما الزوارقُ والمرافي


بذاكرة الجداول كنت مرسىً

وكنتَ سُرَىً بذاكرةُ الضفافِ


وما كان الترابُ سوى اقتراحٍ

على اسمك كي يعودَ من الجفافِ


شهيقك مصحفٌ كم أكسجينٍ

غدا رئتينِ من نونٍ وكافِ


تعود عقاربُ الساعات أذنًا

فثغرك ما يزال صداهُ دافِ


قبضتُ على الزقاقِ سألتُ قمحًا

وكانَ المجدُ طاولةَ اعترافِ


سيُسمعني الغناءَ الغيبُ هيا

رخامَ القبرِ هيا للهُتافِ


لكَم كتبوكَ كم قرؤوكَ لكن

محلُّكَ في رقاعِ الارتشافِ


نساكَ القمحُ فارتبكت سنونٌ

من السبعِ السمانِ إلى العجافِ


لقد كان المهبُّ صديق طلعٍ

وباتا بعد ريحكَ في اختلافِ


أيا دهرينِ بينهما عليٌّ

يجوزهما براحلةِ الشغافِ


سأدخل للروايةِ بعد إذنِ

التواترِ أفتحُ السندَ الخرافي


رميتُ القلبَ في العشقِ التقطني

بخفقةِ مصحفٍ ودمِ اعتكافِ



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات