» قبور أنارتها اليقظة  » ألا تريد السعادة؟  » الشيخ اليوسف: الحاجة ماسّة للتعريف بتراث الإمام الحسن وفكره  » تثقيف 300 متدرب بالجرائم المعلوماتية في تقنية القطيف  » تنازل النساء عن المهر أفضل لهن  » «إستوديو» تخطيط سريع لقضايا الرؤية الحضرية والعمرانية بالقطيف  » سجن مزارع انتحل صفة «عارضة أزياء» لمعاكسة وابتزاز شابة !  » في ضرورة حل أزمات الشرق الأوسط  » حالة مطرية تشمل معظم مناطق المملكة  » أنتَ طالق  
 

  

الاستاذ كاظم الشبيب - 03/06/2018م - 2:34 ص | مرات القراءة: 745


قليلة هي الكتب التي تصنع فارق عند المتلقي. فارق فكري، أو نفسي، أو عقلي، أو عاطفي. نادرة تلك الكتب التي تحلق بك داخل اعماقك،

 أو تبحر بك في فضاءات افكارك، أو تغوص بك في جنبات عواطفك... تلك الكتب التي هي من نوعية السهل الممتنع... علمية وأدبية وحياتية في وقت واحد

خلال بحثي المستمر ودراستي المتتابعة منذ أشهر حول سعادة الإنسان، وفي زاوية منه، زاوية علاقة السعادة بإطالة عمر الإنسان... وجدت أننا نتمنى جميعا أن تطول أعمارنا.... جميعنا يرغب في الاستمرار في الحياة في صحة وعافية وسعادة... ولكن كيف الطريق إلى ذلك؟... ما هي العوامل المؤثرة في استمرار حياة الفرد؟... هل هناك حقائق علمية تؤكد أو تنفي إمكانية الفرد على محاولة إطالة عمره؟... هل هناك دراسات وتجارب علمية تدعم تلك الفرضية؟؟...

في خضم هذا البحث وقع في يدي كتاب للدكتور ديباك شوبرا، أظنه من أفضل ما قرأت في زاوية العلاقة بين سعادة الإنسان واطالة العمر... يناقش مسألة العمر بأنواعه (الزمني، البيولوجي، النفسي)... ويطرح تجارب ودراسات كثيرة...بل ويناقش مسألة الموت وعلاقتها بثقافة الشيخوخة.... 

الكتاب: جسد لا يشيخ- عقل يتخطى الزمن/ البديل الكمي للشيخوخة

الكاتب: د  ديباك شوبرا

الناشر: دار الفرقد

متوفر في مكتبات جرير

الكتاب جميل وهو من النوع الذي يدفعك لتصحيح أفكارك أو تقويمها... أنصح بقراءته ومطالعته واغتنائه 



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات