» «المدنية» للمسجلين في «جدارة وساعد»: حدثوا بياناتكم من أجل المفاضلات الوظيفية  » مذكرات سائقة سعودية «٢»  » مختصات.. وسائل التواصل ساهمت في زيادة نسب الطلاق  » القطيف .. إغلاق 3 محطات وقود مخالفة للاشتراطات النظامية  » «عمل القطيف» يستهدف السيدات بورش «الثقافة العمالية»  » حملات للقضاء على الذبح العشوائي بالقطيف  » التهاب لوزتين يدخل شابا في غيبوبة والصحة تحقق في اشتباه خطأ طبي  » صيادون: 50% نقصًا في الروبيان مقارنة بالعام الماضي  » بلدية القطيف تواجه العابثين بمرافقها بالغرامات والجزاءات  » بعد 6 أشهر من مجاهرتها بالمعصية.. مواطنة تعتدي على «طبيبة طوارئ» و«النيابة» تأمر بالقبض عليها  
 

  

إبراهيم علي نسيب - 31/05/2018م - 10:02 ص | مرات القراءة: 704


فواتير الكهرباء تستفز المواطنين وبقوة فيعبرون عن تعبهم معاً في هاشتاق # فاتورة_الكهرباء ومن خلال بعض الصراخ الذي قرأته في الهاشتاق

 ومن خلال البسطاء الذين أعيش معهم وأسمعهم يتحدثون عن معاناتهم معها في كل مكان.. قررت أن أكتب وقد كتبت عن ارتفاعها في مقالات سابقة وكنت أتمنى أن تنتهي الأمور الى حلول وأن يكون الارتفاع غير المبرر إطلاقاً مقبولاً لديهم ويحرك فيهم البحث عن سبب الارتفاع فإن كان السبب القراءات الخاطئة

وجب التعديل وإن لم يكن فمن حق المستهلكين أن يعرفوا سر هذا الارتفاع الذي استفز الشارع كله وبإمكانهم متابعة ما يكتبه المدونون ليعرفوا حجم مأساة الناس والذين بأمانة باتوا يقلبون الكفين وهم في حيرة من أمرهم فهل من مجيب؟

!.

أقدر لإدارة العلاقات العامة تواصلهم بخصوص المقالات السابقة والذي لم يكتمل حيث قام أحد أفراد العلاقات العامة بالإتصال على قسم الرأي ومن ثم طلب رقم تلفوني بهدف التواصل معي وانتهى الأمر إلى تطنيش الموضوع وكأن شيئاً لم يكن !!

وهنا يكون الأهم الذي أتمنى أن يصل الأمر لمن يهمه الأمر وليعلم الجميع أن كتابتي للناس ليست إلا محاولة لنقل الحقيقة بهدف تخفيف العبء عن الناس الذين يواجهون اليوم الكثير من الالتزامات وخاصة في رمضان والعيد إضافة إلى كثير من الهموم وهي والله كثيرة !!، لتأتي شركة الكهرباء وتكمل الناقص في فواتير قاسية لا يحتملها الضعفاء أبداً أبداً فهل هناك من 

حلول...،،،،

(خاتمة الهمزة) .. كيف يدفع البسطاء فواتير تجاوزت قيمتها المنطق والمعقول ووصلت إلى مبالغ خيالية ومن يصدق أن تأتي فاتورة بقيمة 2700 ريال لدور واحد ولشهر واحد !! وهي خاتمتي ودمتم. 


جريدة المدينة

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات