» مع الخيل يا شقراء!  » «السواقة» قبل العاشر من شوال !  » تعليم القطيف: حل مشاكل صيانة المدارس قريبًا  » بلدية القطيف تزور جمعية سيهات وتتجاوب مع مطالبها  » مليار ريال أنفقها السعوديون في يوم كمصاريف للعيد  » «السياحة»: ممنوع تصوير الأوراق الثبوتية عند حجز الشقق والفنادق  » إحالة 12 قضية غش في مصانع الأغذية والمياه إلى النيابة  » «النيابة»: 3 ملايين غرامة عقوبة المساس بالنظام العام  » الشرقية: الرياح تقفز بأسعار الهامور إلى 1000 ريال  » «أرامكو»: 224 متقدمة أكملن متطلبات الحصول على رخصة القيادة  
 

  

الدكتور محمد رضا نصر الله - 31/05/2018م - 3:02 ص | مرات القراءة: 281


بعد استعراضه لتاريخ الموسوعات المختصة باليهودية وتراثها، التي بدأت أولاها في إيطاليا 1750م، ثم في ألمانيا أواخر القرن التاسع عشر،

 فنيويورك أوائل القرن العشرين، ارتأى المفكر المصري الراحل د. عبدالوهاب المسيري، بعد هزيمة 67، العمل على إصدار موسوعة باللغة العربية، لمعرفة العدو الذي احتل أرض فلسطين العربية، خاصة وهو يرتبط في ذاكرة العرب والمسلمين، بتاريخ مثقل من الصراع الديني في أوائل البعثة النبوية..

ومع وجود اليهود في مجتمعات دولة الخلافة العربية والإسلامية، فقد تمت معاملة اليهود والمسيحيين كأهل ذمة، تمتعوا فيها بعدل الإسلام وإحسان المسلمين قل نظيرهما، هو ما جعل العلاقة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، بارزة في الكثير من الصور على توالي الحقب، قبل احتلالهم أرض فلسطين.

ليس المجال الآن مناسباً لعرضها.. والحديث منصب على تجربة الدكتور المسيري في موسوعته، التي صدرت طبعتها الأولى في القاهرة سنة 1975، وقد رأى في ذلك "ضرورة كتابة موسوعة عربية عن التراث اليهودي والصهيونية وإسرائيل" وهو يتقدم بطلبه لزوج بنت الرئيس المصري جمال عبدالناصر..

أعني حاتم صادق رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية بجريدة الأهرام -وقتها- باقتراح تأليف موسوعة للمصطلحات والمفاهيم، حيث ابتدأ نشر أولى موادها، قبل ذلك فوق صفحات جريدة الأهرام، وقد أصبح أحد منتسبيها، حتى استوت في مجلدين كبيريين، أصدرهما سنة 1975م بعنوان "موسوعة المفاهيم والمصطلحات الصهيونية.. رؤية نقدية" مطبقاً فيها المنهج البنيوي بهدف فرض مستوى من الوحدة المتكاملة على مواد الموسوعة كما أراد.

في سنة 1983م سألني الزميل الكبير الأستاذ تركي السديري يرحمه الله، عن استعدادي إدارة تحرير إصدار يوم الخميس من جريدة الرياض، بتحويل الملحق الثقافي، الذي استلمت الإشراف عليه من الأستاذ عبدالله الماجد، وهو من أدين له بفضل فتح المجال لنشر أولى مقالاتي في الجريدة،

قبل أن يرأس تركي تحريرها سنة 1975م، إذ عينني بعدها محرراً ثقافياً فيها، ثم مشرفاً على الملحق الثقافي في الجريدة، وكنت قد عدت وقتها من القاهرة بصيد ثمين، من اللقاءات مع أبرز أدبائها.. توفيق الحكيم ونجيب محفوظ وحسين فوزي ويوسف إدريس وعبدالرحمن الشرقاوي وأمل دنقل وآخرين.. لذلك قصة أخرى.

على هذه الخلفية مع دعوتي أساتذتي في كلية الآداب بجامعة الملك سعود، كسر عاجية التعالي الأكاديمي، للمساهمة بنصوصهم ونشر أفكارهم، وقد تجاوبوا معي خير تجاوب أبرزهم وقتذاك.. الدكاترة أحمد الضبيب ومنصور الحازمي ومحمد الشامخ وعزت خطاب، ومن كلية التجارة د. غازي القصيبي و د. أسامة عبدالرحمن، إضافة للأستاذين الناقدين المصريين شكري عياد وأحمد كمال زكي..

على هذه الخلفية، مع علاقاتي الواسعة كذلك وأدباء العالم العربي، بعد استضافتهم في برنامج (الكلمة تدق ساعة) وقد قدمته على مدى سنتين في التلفزيوني السعودي بين سنة 1978 و 1980.. طلب مني تركي تحويل عدد يوم الخميس إلى عدد ثقافي، عينت مديراً لتحريره إلى جنب الزميل العريق الشاعر سعد الحميدين..

وممن استكتبتهم للعدد، الصديق الراحل د. عبدالوهاب المسيري، ليستكمل نشر ما فات عليه في موسوعته المطبوعة 1975م في زاوية أسبوعية بعنوان "إسرائيل من الداخل" في "زمان لا قسمات له ولا ملامح دخلت الرياض من بوابته" كما كتب لي في أهدائه لي موسوعته الأولى.. حيث استمر د. المسيري مدة أكثر من سنتين يوالي نشر مقالاته فوق صفحات (الرياض الأسبوعي). 

يذكر د. المسيري في سيرته المعنونة بـ (رحلتي الفكرية) الصادر عن دار الشروق سنة 2000م أنه قبل أن يعمل على إصدار موسوعته عن (اليهودية والصهيونية) في طبعتها الجديدة المزيدة والمنقحة، نشر (مقالاً في فبراير سنة 1984 في جريدة الرياض بعنوان "إلقاء الحجارة في الضفة الغربية") متنبئاً فيه بالانتفاضة قبل وقوعها بأعوام.

كان الجو الثقافي في الرياض فريداً كما يعبر المسيري، أتاح له إنجاز موسوعته الموسعة، التي شهرته في مصر والعالم العربي، كان لجريدة الرياض مع كلية الآداب بجامعة الملك سعود -إذ عمل فيها أستاذاً للأدب الإنجليزي- فضل في ذلك.. وأي فضل! لم يستحق من الأكاديمي المصري الراحل، كلمة شكر واحدة للمنبر، الذي أذاع أفكاره وتبنى نشر مادة موسوعته!.

وعزائي في ذلك أن سيرته التي جاءت في كتابه (رحلة فكرية) "غير موضوعية" كما ذكر في عنوان كتابه، إذ هي سيرة ذاتية جداً، لا كما كتب أنها "سيرة غير ذاتية"!.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات