» علاج يلوح في الافق لمرضى السرطان  » «الكهرباء»: فاتورة الـ 400 ريال تفصل التيار.. وعدم السداد يلغي «تيسير»  » تطوير الأحياء .. العوامية أنموذجًا  » 6 آلاف خريج جامعي: «التعليم» حرمتنا من التعيين  » التسـول الأنيـق!  » القطيف: مخالفات التأهيل تغلق 20 محطة وقود  » رسميا.. البلديات تمنع تقزيم الأشجار  » «الكهرباء»: الاشتراك التلقائي في «تيسير» بلا التزامات  » نقل ملف التوطين من العمل يخفض البطالة  » «التعليم» تعتمد الزي الرياضي للطالبات... و365 ألف طالب مستجد العام المقبل  
 

  

أحمد منصور الخرمدي - 22/05/2018م - 2:24 ص | مرات القراءة: 521


هناك العديد من المؤشرات الخطيرة ، خاصة مع الارتفاع المتوقع يومآ بعد يوم لحرارة الجو لهذا الصيف ، والذي تبلغ ذروتها أوقات الظهيرة

الى نسب عاليه جدآ مما سوف ينتج عنه حرارة في المياه قد تصل وبالتأكيد مياه المنازل إلى درجة الغليان وهو مؤشر خطير جداً سوف يخلق قلقا وخوفا على صحتنا وصحة وسلامة أطفالنا وبالرغم من تكلف العديد منا من شراء أجهزة التبريد لتخفيف درجات الحرارة لهذه المياه والتي فاقت درجات الحرارة فيها  الخيال و كل التوقعات في جميع الأوقات ، ولكن للأسف الشديد لم تكون لتلك الأجهزة حتى المطور منها من جدوى

مما يزيدنا قلق أكثر وأكثر هو أن استمرت تلك الحالة من دون معالجة سريعة وفعاله ، سوف ينتج عنها اضرار مادية وتلفيات جسيمة باهضة الثمن في الشبكة الرئيسية ، كما حصل في الأعوام الأخيرة ( والذي سبق لنا التنويه والكتابه عنه حينها ) ومما سوف  يتسبب في معاناة كبيرة وصعبة للغاية على المواطنيين من كثرة الأعطال في أنابيب المياه التي تغدي المنازل والمحلات ومما سينتج عن ذلك شح في المياه وهو غير مقبول ولا مرضي بتاتاً . 

عليه رأينا أن نرفع هذه المناشدة الإنسانية لتلك المعاناة الكبيرة والمؤلمة والتي لها انعكاسات سلبية للغاية من أهمها ما يتعلق بصحة الأنسان وسلامته وأفراد أسرته ، وأننا إذ نأمل ونرجو من الجهات المعنية في الدولة رعاها الله مع العرفان الجميل والتقدير الكبير ،

على كل ما  يبذل من جهود جبارة وكبيرة في شتى المجالات التي تتعلق بحياة وعيش المواطن و المقيم وهي مناشدة وطنية وإنسانية خاصة ، للمسؤولين بالمؤسسة العامة لمصلحة المياه وإلى الجهات ذات العلاقة والمسؤولية الاجتماعية من البلديات والمجالس البلدية بالمحافظة والذين هم بأذن الله وكما عودونا جزاهم الله عنا خيرا ، على قدر كبير من سعة الصدر وتقبل كل ما هو ناصح و مفيد

و بتحمل المسؤولية المناطه بهم على العمل والسهر بما يسعد الأهالي ، وحل وإبعاد كل ما يكدر عليهم معيشتهم و راحتهم ، وبإذن الله اننا واثقين لن يقفوا عاجزين من إيجاد الحلول المناسبة والسريعة حتى لا تتفاقم الحالة بمياه منازلنا الأكثر حرارة وخطورة  ( الآن ) ويكون لها انعكاسات سيئة و خطيرة على الصحة العامة للناس كالامراض والعاهات الجلدية والأكثر ضرر وبلاء السرطانية لا قدر الله هذا ، وأننا جميعآ كبيراً وصغيرا بانتظار الحلول لهذه المعضلة والله الموفق  .

نسخة مع السلام والتقدير  :  لسعادة المهندس شفيق السيف رئيس المجلس البلدي بمحافظة القطيف ومنه كرما مخاطبة الجهات المعنية ذات الإختصاص  .



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات