» لنطبّق "ثقافة الشكر العملية" ونتشارك جميعا في تنظيف المطبخ والبيت  » %77 من أعضاء هيئات تدريس الجامعات والكليات الأهلية أجانب  » حبها في «تويتر» وطلقها في «سناب»!  » بنوك ترفض إعادة مبالغ سحبت بالخطأ  » الحوار النقدي بين النخب المثقفة  » أمير الشرقية يكرّم رئيس بلدية صفوى  » التحلية: التسرب طال كوادرنا حديثي التخرج  » سيارة على «الزيرو».. هدية العروس في شوال  » 7 شوال .. استقبال طلبات الالتحاق بجامعة الإمام عبدالرحمن  » الربيعة لـ«الممارسين الصحيين»: ملتزمون حمايتكم من الاعتداءات  
 

  

صحيفة عكاظ - 16/05/2018م - 7:21 ص | مرات القراءة: 401


تبددت أحلام مبتعثة حصلت على درجة الماجستير في «الكيمياء» من جامعة «مورقن» الأمريكية بتقدير «ممتاز» مع

مرتبة الشرف منذ عام ونصف، بعد رفض قبولها من 12 جامعة سعودية.

وأوضح زوج المبتعثة عبدالرحمن الشراري أن زوجته فاطمة سليمان الشراري، حصلت على خبرة تدريس عام دراسي بذات الجامعة، التي عرضت عليها عقد عمل ومنحة لدراسة الدكتوراه لتعمل معهم، إلا أنها رفضت العرض رغبة في العودة للوطن رغبة في أن تجد لها مكاناً في الجامعات السعودية وتخدم فيه وطنها وتكمل الدكتوراه عن طريق بعثة من الجامعات السعودية.

ونوه زوج المبتعثة أنه منذ عام ونصف قطع وزوجته آلاف الكيلومترات وطرقوا أبواب أكثر من 12 جامعة، إلا أن تلك المحاولات قوبلت بالرفض بالرغم من تقدمها للاختبارات التحريرية والمقابلات الشخصية.

وأبان الشراري، أنه قابل اثنين من رؤساء أقسام الكيمياء في جامعتين سعوديتين من الجنسية العربية للاستفسار عن طلب زوجته وفرصة توظيفها إلا أنهم قالوا له: «لا أظن أن تجد لها مكان لدينا».

واستغرب الشراري أن يكون توجه الدولة وضمن رؤيتها 2030 إحلال السعوديين مكان الأجانب، ومن ضمنها الجامعات السعودية، أن لا تجد زوجته فرصة في التوظيف في الجامعات، مؤكداً أن أقسام الكيمياء تكتظ بعضوات هيئة التدريس من غير السعوديات.



التعليقات «1»

. - .. [الأربعاء 16 مايو 2018 - 10:53 م]
دام حصلتم عرض عقد عمل ومنحة للدراسة فلم العودة والجميع غدا يعلم واقع الحال وصعوبة أو ندرة الحصول على وظائف ملائمة للمؤهلات. ليس تشجيعا للخارج لكن إن لم يتأتى لك الرزق والعمل في الداخل فاسعى نحو رزقك في بقاع الأرض. غدا تصبح دكتورة وموظفة ذات خبرة في الخارج فيغدوا من رفضها يلتمس ويتوسل ولو حضورها لإلقاء محاضرة علمية في جامعة من جامعات الداخل.

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات