» لنطبّق "ثقافة الشكر العملية" ونتشارك جميعا في تنظيف المطبخ والبيت  » %77 من أعضاء هيئات تدريس الجامعات والكليات الأهلية أجانب  » حبها في «تويتر» وطلقها في «سناب»!  » بنوك ترفض إعادة مبالغ سحبت بالخطأ  » الحوار النقدي بين النخب المثقفة  » أمير الشرقية يكرّم رئيس بلدية صفوى  » التحلية: التسرب طال كوادرنا حديثي التخرج  » سيارة على «الزيرو».. هدية العروس في شوال  » 7 شوال .. استقبال طلبات الالتحاق بجامعة الإمام عبدالرحمن  » الربيعة لـ«الممارسين الصحيين»: ملتزمون حمايتكم من الاعتداءات  
 

  

صحيفة عكاظ - 11/05/2018م - 11:08 ص | مرات القراءة: 375


مع قرب شهر رمضان، يستعد أحمد المسحر، الملقب بـ«أبوطبيلة» للتجوال في شوارع تاروت «شرقي السعودية»، على وقع إيقاعاته،

 وصدى نداءاته التي توقد على إثرها أنوار البيوت، لاستقبال يوم صوم جديد. ووفق «العربية» يجول أحمد بانتظام بين المنازل، كدأبه منذ 7 عقود أو يزيد، متجولا بين الأحياء والشوارع الضيقة، مناديا بصوته العذب، لحماية مهنته من الاندثار، وحث الناس على التمسك بالقيم المجتمعية القديمة،

التي ارتبطت بالشهر الفضيل. ورغم مزاحمة الساعات المنبهة لمهنة المسحر، الذي أخذت في الاختفاء من أغلب مدن ومحافظات المملكة، يرفض المسحر السبعيني استبدال «أبو طبيلة» بوسائل التكنولوجيا،

متمسكاً بطبلته صاحبة الـ160 عاما عمرا، التي يدرب عليها ابنه، ليكون خلفا له، كما كان هو خلفا لأبيه وجده من قبله، واستخدموها جميعا لإيقاظ الأهالي لتناول السحور. ما دفع أهل المنطقة لإطلاق اسم «المسحر» على عائلته.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات