» أعداد المهندسين السعوديين المسجلين ترتفع 21 % في 6 أشهر  » مؤسسة النقد: إلزام شركات التأمين بإيداع مبلغ التعويض عبر الحساب البنكي مباشرة بعد التسوية  » "ساما" : وثيقة التأمين الجديدة تغطي سائق المركبة المؤمن عليها البالغ عمره 18 عام وما فوق  » الإنسانية..الروح الإلهية في حياة الإنسان  » مصادرة طنين من الخضار والفواكه في حملة بسيهات  » ضرائـب على مشاهير الـتواصل!  » تبادلا التعنيف.. زوج يبرر ضربه زوجته: هاجمتني بـ«المكنسة»  » سعوديون يأملون بأن يعيد «صياد» إلى مهنتهم هيبتها  » الكهرباء: قراءة العدادات تختلف من مشترك لآخر ولا أخطاء بالفواتير  » «الصحة»: لا تتجنبوا أكل «الدواجن».. لا خوف من H5N8  
 

  

صحيفة عكاظ - 11/05/2018م - 11:08 ص | مرات القراءة: 422


مع قرب شهر رمضان، يستعد أحمد المسحر، الملقب بـ«أبوطبيلة» للتجوال في شوارع تاروت «شرقي السعودية»، على وقع إيقاعاته،

 وصدى نداءاته التي توقد على إثرها أنوار البيوت، لاستقبال يوم صوم جديد. ووفق «العربية» يجول أحمد بانتظام بين المنازل، كدأبه منذ 7 عقود أو يزيد، متجولا بين الأحياء والشوارع الضيقة، مناديا بصوته العذب، لحماية مهنته من الاندثار، وحث الناس على التمسك بالقيم المجتمعية القديمة،

التي ارتبطت بالشهر الفضيل. ورغم مزاحمة الساعات المنبهة لمهنة المسحر، الذي أخذت في الاختفاء من أغلب مدن ومحافظات المملكة، يرفض المسحر السبعيني استبدال «أبو طبيلة» بوسائل التكنولوجيا،

متمسكاً بطبلته صاحبة الـ160 عاما عمرا، التي يدرب عليها ابنه، ليكون خلفا له، كما كان هو خلفا لأبيه وجده من قبله، واستخدموها جميعا لإيقاظ الأهالي لتناول السحور. ما دفع أهل المنطقة لإطلاق اسم «المسحر» على عائلته.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات