» فلنكتشف شبابنا  » طلاب الأحساء يتعرفون على «الثروة السمكية» بالقطيف  » «التجارة»: المخالفات المرورية لا تمنع استخراج السجل التجاري  » «التأهيل الشامل» يعرف بدور الأخصائي الاجتماعي  » 4 % من الذكور في السعودية مصابون بانقطاع التنفس النومي  » طفل توحدي يحصد 12 شهادة في البرمجة  » أتربة الشرقية تحجب الرؤية 3 أيام  » آل الشيخ: تدريس الصينية في مدارس الثانوية والتوسع لاحقاً في المتوسطة  » زينب العزة والكرامة والعظمة  » وكالة المسجد النبوي: تعديل مواعيد زيارة النساء لـ «الروضة»  
 

  

صحيفة عكاظ - 11/05/2018م - 11:08 ص | مرات القراءة: 559


مع قرب شهر رمضان، يستعد أحمد المسحر، الملقب بـ«أبوطبيلة» للتجوال في شوارع تاروت «شرقي السعودية»، على وقع إيقاعاته،

 وصدى نداءاته التي توقد على إثرها أنوار البيوت، لاستقبال يوم صوم جديد. ووفق «العربية» يجول أحمد بانتظام بين المنازل، كدأبه منذ 7 عقود أو يزيد، متجولا بين الأحياء والشوارع الضيقة، مناديا بصوته العذب، لحماية مهنته من الاندثار، وحث الناس على التمسك بالقيم المجتمعية القديمة،

التي ارتبطت بالشهر الفضيل. ورغم مزاحمة الساعات المنبهة لمهنة المسحر، الذي أخذت في الاختفاء من أغلب مدن ومحافظات المملكة، يرفض المسحر السبعيني استبدال «أبو طبيلة» بوسائل التكنولوجيا،

متمسكاً بطبلته صاحبة الـ160 عاما عمرا، التي يدرب عليها ابنه، ليكون خلفا له، كما كان هو خلفا لأبيه وجده من قبله، واستخدموها جميعا لإيقاظ الأهالي لتناول السحور. ما دفع أهل المنطقة لإطلاق اسم «المسحر» على عائلته.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات