» «التعليم» تدرس الفلسفة للمرحلة الثانوية.. والقانون والمالية قريباً  » 32 مرضا معديا تستلزم التبليغ الفوري  » «التعليم» للمبتعثين: التأمين الصحي للملحقية يعفي من رسوم «الجامعي»  » القطيف.. الحوار تصهر عشقها في «رماد وظل» بـ 49 نصًا  » «أمل الدمام»: زيارة المرضى النفسيين مقتصرة على أقارب الدرجة الأولى  » «الضمان الصحي» : إيقاف خدمات المنشآت غير الملتزمة بالتأمين على السعوديين  » سعوديون ونفخر بقيادتنا  » في ذكرى البيعة الرابعة أهالي محافظة القطيف : نجدد بيعتنا على السمع والطاعة  » الفنان النمر يجسد شخصية ولي العهد بلوحة فنية  » قيادة تحقق طموح الشعب  
 

  

صحيفة الرياض - منير النمر - 15/04/2018م - 10:55 ص | مرات القراءة: 475


رحب أهالي بلدة العوامية في محافظة القطيف بقائد مسيرة النماء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-،

 وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، رافعين اللافتات في البلدة بمناسبة زيارة الملك المفدى للمنطقة الشرقية وانعقاد القمة العربية الـ29.

وهنأ الأهالي أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الذي زار في وقت سابق البلدة للاطلاع المباشر على مشروع تطوير وسط العوامية الجاري تنفيذه حاليا، كما هنؤوا نائب أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-.

ملفات ساخنة

وذكرت شخصيات البلدة بأن القيادة الرشيدة تبذل جل اهتمامها في تحقيق الوئام والسلام ليس في المنطقة العربية فقط، بل في العالم عبر منصاته الدولية كمجلس الأمن، وشدد عبدالمجيد حسين الجشي إحدى الشخصيات الاجتماعية بمحافظة القطيف على أن القيادة الرشيدة، ممثلة في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-،

وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- تولي الأمن والأمان أهمية قصوى وتعمل لتعزيز ذلك، مضيفا "أن قيادتنا الرشيدة تتمتع بالحكمة والحنكة المطلوبة في إدارة ملفات المنطقة الساخنة،

وجميعنا يعرف أن في القمة العربية الـ29 ملفات ساخنة ونحن كمواطنين متأكدين من حكمة الملك المفدى الذي يترأس القمة"،

مشيرا إلى أن للمملكة مكانة خاصة في قلوب المسلمين إذ أن فيها الحرمين الشريفين المكي والمدني، ولها ثقل سياسي كبير نابع من حكمة القادة من المؤسس -طيب الله ثراه- الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود، وصولا للعهد الزاهر الممثل في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-.

وقال حسين عبدالله آل الشيخ إحدى شخصيات محافظة القطيف: "إن القمة العربية الـ29 تأتي في ظرف حساس للغاية وجميعنا يعرف مدى حكمة رئيسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، مشيرا إلى تطلعات أبناء المنطقة الشرقية لهذه القمة التاريخية المنعقدة في المنطقة الشرقية.

بلد الأمان والاستقرار

وشدد حسين أحمد المحسن -رجل أعمال وشخصية اجتماعية- على أن القمة العربية الـ29 التي عقدت في المنطقة الشرقية تعد من القمم المهمة جدا، وهي قمة تحمل الكثير من القضايا الساخنة عربيا، كقضايا سورية واليمن والمشروعات الهدامة التي تتواجد في المنطقة، مضيفا "أن حكمة الملك المفدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-،

وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- قادرة على معالجة تلك القضايا إذ أن الرؤية السعودية في هذه الملفات تنبع من الحرص الشديد على السلم الأهلي في المنطقة العربية، كما أن قيادتنا الرشيدة حريصة كل الحرص على تعزيز السلام ودعم كل مبادرات تحقق السلام العادل في المنطقة معتمدة في ذلك على المنهج الإسلامي.

وذكر المحسن بأن المملكة تنعم بنعمة الأمن والاستقرار بفضل الله ثم بفضل القيادة الرشيدة وتدبير الأمور وفق منهج العدالة الرباني، مقدما شكره لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين بشأن زيارة المنطقة الشرقية. وقال: "أهلا بكم يا والدنا بين أبنائك المواطنين في المنطقة الشرقية".

تنمية شاملة

وقال فاضل النمر رئيس نادي السلام بالعوامية: "إن القيادة الرشيدة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- يولون المنطقة العربية الكثير من الاهتمام

ويبذلون الجهود تلو الجهود في تعزيز أمن المنطقة ومكافحة الشر". وعن اهتمام القيادة بالتنمية الرياضية قال: "نشهد تنمية واسعة النطاق في المنشآت الرياضية، ولدينا بفضل ذلك في العوامية النادي الذي حقق الكثير من الإنجازات بسبب هذا الدعم"، مشددا على أن القيادة الرشيدة لا تتوانى عن التوجيه لدعم الأندية الرياضية إيمانا منها بأهمية الأندية في تنمية الجيل الشاب.

الحزم والعزم

وذكر عادل عبدالمحسن البراهيم المستشار القانوني بأن المنطقة الشرقية وبكل عناوين المحبة والولاء، وبكل العطور والبخور تتعطر، سروراً وفرحاً بقدوم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لرئاسة قمة الجامعة العربية الـ29 المنعقدة بالمملكة العربية السعودية في المنطقة الشرقية،

وقال: "إن هذا حدث تاريخي مهم، وفي وقت حساس يتطلب حزما وعزما لمناقشة أهم الملفات الإقليمية بقيادة سيدي ملك الحزم والعزم والذي نحن على ثقة ويقين في الوصول بنتائجها لما يضمن استقرار أمن كل الدول العربية متى وضعت يدها بيد دولتنا أعزها الله وحفظها".

وأضاف "خلال العقد الأخير من الزمن ورغم الاضطرابات الإقليمية في الجوار إلا أنه ولله الحمد وبحكمة قيادتنا الرشيدة مازلنا ننعم بالخير، وهذا الخير قد ينعكس على كافة الشعوب العربية والمجاورة فيعم السلام عندها متى التزمت بالركب، ولم تتخلف عن الجماعة".

وتابع "إن تبوء دولتنا لموقعها العالمي الذي عززه وأعلى من شأنه ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان خاصة في جولته الدولية القائمة يؤكد على أن المملكة قادرة على قيادة القمة بكل جدارة والوصول لتطلعات الشعوب العربية منها، فمرحبا بكل الأشقاء العرب بيننا ونسأل الله لهم التوفيق والصلاح".

أهلا قائدنا

وقال جعفر محمد الخباز رئيس جمعية العوامية الخيرية: "كم نحن سعداء بمقدم قائد مسيرتنا الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- إلى المنطقة الشرقية التي تنعم بالكثير من المشروعات التنموية في كافة المجالات، وأن زيارته للمنطقة تعد تجسيداً للتلاحم بين المواطنين والقيادة الحكيمة،

وتبعث على التفاؤل بالمزيد من التطور لهذه المنطقة"، مشددا على أن القيادة الرشيدة تدعم بسخاء الجمعيات الخيرية وتقف معها "ونحن نقدم الشكر الجليل لقيادتنا وعلى رأسها الملك المفدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-.

القمة تعزز مكانة المملكة

وتطرق م. جعفر البراهيم إحدى الشخصيات الاجتماعية إلى أهمية التغييرات التي يقودها خادم الحرمين الشريفين وشدد على أهمية أن يتم التمعن فيها، مشيرا إلى أن القمة العربية الـ29 التي انعقدت في المنطقة الشرقية تأتي لتعزيز دور المملكة القيادي في الوطن العربي والشرق الأوسط،

بل إن للمملكة دوراً مهماً في السياسة الدولية، داعيا بأن يحفظ الله القيادة الرشيدة ممثلة في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-.

تلاحم القيادة مع المواطنين

وشدد نادر بن عبدالله السويكت رئيس شعبة التربية البدنية بمكتب التعليم بمحافظة القطيف على أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- للمنطقة الشرقية تحمل في طياتها الكثير من الخير، وتصب في رفعة هذا الوطن، وتلبي متطلبات التنمية والرخاء في ظل رؤية المملكة 2030، منها تفقد أحوال المواطنين كعادة ولاة أمر هذه البلاد -حفظهم الله-.

وتابع "إن هذه الزيارة امتداد للمودة والمحبة بين قادة هذا البلد الأوفياء وشعبهم النبيل ودليل على التكاتف وتجديد الولاء والطاعة، فأهلا وسهلا بقدومك يا خادم الحرمين وصحبك الكرام في ربوع المنطقة الشرقية"، مشددا على أن للمملكة دورا قياديا بات واضحا في العالم أجمع.

قيادة راسخة

وقال عبدالمجيد عبدالكريم النمر الخبير العقاري إن أرض المملكة تنعم بنعمة الأمن والأمان، وأن القمة العربية الـ29 تنعقد في بلد الأمن والاستقرار، وهو ما يشاهده القاصي والداني، فنعمة الأمن التي تفتقر لها بعض البلدان العربية إنما تأتي بفضل من الله في البلد الأمين، ثم بجهود قيادتنا الرشيدة الراسخة والقوية،

القيادة التي تحمل التطلعات لشعبها، فأهلا بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، وبولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في المنطقة الشرقية.

قوة اقتصادية

وذكر م. عبدالرحيم أحمد الربح -ناشط اجتماعي- أن الجانب الاقتصادي القوي للمملكة وحكمة القيادة ممثلة في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-

عاملان مهمان في صنع مملكتنا الحبيبة ومواصلة مسيرة النماء والازدهار، مؤكدا أن المواطنين فرحوا بزيارة سيدي خادم الحرمين الشريفين للمنطقة الشرقية لحضور القمة العربية الـ29، ونحن سعداء بهذه الطلة البهية الرائعة لقائدنا الله حفظه الله ورعاه.

للشرقية مكانة

وذكر عبدالله علي النمر إحدى شخصيات محافظة القطيف بأن القمة العربية الـ29 جعلت من المنطقة الشرقية محط اهتمام للقادة العرب وللعالم أجمع، وبكل تأكيد تخصيص القمة في المنطقة الشرقية، وحضور قادة العرب وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-

له دلالة كبيرة على أهمية المنطقة الشرقية، وبخاصة أن القمة تعقد في الشرقية كقمة للقادة لأول مرة، وهذا يشير إلى مكانة المنطقة والمملكة. وتابع "كم سعدنا بحضور قائدنا للمنطقة الشرقية، وكم تزينت العوامية بهذه المناسبة الغالية على المواطنين فيها"، داعيا أن يحفظ الله القيادة الرشيدة وأن يمد في عمره.

حب القيادة

وشدد نمر عبدالكريم النمر الخبير العقاري على أن الأهالي ومنذ علمهم بزيارة الملك المفدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- إلى المنطقة الشرقية أخذوا يعبرون عن أنفسهم بطرق عفوية تحمل الحب والولاء والتبجيل للقيادة الرشيدة في بلدة العوامية

وفي غيرها من مناطق المنطقة الشرقية، وتابع "كيف لا وأن القيادة تحتل مكانة خاصة في نفوس الشعب السعودي من الغرب إلى الشرق ومن الشمال إلى الجنوب، وجميع المواطنين على قلب واحد وراية واحدة وقيادة قوية وصادقة، فأهلا بك يا خادم الحرمين الشريفين بين أهلك وأبنائك المواطنين في منطقة الخير المنطقة الشرقية.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات