» المدينة: مواطنة تلجأ لمدرسة ابنتيها هرباً من سياط الزوج  » جمعية سيهات تحتفي بالصحة بتكريم من أسهمو في صرحها الطبي  » فيديو "رقص ممارسين صحيين" يثير جدلًا.. ومستشفى الملك فيصل يرد  » 7 مستبعدات من المختبر لـ «الخدمة المدنية»: لمن منحتم وظائفنا ؟  » السماح بقيادة سيارات الأجرة بالرخصة الخاصة  » «التعليم» ترد على الانتقادات: «المركزية» تملك صلاحية تعليق دوام المعلمين  » 73 ألف طالب وطالبة ينتظمون في التربية الخاصة  » «هدف»: لا استقدام قبل إعلان الوظائف عبر البوابة الوطنية  » تقرير لرويترز: الإصلاحات الاقتصادية تجذب رؤوس الأموال إلى المملكة  » نشيد مهد الملائكة  
 

  

صحيفة الرياض - حسن حسين العوامي* - 15/04/2018م - 7:43 ص | مرات القراءة: 273


القاصي والداني سمع بقدرات خادم الحرمين الإدارية، ودقته المدهشة في احترام الوقت ومتابعة المشروعات، والاهتمام الأبوي

 بشؤون المواطنين، وحرصه الدؤوب على تسهيل أمورهم، عندما كان أميراً تاريخياً لمنطقة الرياض، وهو الإداري القدير في تفقد الصروح الحضارية التي جعلت عاصمتنا المحروسة مدينة الرياض، كأكبر عاصمة من حيث المساحة والأحدث والأجمل في تخطيطها العمراني على المستوى القومي العربي.

حدثني صديق غربي عن دهشته الكبيرة عندما زار مدينة الرياض العام 2013 م، وكان منظرها كحلم لما رأى من جمال العمران، ودقة التخطيط المدني في وسط هضبة جرداء محاطة بصحراء على مدى الأفق.

وعندما تبوأ الوالد القائد الملك سلمان -أيده الله- الحكم، انطلقت مسيرة نهضة حضارية جبّارة، ونقلة تحديث مدني غير مسبوقة، في تاريخ المشرق العربي، حيث وضعت الخطة الاستراتيجية الوطنية السياسية الاقتصادية الطموح (رؤية 2030) من قبل قدوة الشباب سمو ولي العهد -حفظه الله- من أجل التنافس في سوق التجارة المعرفية، وخوض غمار الإبداع العلمي والثقافي، وصون الاقتصاد الوطني بالنظام الضريبي العلمي المدروس، بما يحفظ حق الأجيال الجديدة من ثروات الوطن الواعدة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات