» الشيشة في أفواه النواعم تحولت من المحظور إلى الترف  » «أرامكو السعودية»: السيطرة على حريق محدود في أحد خزانات مصفاة الرياض بلا إصابات  » انتحار طفل شنقاً.. والشكوك تدور حول «الحوت الأزرق».. والأمن يحقق  » «الإعلام» و«التجارة» تغلقان 33 محلاً لبيع الألعاب الإلكترونية  » أهل البيت سبل الله  » وأفِل في الاحساء نجم  » أطول خسوف كلي للقمر في القرن ..منتصف ذو القعدة  » الأوقاف والمواريث والقاضي الجديد  » تعيين الشيخ المشيخص قاضيًا لدائرة الأوقاف والمواريث بالقطيف  » الأسر تجني ثمار قيادة المرأة للسيارة بالتخلص من العمالة المنزلية  
 

  

صحيفة الرياض - حسن حسين العوامي* - 15/04/2018م - 10:43 ص | مرات القراءة: 302


القاصي والداني سمع بقدرات خادم الحرمين الإدارية، ودقته المدهشة في احترام الوقت ومتابعة المشروعات، والاهتمام الأبوي

 بشؤون المواطنين، وحرصه الدؤوب على تسهيل أمورهم، عندما كان أميراً تاريخياً لمنطقة الرياض، وهو الإداري القدير في تفقد الصروح الحضارية التي جعلت عاصمتنا المحروسة مدينة الرياض، كأكبر عاصمة من حيث المساحة والأحدث والأجمل في تخطيطها العمراني على المستوى القومي العربي.

حدثني صديق غربي عن دهشته الكبيرة عندما زار مدينة الرياض العام 2013 م، وكان منظرها كحلم لما رأى من جمال العمران، ودقة التخطيط المدني في وسط هضبة جرداء محاطة بصحراء على مدى الأفق.

وعندما تبوأ الوالد القائد الملك سلمان -أيده الله- الحكم، انطلقت مسيرة نهضة حضارية جبّارة، ونقلة تحديث مدني غير مسبوقة، في تاريخ المشرق العربي، حيث وضعت الخطة الاستراتيجية الوطنية السياسية الاقتصادية الطموح (رؤية 2030) من قبل قدوة الشباب سمو ولي العهد -حفظه الله- من أجل التنافس في سوق التجارة المعرفية، وخوض غمار الإبداع العلمي والثقافي، وصون الاقتصاد الوطني بالنظام الضريبي العلمي المدروس، بما يحفظ حق الأجيال الجديدة من ثروات الوطن الواعدة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات