» مختصات.. وسائل التواصل ساهمت في زيادة نسب الطلاق  » القطيف .. إغلاق 3 محطات وقود مخالفة للاشتراطات النظامية  » «عمل القطيف» يستهدف السيدات بورش «الثقافة العمالية»  » حملات للقضاء على الذبح العشوائي بالقطيف  » التهاب لوزتين يدخل شابا في غيبوبة والصحة تحقق في اشتباه خطأ طبي  » صيادون: 50% نقصًا في الروبيان مقارنة بالعام الماضي  » بلدية القطيف تواجه العابثين بمرافقها بالغرامات والجزاءات  » بعد 6 أشهر من مجاهرتها بالمعصية.. مواطنة تعتدي على «طبيبة طوارئ» و«النيابة» تأمر بالقبض عليها  » قبس من توجيهات الإمام الباقر ( ع )  » كمال الإيمان: تفقه..تقدير..صبر  
 

  

صحيفة الوطن - 14/04/2018م - 2:16 م | مرات القراءة: 392


توجه تجار العقار خلال الآونة الأخيرة إلى تنفيذ العديد من أساليب التسويق غير المألوفة في قطاع العقار، بهدف التسويق لمنتجاتهم،

 وذلك عقب الانخفاض الملحوظ الذي شهدته أسعار القطاع خلال عام 2017 بنسبة 3.2 %. ورصدت «الوطن» 3 طرق تسويقية غير تقليدية بسوق العقار، عكف على اتباعها عدد من أصحاب المنتجات العقارية، تمثلت في نشر إعلانات البيع مع تخفيض في السعر بين 10 إلى 30%، وتوزيع هدايا متفاوتة الأسعار مع العقار المباع،

مثل السيارات وتجهيز المنازل بالأجهزة الكهربائية، إلى جانب إعلان البيع بسعر التكلفة. وانتشرت إعلانات تسويق العقار تلك عبر المكاتب العقارية،

ووسائل التواصل الاجتماعي التي تخصصت بعض الحسابات فيها بالتسويق للمنازل الجاهزة والأراضي السكنية التي نشرها أصحابها بالعروض المطروحة بعد مواصلة انخفاض الأسعار، في وقت يتوقع خبراء استمرار انخفاضها خلال العام الحالي، ما دفع بعض أصحاب العقار لبيع منتجاتهم بفارق سعري كبير عن السعر المطروح به قبل عام.

انخفاض ملحوظ

يأتي ذلك، في وقت أظهر تقرير حديث صادر عن الهيئة العامة للإحصاء، انخفاضا متفاوتا في أسعار العقارات خلال العام الماضي بنسبة 3.2 %، في جميع المنتجات العقارية، حيث سجل القطاع السكني انخفاضا عاما بنسبة 2.2 % مدفوعا بانخفاض جميع مكونات القطاع السكني، والتي كان أعلاها انخفاض أسعار الشقق بنسبة 4.8 %، والعمارات بنسبة

2.6 %، والأراضي 2.1 %، والبيوت 1.4 %. وتصدر القطاع التجاري أبرز القطاعات المتأثرة بالانخفاض بنسبة 5.7 %، حيث جاء ذلك مدفوعا بانخفاض أسعار الأراضي بنسبة 5.75 %، والمعارض إلى 2.5 %، والمراكز التجارية إلى 0.5 %، فيما سجل القطاع الزراعي أدنى انخفاض بنسبة 0.6 % مدفوعا بنوع واحد وهو الأراضي الزراعية.

آليات تسويقية جديدة

 أوضح العقاري شاكر نوح، خلال حديثه لـ«الوطن»، أن الارتفاعات التي شهدتها أسعار العقار على مدى العقد الماضي كان من المتوقع لها أن تعاود الانخفاض، حتى تستقر بشكل يتناسب مع معطيات السوق والأوضاع الاقتصادية الراهنة التي تعتبر مرحلة استقرار، داعيا الشركات العقارية إلى التكيف مع أوضاع السوق المختلفة وابتكار آليات وأساليب جديدة للتسويق،

وتقديم منتجات عقارية جديدة تتواءم مع متطلبات العملاء، والتأكيد على أهمية حماية المنتج العقاري وضمان جودته. وأضاف «على العاملين في سوق العقار عمل دراسات وأبحاث مستفيضة لقراءة مستقبل السوق العقاري لتفادي أي خسائر مستقبلية، باعتبار أن أية خسائر قد تلحق بالعقار سوف تؤثر سلبا على المنظومة الاقتصادية الوطنية.

ويرى نوح أن سعر العقار يعتمد على العديد من العوامل، من أهمها الموقع والخدمات المتوفرة والبنية التحتية ومواصفات المنتج وجودة المواد والتنفيذ والضمانات المقدمة للعميل، بالإضافة إلى عوامل أخرى منها آليات التسويق ومدى جاذبية المنتج والتسهيلات المالية المقدمة للعميل،

محذرا من الترويج للاستثمار في العقارات المشبوهة أو المواقع النائية وغير الخدمية، لأنها قد تغري بعض المستثمرين بسبب سعرها المتدني ولكن إمكانية انخفاضها أكثر من المواقع الأخرى، مشددا على أهمية تكثيف وعي المواطنين لتفادي الوقوع في حبائل بعض المسوقين والحصول على منتجات عقارية رديئة لا تتناسب مع القيمة المدفوعة.

 طرق التسويق الجاذبة:

تقديم خصومات بين 10 إلى 30 %

توزيع الهدايا مثل السيارات وتجهيز المنازل بالأدوات

بيع المنتجات العقارية بسعر التكلفة

توصيات الخبراء لدعم القطاع:

 ضرورة التكيف مع أوضاع السوق الراهنة 

ابتكار آليات وأساليب جديدة للتسويق

تقديم المنتجات المتوائمة مع متطلبات العملاء

عمل الدراسات والأبحاث لقراءة مستقبل السوق

 أسعار العقار خلال 2017

انخفاض عام بنسبة 3.2 %

أبرز المنتجات المنخفضة:

القطاع السكني

إجمالي انخفاض 2.2 %

قطعة أرض= 2.1 %

عمارة= 2.6 %

شقة= 4.8 %

بيت= 1.4 %

القطاع التجاري 

إجمالي انخفاض 5.7 %

المعرض= 2.5 %

مركز تجاري= 0.5 %

القطاع الزراعي

انخفاض 0.6 %



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات