» بالأرقام.. «هدف» يغطي جزءًا من تكلفة حضانة طفلين لموظفات القطاع الخاص  » التأمين الصحي شرط لتمديد الزيارة العائلية  » رفع 6200 طن نفايات في عنك خلال حملات ميدانية  » «تقنية القطيف» تستعرض أدوات السلامة  » طقس الشرقية اليوم: أتربة وغبار وسحب رعدية  » أطفالنا لا يجيدون القراءة، فهل نحن مقصرون ؟  » ماذا أهديك في عيدكِ ...  » منتدى الثلاثاء يناقش التنمية السياحية للقطيف والأحساء  » تأخير رحلة 21 ساعة يغرم الخطوط 60 ألفا  » «المرور»: ترْك المركبة مفتوحة في وضع تشغيل «مخالفة»  
 

  

سماحة الشيخ محمد ابو زيد - 13/04/2018م - 2:00 ص | مرات القراءة: 794


الفقيد من الرعيل الأول من خطباء المنبر الحسيني الذين تَرَكُوا بصمة واضحة في مسيرة الخطابة في بلدته " الخلويلدية" والبلدات المجاورة، اضافة الى

 ذلك فقد كان يُستدعى الى بعض المناطق البعيدة عن القطيف.

ومن بين المناطق التي كان يذهب اليها للقراءة "الجبيل" لدى جماعة من الاحسائيين المقيمين هناك، ولم يكن السفر الى هناك ميسراً كما هو عليه الان ، اذ بعد وصول السيارة الى مدخل الجبيل القديمة يكون أمامه مسافة طويلة يقطعها بركوب الدواب " الحمير" حتى يصل الى وجهته، ما يضطره الى البقاء فترة طويلة هناك خصوصا اذا كانت ذلك خلال شهري محرم وصفر ..

اضافة الى ذلك فقد سافر الى العراق للقراءة هناك، وبالتحديد في كربلاء المقدسة، ما يضفي على مسيرته الخطابية لوناً وطابعاً مختلفاً وغير مألوف آنذاك .

الفقيد كان ضمن الخطباء المكرمين والمحتفى بهم من قبل رابطة خطباء المنبر الحسيني بالقطيف والدمام العام المنصرم الى جانب عدد من الخطباء الكرام .

تغمد الله الفقيد السعيد بواسع الرحمة والرضوان وربط على قلوب فاقديه وألهمهم الصبر والعزاء .

وإنا لله وإنا إليه راجعون ..


من صفحته الخاصة

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات