» جعجعة من دون مضمون  » ليس للمرأة سوى سيارتها !  » السعوديات يتأهبن لقيادة السيارات في 24 يونيو  » متى يسمح لنا بزيارة قبور موتانا ؟  » «الموانئ السعودية» تعمل بالطاقة الشمسية وتتفادى عيوب «العمر الافتراضي» وارتفاع الكلفة  » التأمين المطور لعلاج المواطنين  » حسم جدل «تذاكر الإركاب» لصالح الموظفين المكلفين  » القطيف: تفقد 27 منشأة وإنذار 12  » 900 ريال غرامة للقيادة النسائية قبل الأحد  » استشاريان : احذروا الحرارة.. اطفئوها بـ«السوائل»  
 

  

صحيفة عاجل الالكترونية - 13/03/2018م - 11:16 ص | مرات القراءة: 320


نجح شاب في منطقة الحدود الشمالية في كسر حاجز الخجل، مرسلًا بارقة أمل لكل زملائه، بعد إقدامه على الذهاب

إلى مقر عمله عبر دراجته الهوائية، مستغنيًا بذلك عن مركبته الخاصة.

الشاب الدّراج ماجد جوبان (فني مختبرات في أحد مستشفيات مدينة عرعر) تحدث عن مبادرته، قائلًا: "بدأت ركوب الدراجة بعد نصيحة أحد الأصدقاء. وفعلًا اشتريت دراجة وكنت أمارس فيها التمارين يوميًّا، وبعد فترة دخلت في تحدٍّ أنا وصديقي؛ من يقطع أكثر مسافة في كل أسبوع".

وأوضح أنه قرر تغيير نمط حياته واستغلال أغلب الأوقات في التمارين على الدراجة، لافتًا إلى أنه بحكم ابتعاد مكان عمله عن منزله 6 كيلومترات، قرر الذهاب إلى العمل على الدراجة الهوائية، فوجد أن هذه الوسيلة زادته نشاطًا وهمةً، ولمس قبولًا واستحسانًا من الناس والمارة؛ ما أسعده كثيرًا.

وأضاف الشاب ماجد: "كان أغلب من يشاهدني يشجعني ويحفزني، ومنهم من يلقي عليّ السلام، ومن يبتسم؛ ما أدخل السرور في نفسي. حتى زملائي في العمل وجدت منهم قبولًا أكثر من المتوقع".

وبعث الدرَّاج ماجد 3 رسائل وجهها إلى عامة الناس، وخصّ فيها الشباب بقوله إن الرياضة ليست حكرًا على زمان أو مكان (ليست محتكرة على نادٍ رياضي ولا على لعبة كرة قدم)؛ بل لا بد من جعلها ثقافة في حياة السعوديين.

وأكد أن المواظبة على استخدام الدراجة الهوائية تقي الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والكولسترول، وتقي أيضًا ارتفاع معدل الدهون الثلاثية، ناصحًا الموظفين بممارسة أي رياضة قبل ذهابهم إلى العمل قدر المستطاع؛ حتى يجدوا ثمرة ذلك في عملهم.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات