» «قياس» ينهي عمليات تطبيق وتصحيح اختبارات «TIMSS» الدولية  » «الشرقية»: 13 ألف سيدة يتدربن على القيادة و67 فقط تمكن من الحصول على رخص  » «التعليم» : خدمة «واتساب» خاصة في إدارة التدريب  » شركات طيران تتلاعب بـ«الوقت من ذهب»!  » «العمل» تدحض الشائعات: أزواج المواطنات كـ «السعوديين» في التوظيف  » التثقيف يدفع السعوديين للإقبال على الأغذية الصحية  » بقايا المبيدات ضمن الحدود المسموح بها في 89.1 ٪ من التمور  » استهجان ولكن !!!  » «هيئة النقل» : 5 آلاف ريال عقوبة «الكدادة»  » «العمل» تتوعد بملاحقة المتحرش بالأطفال  
 

  

صحيفة الحياة - 12/03/2018م - 10:40 ص | مرات القراءة: 358


حققت الطالبة المبتعثة أمانى البقشي المركز الأول والتميّز باعتبارها أفضل خريجة من جامعة كولورادو الشمالية الأميركية في الدراسات العليا،

 لتفوقها الأكاديمي والتميز في العمل، لتكون أول سعودية تحصل على هذا التكريم من الجامعة منذ انطلاق برنامج الجائزة قبل 45 عاماً، وذلك بعد ترشحها من جمعية الإحصائية الأميركية. وقالت الطالبة التي سيتم الاحتفال بها وتسليمها الجائزة خلال نيسان (أبريل) المقبل، والحاصلة على درجة الدكتوراه في تخصص الإحصاء التطبيقي ونظرياته: «إن ترشحي جاء بعد التصويت لها بإجماع أعضاء هيئة التدريس بالجامعة،

بعدما أنجزت الماجستير والدكتوراه، خلال فترة زمنية قياسية، خلال الفترة بين 2011 و2017، وحصول أبحاثي عامي 2015 و2016 ورسالتي للدكتوراه عام 2017 على جوائز عدة». وأشارت البقشي إلى أن حصولها على هذا اللقب جاء بعد منافسة علمية خاضها 55 طالباً وطالبةً في الدراسات العليا على مستوى العالم، ويمثلون ثماني دول، هي: أميركا، واليابان، والصين، وماليزيا، والمكسيك، وتايلند، وإيران،

والإمارات، إضافة إلى السعودية. وأضافت: «حققت عددا من الجوائز، منها: جائزة Maurice Davies من جمعية الرابطة الإحصائية الأميركية لعام ٢٠١٧، والتي مُنحت لي بسبب التفوق الأكاديمي والإنجاز العلمي والتميز في العمل، وأفضل خريجة دكتوراه في قسم الإحصاء لسنة ٢٠١٧ من جامعة كولورادو الشمالية»، مؤكدة أن الجائزة تمنح لطالب واحد من كل جامعة، مشيرة إلى أنها انطلقت منذ 45 سنة، مبينة أنها أول سعودية تمنح هذا الجائزة والوحيدة في هذا التخصص.

وقالت البقشي: «تعتبر هذه الجائزة طريقا لدخولي في قائمة أفضل خريجي الدكتوراه في منظمة الإحصاء الأميركية (American Statistic Association) في ولاية كولورادو وأول سعودية تدخل تاريخ هذه الجائزة، وتحسب إضافة إلى أي خريج ونقطة تضاف إلى السيرة الذاتية CV، ويؤخذ لها اعتبار وثقل وقت التوظيف، لأنها لا تمنح إلا لطالب واحد من كل جامعة». وذكرت أن الجامعة نشرت صورها على عدد من اللوحات الخارجية في عدد من الشوارع والأماكن العامة بشعار: «أم وزوجة وطالبة دراسات عليا»،

وذلك في منطقه «قريلي» العام ٢٠١٧ تقديرا وتكريماً لها ولكفاحها من أجل العلم والوصول إلى أعلى الدرجات العلمية، مشيرة إلى أن هذا الانجاز جاء نتيجة الدعم الكبير من زوجها «سندها الأول» الذي قاسمها الصعوبات والمسؤوليات العائلية في رعاية أطفالها خلال دراستها،

وقالت: «تلقيت عروضاً عدة من جامعات مختلفة، ومن تلك العروض العمل في الجامعة ذاتها التي نلت منها شهادة الدكتوراه»، مشيرة إلى أنها فضلت تلبية نداء الوطن ورد الدين الذي قدمته حكومة خادم الحرمين الشريفين والدعم المتواصل لها ولزوجها لتلقى العلم والخبرة ونقلها إلى الوطن الأم وتقديم محصول هذا العلم لوطننا الغالي. وتتمنى البقشي أن تحصل على وظيفة في الجامعات السعودية،

لتساهم في مراكز الأبحاث لنشر البحث العلمي بالطرق الحديثة ونشر الوعي الإحصائي، لما له من دور ريادي في خدمة المجتمع، إذ يعد من العناصر الرئيسة في أي عمل إداري أو مؤسسي، ومهم لدعم القرار التنموي بأقل خسائر وفي اقصر مدة ممكنة وبأفضل النتائج. يذكر أنه تم اختيار المبتعثة أماني البقشي محكمة ليوم البحث الأكاديمي بجامعة كولورادو لربيع ٢٠١٨،

فضلاً عن كونها ناطقاً رسمياً باسم طلاب الدراسات العليا الدوليين في كلورادو لعام ٢٠١٨، وعملت خلال الفترة من 2014 إلى 2017، أستاذاً مساعداً ومستشاراً إحصائياً لطلاب وباحثي الدراسات العليا وأعضاء هيئة التدريس، ثم رئيساً لمركز الاستشارات الإحصائية في جامعة كولورادو الشمالية، كما قدمت دورات تدريبية وتعريفية في مجال البحث العلمي والحزم الإحصائية، والمشاركة في عدد من الفعاليات الوطنية، التي مثلت فيها المملكة، ومنها تنظيم فعالية للتعريف في التراث السعودي،

خلال ما يُعرف باليوم الدولي في الجامعة. وتم ترشيحها للعمل رئيسة لمركز الاستشارات الإحصائية في جامعة كولورادو الشمالية من ٢٠١٤ الى ٢٠١٧، وكذلك تم اختيارها عضو لجنة تحكيم ليوم البحث الأكاديمي بمشاركة أكثر من ٥٠٠ طالب من جميع كليات وأقسام جامعة كولورادو لفصل الربيع ٢٠١٨، لتقيم أفضل 10 بحوث علمية واختيار الثلاثة الأولى، وعملت مدرساً مساعداً بجانب البروفسور في الجامعة عدد من المواد الأكاديمية لمدة ثلاث سنوات.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات