» ميثاق يمنع الخلوة بين الجنسين في مكاتب العمل  » الربيعة: تأمين صحي لجميع المواطنين خلال 4 سنوات  » في لقائهم الخامس شركاء القطيف للإنجاز يهدونها 488.5 ألف ريالا  » التأمين الطبي للسعوديين يمنع التوطين الوهمي ويرفع جاذبية «الخاص»  » إعادة 150 ريالا لكل حاج مشمول بخدمة قطار المشاعر  » «التعليم» تدرس الفلسفة للمرحلة الثانوية.. والقانون والمالية قريباً  » 32 مرضا معديا تستلزم التبليغ الفوري  » «التعليم» للمبتعثين: التأمين الصحي للملحقية يعفي من رسوم «الجامعي»  » القطيف.. الحوار تصهر عشقها في «رماد وظل» بـ 49 نصًا  » «أمل الدمام»: زيارة المرضى النفسيين مقتصرة على أقارب الدرجة الأولى  
 

  

بلدية محافظة القطيف - 09/02/2018م - 4:08 ص | مرات القراءة: 488


أبرمت بلدية محافظة القطيف مؤخرا مذكرة تفاهم مع الجمعية الخيرية للطعام "إطعام" بغرض الاستفادة من الأطعمة الفائضة و توزيعها

 على الجهات المستفيدة سواء الجمعيات الخيرية أو غيرها من الجهات الأخرى، حيث وقع الاتفاقية رئيس بلدية محافظة القطيف المهندس زياد بن محمد مغربل من جانب البلدية و المدير التنفيذي في المنطقة الشرقية فيصل محمد الشوشان من جانب "إطعام".

وأوضح رئيس بلدية محافظة القطيف المهندس زياد مغربل أن مذكرة التفاهم تهدف إلى الإسهام في حفظ النعمة والمتمثل في تعبئة وتغليف الأطعمة التي لم تمس وتوزيعها على المستفيدين بالتعاون مع الجمعيات الخيرية في المحافظة، معتبرا،

توقيع مذكرة التفاهم جزء من المسؤولية الاجتماعية التي دأبت البلدية على تكريسها في المجتمع، مبينا، أن البلدية تعمل جاهدة على إشاعة روح العمل التطوعي في المجتمع والارتقاء بالعمل الخيري بصورة احترافية.

وأشار إلى أن البلدية تولي أهمية بالغة للجانب الصحي و فرض الرقابة الدائمة على الأطعمة و المشروبات في المطاعم و مراكز التسوق، مؤكدا، أن الرقابة الدائمة على المأكولات جزء من مسؤولية البلدية لحماية الصحة العامة، معتبرا، توقيع مذكرة التفاهم جزء من مسؤولية البلدية في توفير الأطعمة الصحية من خلال توفير المناخ المناسب لعملية نقل الأطعمة للجهات المستفيدة.

وأشاد بدور جمعية "إطعام " في حفظ النعمة من خلال التعاون مع المطاعم و صالات الأفراح، حيث تقوم بدور كبير في عملية توزيع الوجبات على الجهات الخيرية، مؤكدا ودعم البلدية للجمعية بكل الإمكانيات المتاحة، خصوصا وان عمل الجمعية يعتبر من الأعمال الإنسانية الاجتماعية المحمودة، الأمر الذي يفرض على البلدية تسخير كافة الإمكانيات في إنجاح المشروع في محافظة القطيف، نظرا لما يترتب على ذلك من آثار ايجابية على المجتمع.

وأكد أن الوجبات التي يتم التخلص منها سواء في الفنادق وقصور الأفراح وقاعات المناسبات كبيرة، مما يستدعي استيعاب مفهوم حفظ النعمة الذي تسعى "إطعام" إلى تعزيزه منذ البداية، مشددا على دعم البلدية إلى جميع المبادرات التوعوية أو الأعمال التي تساهم في حفظ النعمة ورفع الوعي البيئي.

هذا وقد حضر التوقيع مدير العلاقات العامة بالبلدية عبدالله آل ضيف، وعضو المجلس البلدي خضراء المبارك، ومدير فرع "إطعام" بالقطيف شذى العليو.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات