» مدارس القطيف تتصدر التحول الرقمي في الشرقية  » 5 أيام إجازة براتب كامل عند وفاة أحد الأقارب حتى الدرجة الثالثة  » غموض حول أسباب إخفاق النقل الداخلي الموحد  » نجم «الرشا».. بداية مبكرة للصيف في الشرقية  » العباس (ع) ونصرة إمام الزمان (عج)  » سمو وزير الثقافة ورؤيته الثاقبة  » مسرح مفتوح مع مدرجات في تصاميم الواجهة البحرية بسنابس  » «الغذاء والدواء» تحذر من مكمل غذائي للنساء يُسوق بادعاءات طبية مضللة  » ربط دوام المعلمين بعودة الطلاب إلى مدارسهم  » 338 ألف موظف فوق الستين عاما يعملون بالقطاع الخاص  
 

  

صحيفة الرياض - الخبر - إبراهيم الشيبان - 18/01/2018م - 4:02 ص | مرات القراءة: 986


تشير التقارير الصادرة عن البنك الدولي إلى أن إجمالي أرصدة السيدات السعوديات في

المصارف المحلية يبلغ نحو 60 مليار ريال، وأن إجمالي حجم ما تملكه سيدات الأعمال في السعودية يتجاوز 45 مليار ريال في البنوك السعودية، بينما تبلغ قيمة الاستثمارات العقارية باسم السعوديات نحو 120 مليار ريال، في حين أن 20 % من السجلات التجارية في السعودية بأسماء نساء.

وفي تقرير صدر عن بنك «غيتهاوس» البريطاني قبل نحو عام، قدر حجم الأموال النسائية في الخليج بنحو 1.125 تريليون ريال حصة السعوديات منها قرابة 375 مليار ريال، هذه الأموال جلها إما مودعة في حسابات بنكية أو في شركات عائلية أو مجمدة في العقارات.

وأمام ذلك قالت هناء الزهير، نائبة الرئيس التنفيذي لصندوق الأمير سلطان بن عبدالعزيز لتنمية المرأة لـ"الرياض"، «إن حجم ثروات السيدات السعوديات دليل على المجالات التي تمكنت المرأة من دخولها، ومدى قوتها اقتصاديا وتمكينها في عملها كسيدة أعمال مستثمرة قادرة على تحقيق أهدافها، وأما من ناحية مساهمتها اقتصاديا فهي حققت قفزة نوعية في سنوات قليلة جدا، وربما في الأعوام المقبلة ستحتل مرتبة أولى من حيث المساهمة اقتصاديا»، وتبني الزهير توقعاتها على أساس الفرص المتاحة التي تؤكد اتساع الخيارات أمام المرأة، مما سيرفع من قيمة ونسبة مساهمتها التجارية والاقتصادية التي ستنعكس على الاقتصاد العام.

وقالت سيدة الأعمال أريج القحطاني، لـ"الرياض"، هدفي أن اسجل اسمي مع السيدات العظيمات اللاتي قدمن لبلدهم الدعم الاقتصادي من خلال ترشيحي عن فئة التجار في انتخابات غرفة الشرقية العام الجاري لاسيما وانا المرشحة الوحيدة كسيدة بين 28 مرشحا. واضافت، أطمح ان أدعم الوطن الذي يدعمنا دائما بشكل سريع ومتصاعد، وليس لنا العذر بعد هذا في عدم السعي لكل ما يسهم في رفعته بكل طاقاتنا، وريادة الاعمال والمشاريع الصغيرة ووجودي في مجلس شابات الأعمال سيدعم هدفي بقوة وبكافة الأشكال.

وزادت القحطاني: أتمنى أن أكون متواجدة في مكان أملك فيه صلاحيات أكبر وأقوى لأقدم ما أستطيع تقديمه للوطن بشكل أفضل ودعم ريادة الاعمال بشكل احترافي لأن مجمتع ريادة الاعمال هو مجتمع مرن من خلال تسهيل وتحسين إجراءات تأسيس المشاريع والأعمال، متطور ويواكب أفضل الممارسات في قطاع الأعمال ويشجع على الاستدامة والتطوير، ويساهم في رفع الناتج المحلي للاقتصاد الوطني ويساعد في تحقيق رؤية المملكة 2030.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات