» متقاعدون بالهجري ومتقاعدون بالميلادي!!  » رسائل النصب تتواصل.. والبنوك: لا نهدد بالحظر  » 60 سعوديا يغادرون العمل الحكومي يوميا  » شركة تختبر المتقدمين لوظائفها على طريقة «قوت تالنت»  » فحص الكتروني للمهندسين الأجانب قبل التأشيرات  » 18 عاما السن الأدنى للبحارة واستخدام القوارب السريعة  » نازك الخنيزي هي التي فتحت عيونها ونظرت إلى السماء لأنكم موجودون هنا …  » محنة الإمام العسكري في الطريق الرسالي  » «المهن الكتابية» الأعلى توطينا في القطاع الخاص بـ 88 % .. استقطبت 530 ألف موظف  » 3.8 مليون مصاب بالسكري في السعودية  
 

  

د.محمد حسين آل هويدي - 15/01/2018م - 10:15 ص | مرات القراءة: 3147


أثناء دراستنا في جامعة تلسا من عام 1986 إلى 1989 كان واجبا علينا أن ندرس ثلث المواد من خارج التخصص وخارج الهندسة والعلوم ولابد أن

يتم توزيعها على مواد مختلفة وذلك حرصا على زيادة ثقافة الطالب.

في مرة، أخذت الشعر الأمريكي، وفي الواقع كان ممتعا وتميزت فيه على الكثير من الطلبة الأمريكان بالأدوات وليس باللغة أو القدرة على صياغة الشعر؛ أعني بذلك، تونا متخرجين من الثانوية ودرسنا الأدب العربي كله والبلاغة، وهي تلك الأدوات التي نعرفها مثل السجع والجناس والطباق والتورية وبحور الشعر، ...الخ.

الأمريكان جايين بقراطيسهم في هذه الأمور، ولذلك الأستاذ أحبني لأني كنت أتكلم بلغة لم يعهدها باقي الطلاب.

المهم، كتبت شعر وقدمه الأستاذ للجنة وفازت قصيدتي وحطوها في الكتيب للقصائد الفائزة، وفرح الأستاذ أكثر مني لأني أحد طلابه.

الأستاذ كان عبقريا وعلمنا عن بوب ديلَن (Bob Dylan) الذي حاز على جائزة نوبل عام 2016.

ميزة الأدب الأمريكي أنه حديث وتعاصر الأدباء وتستمع لاحقا للشعر الجميل الذي تتعلمه كأغاني يغنيها أفضل الفنانين في أمريكا.

من الأشعار التي أثرت فيّ كثيرا تلك التي كتبتها ليندا كريد (Linda Creed) التي ماتت بسبب السرطان، وهذا الشعر كُتب لأجل سيرة الملاكم المعروف محمد علي (كلاي)، ومنها تم غناؤها أولا من قبل جورج بِنسون (George Benson) عام 1977، ثم أعادت المغنية الأسطورة ويتني هيوستن (Whitney Houston) غناءها عام 1986 قبل شهر واحد من وفاة الشاعرة ليندا، ومنها سببت هذه الأغنية صرخة نظرا لظروف الكاتبة وإجادة غنائها من قبل ويتني وأخذت أفضل أغنية لعام 1986.

سأضع ترجمة لهذه القصيدة، وفي خيط لاحق أضع الكلمات بلغتها الأم، والهدف من هذه القصيدة هو أن نتعلم كيف أن ننهض بأنفسنا بدلا أن نمشي في ظلال الآخرين، مهما علا شأنهم. لنكن أبطالا كما كان محمد علي الذي لو مشى في ظلال غيره لما تميز وما أصبح أسطورة للملاكمة.

تقول الكلمات للقصيدة المعنونة "أعظم حب على الإطلاق":


أعتقد أنّ الأطفال هم مستقبلنا

نعلمهم جيدا ونسمح لهم بأن يقودوا طريقهم

بين لهم كل الجمال الذي يمكلونه في الداخل

امنحهم شعورا بالفخر لتجعل المهمة أسهل

لندع ضحكة الأطفال تذكرنا كيف كنا


الجميع يبحث عن بطل

الناس تبحث أن أمثلة عليا

لكن لم أجد الشخص الذي يملأ كل احتياجاتي

وهذا جعلني أشعر بالوحدة

لذلك تعلمت أن أعتمد على نفسي


قررت منذ فترة طويلة، ألا أمشي في ظلال الآخرين

إن فشلت أو نجحت

على الأقل سأعيش كما أعتقد

لا يهم ما يأخذوه مني

لكنهم لا يستطيعون أن يسلبوا كرامتي

لأن أعظم حب على الإطلاق

يحدث لي

لقد وجدت أعظم حب إطلاقا

في داخلي

أعظم حب على الإطلاق

من السهل تحقيقه

تعلم أن تحب نفسك

لإنه أعظم حب قاطبة


وإن صادف ووجدت نفسك في مكان خاص

والذي كنت تحلم فيه

ويقودك إلى مكان وحيد

اكتشف قوتك في ذلك الحب



التعليقات «1»

العوى - [الإثنين 15 يناير 2018 - 7:43 ص]
شكرا للدكتور محمد على هذه الاطلالة
حقا ايام الجامعة جميلة

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات