» بتوجيه من وزير الإعلام.. منع مسلسل حليمة بولند عن قيادة المرأة  » كريم تؤكد اختراق موقعها مطلع العام الحالي  » توقعات استمرار أمطار متفرقة بالشرقية اليوم  » إيقاف خدمات التأمين الطبي للمعلمين.. و«التعليم» تبحث «خيارات أخرى»  » رسوم تعليم القيادة للنساء 6 أضعاف الرجال  » «الجوازات»: إلغاء الإقامة تلقائياً في حال التأخر ٦٠ يوماً بعد انتهاء الخروج والعودة  » (9) أسباب تدفعك للتفكير في إنهاء الخطوبة  » المحكمتان العامة والجزائية بالقطيف تطبقان «ناجز»  » تعميم «الاختبار التحصيلي» على مدارس الشرقية  » إبن العوامية مهدي آل هزيم رئيساً لعيادة الرعاية التنفسية بولاية أوهايو ‏  
 

  

م الشيماء الشايب - 14/01/2018م - 1:45 ص | مرات القراءة: 377


مابين دعوة وزارة الإعلام لي للمشاركة في فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب (سعويون في الخارج ) و كان جانبا من

 مشاركين حول تمكين المرأة واسهاماتها وبين زيارتي لمركز الإبداع الحرفي بالأحساء حوالي العام ونحن نعلم توجه رؤية ٢٠٣٠ والقرارات والخطوات التي اسهمت بشكل رائع في في تعجيل تمكين استحقاقات المرأة في أوجه كثيرة ليس محلها في هذا المقال . 

عند زيارتي لمركز الإبداع الحرفي بالأحساء وقفت متأملة طويلا من حيث رعاية برنامج بارع بالهيئة العامة للسياحة والتراث لهذا المشروع ومن حيث تواجد المرأة بإبداعاتها دون تمايز لحضورها في محلات يعرض فيها مخرجاتها الإبداعية الحرفية ، تأملي كان مرجعه حين اعلان اليونسكو الأحساء مجتمعا ابداعيا ضمن مجتمعات العالم والإبداعية وانا في بلاد الإبتعاث بأستراليا ، هنا فقط ازداد يقين بهذه الإحترافية التي اوصلت عن طريقها وطننا الى مفاهيم الإسهام الحضاري ، دور المرأة واضح دلالاته في هذا المنجز من خلال أناملها ووعيها وصياغتها لبعث الموروث من جديد وتأكيد حضوره دعما للهوية و كمحرك اقتصادي و دعم البنية التحتية للسياحة في الأحساء والمملكة 

المحلات التي تتواجد بها المرأة الإحترافية هي في حد ذاتها متحفا أو معرضا فنيا شكلت فيه الخامات الأولية منتجا حضاريا سواءا للإقتناء أو للإستعمال . 

قد أكون منحازة للمرأة في مركز الإبداع ولكني اودت القاء الضوء وتخصيصه لأن حضورها مفخرة من جهة و ارادة في الطريق الصحيح لتشارك في تنمية الموارد البشرية . 

أن تقف عند حرفة السجاد والسدو أو عند حرفة البخور والعطور لا يسعك الا أن تستكمل المشوار لينصرم الوقت سريعا بالمرور على الخوصيات وفن الديكوباج والرسم والحرق على الجلود والنقش على الخشب واعمال الكروشيه والتطريز .

اعلم ان هذا ليس كل شيء بمدن الأحساء ولكنه انموذج صادق لمنتجات فنية فيها من الإبتكار والعصرنة مايغري للإقتناء (وهو مطلب) وتشعرك بأصالتها وانها صنعت لتستديم 

حين قرأت عن فعالية الأحساء_ثقافة و فن بأركانه في الفنون المختلفة تلمست مقدار الجهد والتكامل في العمل بهذا المركز من أجل تنشيط الحراك والزيارة بين الثقافة والفن وليسهم في دعم الشباب والشابات الحرفيين بالمركز .

أجدني اشكر برنامج بارع و أن تكون الأحساء الخيار الأول وافتتاح اول مركز للإبداع الحرفي واشكر كل الذين يساهمون في انجاحه ، وهو تأكيد المؤكد لليونسكو أننا مبدعون . 

امتناني لكل الحرفيين والحرفيات الذي وضعونا أمام ابداعهم في الإسهام الإنساني العالمي وما نحن أيا كان موقعنا الا منسبين اليهم ولهم الفضل في ذلك .

م الشيماء الشايب 

طالبة مبتعثة ماجستير / استراليا


مشهد الفكر الأحسائي‏

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات