» بتوجيه من وزير الإعلام.. منع مسلسل حليمة بولند عن قيادة المرأة  » كريم تؤكد اختراق موقعها مطلع العام الحالي  » توقعات استمرار أمطار متفرقة بالشرقية اليوم  » إيقاف خدمات التأمين الطبي للمعلمين.. و«التعليم» تبحث «خيارات أخرى»  » رسوم تعليم القيادة للنساء 6 أضعاف الرجال  » «الجوازات»: إلغاء الإقامة تلقائياً في حال التأخر ٦٠ يوماً بعد انتهاء الخروج والعودة  » (9) أسباب تدفعك للتفكير في إنهاء الخطوبة  » المحكمتان العامة والجزائية بالقطيف تطبقان «ناجز»  » تعميم «الاختبار التحصيلي» على مدارس الشرقية  » إبن العوامية مهدي آل هزيم رئيساً لعيادة الرعاية التنفسية بولاية أوهايو ‏  
 

  

بــلــديــات الــقــطــيــف - صحيفة الخط - 06/01/2018م - 1:07 ص | مرات القراءة: 895


أكد رئيس المجلس البلدي في محافظة القطيف المهندس شفيق آل سيف بأن بنود مشروع نزع ملكيات وتوسعة طرق الملك عبدالعزيز

 والناصرة والرياض في محافظة القطيف لازالت موجودة في الميزانية المعتمدة للسنة المالية 1439 – 1440هـ.

جاء ذلك رداً على تساؤل وجهته «القطيف اليوم»، لرئيس المجلس حول مستجدات هذا المشروع التنموي والهام وكان رئيس المجلس البلدي في محافظة القطيف أكد في تصريح سابق مطلع العام الميلادي الماضي لـ«القطيف اليوم»، بأنه تم اعتماد ثلاثة مشاريع إستراتيجية لتوسعة طرق شريانية بمحافظة القطيف، مؤكداً بأنها سوف تحدث نقلة نوعية في انسيابية الحركة المرورية في حال الانتهاء من تنفيذها.

وأوضح بأن المشروع الأول هو مشروع توسعة الطريق الذي يقع شمال الناصرة والذي يمر ببلدة العوامية مروراً بسجن محافظة القطيف وصولاً إلى طريق أحد وسوف يشمل الطريق نزع للملكيات، وسوف يسهل الحركة المرورية للقادمين من جزيرة تاروت عبر جسر المشاري ووصولهم للطريق السريع بانسيابية.

وأشار إلى أن المشروع الثاني هو ربط طريق الرياض بالطريق السريع وسوف يشمل المشروع كذلك نزع للملكيات، مبيناً بأن هذا المشروع في حال إنجازه سوف يسهل الحركة المرورية للمتجهين من جزيرة تاروت عبر جسر طريق الرياض البحري وحتى الطريق السريع.

وأضاف آل سيف بأن المشروع الثالث هو توسعة شارع الملك عبد العزيز بالقطيف ابتداءً من تقاطعه بشارع الرياض بحي الشويكة والتي سيتم وحتى مستشفى الأمير محمد بن فهد بالناصرة ، وسوف يكون بعرض 60 متراً حيث يشمل نزع ملكيات على إمتداد الطريق وتبدأ نزع ملكيات عدد من المنازل الواقعة على إمتداد الطريق بحي الشويكة وحتى إمتداد مسار الطريق.

ولفت آل سيف إلى أن القطيف تعاني من أزمة في انسيابية الحركة المرورية في بعض النقاط وخاصة وقت الذروة خلال خروج الموظفين وعودتهم لمنازلهم مع تصاعد في النمو السكاني والعمراني ، وهو الأمر الذي ينعكس على نمو الحركة المرورية بالمحافظة، الأمر الذي دعا لاعتماد مشاريع لتأهيل وتطوير الطرق ليتناسب ذلك مع حجم النمو في المحافظة على كافة الأصعدة. 



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات