» الرحيل المؤلم للشيخ محمد ابو السعود رحمه الله  » معاقبة شركات اتصالات تلاعبت بباقات الانترنت  » 14مخالفة صحية تحول إلى النيابة  » سماحة الشيخ محمد ابو السعود الى رحمة الله ورضوانه  » لماذا تلغي «الكهرباء» الفواتير الورقية في 28 يناير؟  » برودة الشرقية تصادف العـودة للدراسة  » إصابة سائق قطار سقط عليه جزء من جسر  » «المياه»: إصدار الفواتير 28 ميلادي.. أبريل المقبل  » الشرقية.. لجان المراقبة تتابع انتظام نصف مليون طالب بالمدارس  » بمثل الدكتور عيسى نفتخر  
 

  

زهراء سمير البندر - 30/12/2017م - 1:36 ص | مرات القراءة: 797


أيها القلب الصغير
أنت،نعم!

انت اللذي تملك قواما وعقلا ناضج،

لماذا تجلب الآسى ل طفلك اللذي يعيش بقلبك؟

لماذا تجعله يشيخ ب الضغط عليه بأمور صغيره جدا وتنسى ان تجلعه سعيد،

تنسى ان تطفئ الحزن و تشعل شموع الأمل بين نبضاتك.

ادفعه ل يكون افضل من كان بالأمس و لا تجلده ل حد ان يلتهب لوم و شؤم،

خذه من ترهات الظلمه،

اجعله يغرق ب نهر مليء من ورود بنفسجيه اللون خاليه من الأشواك و ساكنه في الحركه امواجه.

اترى نفسك في المرآه؟

دقق جيدا، هل ترى كيف خطوط التجاعيد تكبر و هالاتك من شدة القلق تكثر و اعصابك تتلف "ان بقيت متشائم"

ابتسم الآن!!

ما اسهلها..

كل خليه في ملامحك اصبحت ترتفع الى اعلى مثلما كل شيء ينحني حتى نبضات قلبك تنخفض ولا تسمعها....

لا،..!

لماذا تصنع التشاؤم بيديك و تخشى ان تضحك!

لماذا؟ لا تستيقظ في الصباح الباكر و تنظر الى نفسك وتبتسم لها وتقول:

لن اخشى شيء،.. أنا اقوى من كل الم!

احرق كل شيء يجعلك منطوي على نفسك ويمنعك من رؤية الصباح بروح اخرى...

اجل يا هذا!

الصباح لا يشعر بجماله إلا من تفائل و التشاؤم يضع على عينيك عدسات لاصقه سوداء تمنعك من ان تعيش اليحاه بجمال حاني...

اضحك الآن عاليا!

هل تجيد ذلك؟

هل خديك ينتفخان " ك البالون.

و يخرج الهواء من ثغرك ...

نعم،

منذ هذه اللحظه لا تسمح ل شيئ ان يدمر متعتك بالصباح"

احلم..طير.. 

حيث لا هناك احد سوى صدى قهقتك العاليه"تدفعك ك اليراح ل تكون نجاحك و تتفائل بصنع يديك عندما فقط،

تبتسم لمرآة قلبك كل صبــــــــاح"



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات