» بلدية القطيف ترصد 10 ملايين لتأهيل السوق القديم بتاروت  » مخ المرأة لا يخلد للراحة مثل الرجل  » 3 آلاف ريال غرامة تجاوز الحافلات المدرسية عند التحميل  » خريجو الإدارة الصحية على بند «العطالة»  » سيهات تختتم فعاليات جميلتها  » الإرهاب يتسلل إلى المنظمات الدولية  » «التعليم»: لا حرمان إلا بقرار  » «البنوك»: لا ضريبة مضافة على القروض بأثر رجعي  » السماح للسعوديين بإكمال الدراسات العليا في البحرين  » «الضمان الصحي»: تطعيم الإنفلونزا مغطى ضمن منافع وثيقة التأمين  
 

  

صحيفة عاجل الالكترونية - 17/11/2017م - 10:03 ص | مرات القراءة: 1993


أعلن علماء فضاء عن اكتشافهم لكوكب جديد يمكن أن يكون مناسبًا للحياة، في مسافة قريبة جدًّا من الأرض نسبيًّا

بحيث يمكن مراقبته بواسطة التلسكوبات. بحسب ما أعلن المرصد الأوروبي الجنوبي.

وأطلق على هذا الكوكب الصغير اسم "روس 128 بي"، وهو على بعد 11 سنة ضوئية من الأرض، وهي مسافة ضئيلة جدًّا في المقاييس الفلكية، وإن كانت هائلة بالمقاييس البشرية، إذ إن السنة الضوئية الواحدة هي المسافة، التي يقطعها الضوء في سنة وهي تساوي 10 آلاف مليار كيلومتر تقريبًا.

ورصد هذا الكوكب بفضل جهاز "هاربس" لقياس الطيف الضوئي التابع للمرصد الأوروبي في تشيلي، وتبين للعلماء أنه يتم دورة واحدة حول نجمه القزم في 9 أيام و9 أعشار من اليوم.

ويرجح العلماء أن يكون الكوكب مناسبًا للحياة، وهو بالتالي أحد أبرز الكواكب المرشحة للبحث عن آثار للحياة على سطحها.

وهو ذو كتلة قريبة من كتلة الأرض، وقد تكون حرارة سطحه قريبة أيضًا من حرارة الأرض، الأمر الذي يعزز إمكانية وجود المياه سائلة هناك.

إضافة إلى ذلك، يدور الكوكب حول نجم "هادئ"، ما يعني أن غلافه الجوي قد يكون كافيًا لحمايته من العواصف الشمسية.

وبحسب موقع "سكاي نيوز عربية" يتوق العلماء لبدء عمليات المراقبة بالتلسكوب الأوروبي الضخم "إي إي إل تي" الموجود في المرصد الأوروبي في تشيلي، لدراسة ما إذا كان الكوكب يتمتع بغلاف جوي كاف لحماية سطحه من أشعة إكس.

وسيبحث العلماء أيضًا في تركيبة الغلاف الجوي ومعرفة ما إن كان يحتوي على بقايا من الأكسجين أو المياه أو غاز الميثان، وهي عناصر متصلة بالحياة بشكل وثيق.

وهذا الكوكب "روس 128 بي" أقرب الكواكب المماثلة للأرض بعد الكوكب "بروكسيما"، الذي أثار الإعلان عن اكتشافه في أغسطس من عام 2016 ضجة كبيرة، حيث يبعد "بروكسيما بي" عن الأرض 4.2 سنة ضوئية.

ومن بين آلاف الكواكب الصخرية المرصودة خارج المجموعة الشمسية، يعتقد العلماء أن 50 منها فقط مرشحة لتكون مناسبة للحياة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات