» «الصحة» تمنع عودة فئتين من موظفيها إلى مقار عملهم!  » «الغذاء والدواء»: بودرة «التالك» خالية من المواد المسرطنة  » بلدية القطيف : لا تهاون مع المخالفين وتطبيق النظام وفرضة لا مناص عنه  » النيابة العامة: طلب الموظف العام لنفسه عطية لإداء عمل من أعمال وظيفته جريمة  » التعليم: «مقرر الفلسفة» يعنى بمهارات التفكير القائمة على المنهج الفلسفي المعزز للقدرات الذهنية  » الأئمة (ع) وتفادي صدمة الانحراف والارتداد عن الدين الإسلامي  » أزهر الكون بضياء عظمتها  » أهالي جزيرة تاروت وهذا النداء العاجل لوزارة الصحة الموقرة  » أطباء: 50 % من مرضى الكلى يعانون من السكري  » أهلاً وسهلاً بالإملاء  
 

  

صحيفة عكاظ - 13/11/2017م - 10:19 ص | مرات القراءة: 397


صنف تقرير لمجلس الشورى أعده عن أداء وزارة التعليم، «بأن أداءها دون المطلوب، ولا يتوافق مع طموحات رؤية المملكة»،

 وكشفت اللجنة التعليمية بالمجلس في التقرير أن الوزارة تقوم بهدر مالي كبير، كما أن وجود 6800 وظيفة شاغرة بالوزارة تثير آلاف التساؤلات عن الأسباب، ورصدت أن أعداد هيئة التدريس من غير السعوديين في ازدياد بدون وجود خطة لزيادة نسبة السعودة في الجامعات، وتعيين المعيدين،

وخصوصاًَ من العنصر النسائي، مشيرة إلى وجود ملحوظات على التعاقد مع الأجانب ومشكلاتها في الاستقطاب لغير السعوديين، والاستفادة من خبراتهم، إضافة إلى وجود عدد من الإداريين والفنيين غير السعوديين في الجامعات السعودية،

ما يتطلب توضيحاً من الوزارة عن هذه الأعداد، وسبب عدم شغل هذه الوظائف بسعوديين. وعبرت اللجنة التعليمية عن أسفها للتداخل في مبادرات الوزارة الكثيرة التي تقوم بها، على رغم تحقيقها الهدف نفسه، ما يعد هدراً كبيراً في الموازنة.

وأكد المجلس ضعف مخرجات الجامعات على رغم الإنفاق الحكومي العالي عليها، والتعليم بصفة عامة، والتي اشتكت منها الجامعات، ما اضطرها إلى افتتاح برامج السنة التحضيرية لتهيئة الطلبة لبرامجها الأكاديمية، مشيرة إلى أن المناهج بوضعها الراهن لن تكون قادرة على تهيئة الطلبة،

إلا أن اللجنة التعليمية بالمجلس عبرت عن غضبها بعد ما أوضحت الوزارة أنها أسندت تطوير مناهج العلوم والتكنولوجيا والرياضيات إلى شركة التطوير، وذكرت اللجنة أنه كان من الأجدر إسنادها إلى متخصصين أكاديميين أو إلى إحدى الجامعات.

وبينت في نهاية التقرير أنه: «على رغم توالي عدد من الأحداث المؤسفة، التي أظهرت ضعف احتياطات السلامة، سواء الإنشائية، أم التنظيمية في المباني المدرسية، ما عرض أبناؤنا للخطر البدني، لاحظت اللجنة أن الوزارة لم تستغن عن المباني المستأجرة نهائياً، وليس لديها نية لذلك، ما أثار ذلك قلق اللجنة».



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات