» الملك سلمان: المملكة والعراق تربطهما أواصر الأخوة والمصير الواحد  » والد العلامة الشيخ مهدي المصلي الى رحمة الله  » جمعية السرطان السعودية ولنكولن تفعلا الشراكة المجتمعية بتوعية أكثر من 600 سيدة  » قانوني : الغرامة والتشهير ولفت النظر للشركة المسيئة لـ«التأتأة»  » النشاط المدرسي مطلب  » وكيل التعليم : هيكلة مرتقبة للابتعاث الخارجي  » خريجات علوم يتقدمن بشهادات إنجليزية مزورة  » قطار التأنيث يمضي.. والسعوديات يشتكين من المواصلات وضعف الراتب  » العمل تستثني الأكشاك من سعودة تأنيث المحلات  » «القاتل الصامت» يفتك بـ150 ألف سيدة سنوياً.. وينتشر في السعودية بـ 3 في المئة  
 

  

الاعلامية ايمان السويدان - 08/10/2017م - 8:25 ص | مرات القراءة: 323


استكمالاً لحديثها في الليلة الثانية من فعاليات مؤسسة الإمام الحسين بسيهات أوضحت الخطيبة الحسينية أم صادق آل راشد

 بأن معرفة الإمام المهدي عجل الله فرجه ماهو إلا إحياء للأرواح والعقول.

وقالت " من مصاديق الإحياء للنفس هو معرفة الإمام صاحب العصر والزمان فمن مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة الجاهلية كما ورد في الأثر"، مشيرة إلى أن واجب على كل أصحاب المواهب العلمية، الفكرية، وأصحاب الخبرات البحث ومعرفة الإمام عجل الله فرجه وذلك لا يتم بالطرق النظرية، بل يحتاج قلوب شفافة، نفوس تقية، وأرواح نقية.

وأشارت إلى وجود الكثير من الأحاديث التي تصف الإمام الحجة وردت على ألسنة أئمة الهدى عليهم السلام، مضيفة بأن الآية الكريمة " وأشرقت الأرض بنور ربها " في تأويلها الباطني تعني الإمام المهدي عج الذي هو خاتم الأوصياء، وعصارة ماجاء به الأنبياء، وهو الذي يزودنا بالنور، كما أنه من يسقط كل الشعارات، ويوحد الدين ليكون لله.

واختتمت حديثها بالإشارة إلى الارتباط بين الإمام صاحب العصر والزمان، والإمام الحسين عليه السلام، فالحسين نهض لينقذ الدين في عهد كاد فيه أن يندرس، والإمام المهدي عج يثور بخروجه نصرة للدين ويوحد العالم كله، وماعلينا فعله لتمهيد ذلك هو الاستمرار بالتعريف بالقضية الحسينية من خلال الأدب الحسيني، الكتابات، الفن وكل مامن شأنه تسليط الضوء على ظلامة الحسين حتى تسليم الراية للإمام الحجة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات