» الملك سلمان: المملكة والعراق تربطهما أواصر الأخوة والمصير الواحد  » والد العلامة الشيخ مهدي المصلي الى رحمة الله  » جمعية السرطان السعودية ولنكولن تفعلا الشراكة المجتمعية بتوعية أكثر من 600 سيدة  » قانوني : الغرامة والتشهير ولفت النظر للشركة المسيئة لـ«التأتأة»  » النشاط المدرسي مطلب  » وكيل التعليم : هيكلة مرتقبة للابتعاث الخارجي  » خريجات علوم يتقدمن بشهادات إنجليزية مزورة  » قطار التأنيث يمضي.. والسعوديات يشتكين من المواصلات وضعف الراتب  » العمل تستثني الأكشاك من سعودة تأنيث المحلات  » «القاتل الصامت» يفتك بـ150 ألف سيدة سنوياً.. وينتشر في السعودية بـ 3 في المئة  
 

  

05/10/2017م - 5:00 م | مرات القراءة: 1006


أولاً: الجانب الشخصي
هو سماحة الشيخ عبد الحميد نجل الإمام الأكبر الشيخ علي أبو الحسن بن مهدي بن كاظم بن علي بن عبد الله بن مهدي الخنيزي القطيفي.

ولادته:

ولد – رحمة الله عليه- في اليوم السابع عشر من شهر رمضان المبارك عام 1331هـ وفي - بعض المصادر 1335 – في أحضان والده المقدس الشيخ علي أبو الحسن الخنيزي (قده). نشأ في ظلال القداسة والإيمان وشبّ بين أحضان الطهر والفضيلة محباً للعلم والمعرفة. وقد تنبأ له أبوه بالمستقبل المشرق لما قرأة في صفحات وجهه من الطموح والجديدة في التحرك. ولما توسمه فيه من نباهة وتوقد فكر وحدة ذهن. فدفعه أبوه منذ نعومة أضفاره إلى (الكتّاب) فأتقن خلال مدة وجيزة القرآن الكريم ومبادئ الحساب, ثم وفر له مصادر العلم والمعرفة, وهيأ له من يتولى تعليمه, فدرس في القطيف المقدمات من نحو وصرف وبلاغة ومنطق وقسما من السطوح. وفي عام 1356هـ هاجر إلى حاضرة العلم الكبرى النجف الاشرف ليتم تحصيله العلمي.

أسرته:

آل الخنيزي عرب أقحاح ينتمون إلى بني عبد القيس بن أسد بن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان. وهي أسرة كريمة عريقة في التاريخ, من البيوتات العلمية المشهورة بالعلم والشرف والثروة والغنى, ابتدت الحركة العلمية هذه الأسرة في بداية القرن الرابع عشر بريادة الشيخين العليين أبو عبد الكريم وأبو الحسن قدس سرهما.

بعض أعلام هذه الأسرة

1. سماحة آية الله العظمى الإمام الشيخ علي أبو الحسن الخنيزي (قده):

قطب من الأقطاب, وفذ من الأفذاذ, وعبقري نادر, فقيه أصولي كبير, من عمالقة الفكر والمعرفة, ولد في القطيف في شهر رجب عام 1291هـ, ونشأ نشأة مباركة صالحة, ثم بدأ مشواره بحفظ القرآن الكريم وإجادة القراءة والكتابة في مدة قصيرة, بعدها قرأ المقدمات على أستاذه وطنه, ثم هاجر إلى النجف الاشرف عام 1314هـ وفيها أكمل سطوح الفقه والأصول, ثم حضر أبحاث الخارج على الشيخ محمد كاظم الخراساني صاحب الكفاية والسيد أبي تراب الخوانساري وشيخ الشريعة الأصفهاني والشيخ محمد طه نجف, فأجازه أغلب أساتذته بالاجتهاد. خلف مجموعة من الآثار العلمية وأبرز كتابه((دلائل الأحكام)) وهو كتاب فقهي استدلالي متين. توفي (قده) في الواحد والعشرين من شهر ذي القعدة, بعد أن تقلد المرجعية برهة من الزمن.

2. سماحة آية الله العظمى الشيخ علي أبو عبد الكريم الخنيزي (قده):

أحد العلماء الأعلام وأحد الزعماء الكرام, فقيه محقق وأصولي مدقق. ولد عام 1285هـ وتربي تربية إيمانية صالحة. ونشأ نشأة مباركة, فتعلم الخط عند الشيخ محمد علي الماحوزي, وقرأ القرآن عند الشيخ حسين آل سيف, ثم رغب في طلب العلم فهاجر إلى النجف الاشرف عام 1308هـ. فقرأ المقدمات والسطوح عند جمع من العلماء الأعلام, ثم حضر أبحاث الخارج عند أساطين الحوزة كالشيخ محمد طه نجف والسيد محمد كاظم اليزدي وشيخ الشريعة الأصفهاني حتى أُجيز بالاجتهاد. فعاد إلى القطيف عام 1323هـ فاستلم منصب القضاء الجعفري إلى أن توفي ليلة الثلاثاء الثالث من صفر عام 1362هـ.

3. سماحة العلامة الحجة الشيخ محمد علي الخنيزي (قده):

أحد أعلام هذه الأسرة وأحد أعلام العلم في القطيف. عالم فاضل. ورع تقي. يغلب عليه الوقار والهيبة.ولد سنة 1304هـ في شهر صفر بقلعة القطيف, وتربي تربية إيمانية صالحة, أخذ دروسه عن علماء بلده وغيرهم, هاجر إلى النجف الأشرف عام 1317هـ, ثم حضر أبحاث الخارج عند عدد من الأعلام كالشيخ أحمد كاشف الغطاء والسيد محمد كاظم اليزدي والشيخ على أبو الحسن الخنيزي والشيخ محمد مهدي المازندراني. وفي عام 1364هـ تولى منصب القضاء فكان نعم القاضي ونعم المؤتمن على هذا المنصب, إلى أن توفي في الخامس عشر من شهر شوال عام 1382هـ.

ثانيا الجانب العلمي:

1- مسيرته العلمية:

بدأ العلامة الخطي – قدس الله نفسه الزكية- مسيرته العلمية في ظلال بلاده القطيف, وتحت رعاية والده المقدس الإمام الشيخ على الخنيزي, والقطيف يومئذ كالنجف الاشرف مدرسة دينية شاملة بمن ضمت من كبار المجتهدين والفضلاء, وحلقات الدرس عامرة بطلاب العلوم المختلفة من فقه وأصول وفلسفة وعلم كلام, وعلوم اللغة والأدب, ولم يكن سوى تلك الحلقات موئلاً لشباب الأمس, يرتادونها كما يرتاد شباب اليوم المدارس النظامية, والعلامة الخطي – قدس الله نفسه الزكية- عاش في ذلك الوسط العلمي مع والده الذي كان يرعى تلك الحركة الدينية, فتوفر على الدراسة مبتدئاً بالدروس الأولية, فأخذ الآجرومية وقليلاً من القطر على يد الشيخ أحمد السنان, وأكمل القطر شيئاً من الألفية على يد الشيخ طاهر البدر, ثم أنهى الألفية على يد الشيخ فرج العمران, بعد ذلك درس المغني في النحو تحت أساتذة كل من الشيخ محمد علي الجشي والشيخ عبد الكريم الفرج, وكان لوالده فضل الجانب التطبيق في علم النحو حيث الممارسة العملية شرحاً وإعراباً وتشقيقاً في المسائل النحوية والصرفية على الأبحاث القرآنية وأشعار العرب. والنجف الأشرف هي الموئل الأخير التي تتطلع إليه النفوس الطامحة إلى مزيد من العلوم الشرعية وبلوغ مرتبة الاجتهاد, فتاقت نفس العلامة الخطي (قده) إلى الموئل الزاخر فرحل إليها وهو غض الإهاب, لم يشرف عمره على الثامنة عشرة. ثماني سنين هي كل الفترة التي مكثها هناك فنهل ما شاء, أن ينهل من علم وأدب, فراح يرتاد أروقة العلم وغرف الدراسة وباحات المساجد لينال من شتيت المعرفة وألوان الثقافة, وظل كما يتحدث عن نفسه ( منفقاً سواد ليله وبياض نهاره في تحصيل العلم) حتى ثقف عوده و روي ظمأه.

تتلمذ في علومه الدينية تحت أستاذيه الشيخ فرج العمران والشيخ كاظم الهجري في المنطق من الحاشية الشمسية, وقرأ علم الفقه على يد الشيخ علي الجشي والسيد باقر الشخص والسيد عبد الرزاق المقرم, وتلقى علم أصول الفقه على يد الشيخ على الجشي والسيد باقر الشخص والشيخ محمد طاهر الخاقاني. وفي الرسائل على يد السيد نصر الله المستنبط, وبعد أن أنهى العلامة الخطي مقدمات المرحلة الاجتهادية وهي المعروفة عندهم بالسطوح شرع يحضر في البحث الخارج تحت منابر كبار المجتهدين في الفقه وأصوله. وبعد تقلبه في مناهل ذلك الزخم العلمي وروداً وصدوراً لمدة ثمانية أعوام نال فضيلة علمية ممتازة تشهد له بذلك إجازته في الفقه والقضاء التي أجازه بها كاشف الغطاء والشيخ محمد رضا آل ياسين والسيد محسن الحكيم والسيد الخوئي والسيد الشاهرودي والسيد عبد الله الشيرازي والسيد محمد باقر الصدر, وهذه إجازات أهلته إلى شغل منصب قاضي محكمة الأوقاف والمواريث في القطيف منذ عام 1395هـ. ولو قدر للخطي أن يقيم في ذلك الوسط بقدر ما أقام لبلغ مرتبة الاجتهاد. فهو ذو عقلية ناضجة وذكاء بارز يشهد به كثير من أترابه الذين عاصروه في زمالته الدراسية على ذلك الصعيد العلمي الكبير.

2. أساتذته:

1-سماحة آية الله العظمى المرجع الديني الشيخ محمد رضا آل ياسين (قده) 

المولود عام 1297هـ والمتوفى عام 1370هـ. من أعاظم العلماء ومراجع التقليد وشيوخ الفقه والأصول والأدب الجم. ضم إلى غزارة علمه الكمال ومكارم الأخلاق والنزاهة والشرف وسلامة الذات وطهارة القلب. حضر على علماء النجف فنبغ نبوغاً وعرف بين أقرانه بعلو الكعب وسمو المكانة, وامتاز على أكثر معاصريه بالصلاح والتقوى وكان مثالا للعلم والفضل, واشتغل بالتدريس مدة طويلة تخرج عليها خلالها كثير من أهل العلم, واتسعت شهرته فرجع إليه جماعة في التقليد, وكان طوال حياته أكثر الناس ترسلاً وأبعدهم عن الزخارف ولم يكن يحفل بالرئاسة أو يهتم بها. له من المؤلفات: سبيل الرشاد في شرح نجاة العباد, شرح التبصرة, شرح مشكلات العروة الوثقى, شرح منظومة السيد بحر العلوم.

2-سماحة آية الله العظمى المرجع الديني السيد حسين الحمامي (قده) المولود عام 1298هـ والمتوفى عام 1379هـ. 

فقيه أصولي عالم فاضل مجتهد, من كبار المبرزين النابهين, يمتاز بطهارة الضمير وطيب السريرة وصفاء القلب, ولد في النجف الأشرف واجتاز مراحل السطوح والمقدمات, تتلمذ على الآخوند محمد كاظم الخراساني والسيد محمد كاظم اليزدي وشيخ الشريعة الأصفهاني والشيخ على النوري والميرزا محمد الطهراني, وتصدى للتدريس والبحث ثم رشح للتقليد والفتيا وإقامة الجماعة في الصحن الحيدري. له من المؤلفات: هداية المسترشدين, والمسائل النجفية, وحاشية المكاسب, وحاشية الكفاية.

3-سماحة آية الله العظمى المرجع الديني الشيخ عبد الكريم الزنجاني (قده)

المولود عام 1304هـ والمتوفى عام 1388هـ. عالم فاضل شارك في كثير من العلوم, من أساتذة الفقه والأصول والفلسفة, خطيب جري, أخذ عن السيد محمد كاظم اليزدي والسيد محمد الفيروزآبادي, وكان يتمتع بشهرة واسعة.

4-سماحة آية الله العظمى المرجع الديني الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء(قده) 

المولود عام 1294هـ والمتوفى عام 1373هـ. من أعلام الطائفة, ومنابع العلم والأدب, والفقه والأصول, وأئمة القريص والفصاحة والبيان, والتأليف والقلم, حضر على الشيخ محمد كاظم الخراساني والسيد محمد كاظم اليزدي والشيخ آغا رضا الهمداني, وحصل على قسط وافر من العلم والفضل والفلسفة والحكمة ونبغ نبوغاً باهراً, وتقدم تقدما ملموساً وأربى فضله وعلمه على سنه. شرع بالتدريس فكانت له حوزة تتكون من الفضلاء, وابتدأ بالتأليف والتحقيق والاتصال بكبار العلماء وأفذاذ الرجال, وقادة الفكر, وسافر إلى الأقطار العربية والإسلامية, وساهم في المؤتمرات الإسلامية, واشترك في الحركات الوطنية, وكان مهاباً للدولة وكانت كلمته مسموعة لدى الشعب, ساهم في القيام ضد الإنجليز, وسافر إلى مدينة الكوت ويعد أن وضعت الحرب أوزارها عاد إلى النجف وواصل البحث والتدريس والتأليف. له من المؤلفات: أصول الشيعة وأصولها, تحرير المجلة .

وقد أضاف العلامة الخطي (قده) على حضوره عند العلمين الكبيرين أساطين الفقه والأصول والإمامين الحكيم و الخوئي (قده). وقد ترك هؤلاء الأعلام أثراً واضحاً وملموساً في حياة العلامة الخطي( قده) على مختلف الأصعدة العلمية والاجتماعية والفكرية والسياسية.

3. تلامذته:

بعد رجوع العلامة الخطي (قده) إلى وطنه الذي هام في عشقه, كانت تطلعاته الاجتماعية تحركه لدعم الحركة العلمية في القطيف. إلا أن المجتمع القطيفي في ذلك الوقت لم يكن بحسب المستوى الذي تطلع إليه طموحات العلامة الخطي. فتوجه إلى تأسيس الحركة الأدبية في القطيف ليكون الرائد الأول لتلك الحركة والشجرة اليافعة التي أنتجت ثمارا طيبه استطاعت أن تتحول إلى رموز كبيرة للأدب على مستوى المجتمع العربي, كان من بينهم:

1. العلامة الشيخ عبد الله الخنيزي:

هو نجل الإمام الشيخ على أبو الحسن الخنيزي(قده) ولد بالقطيف سنة 1350هـ, وتلقى تعليمة الأولي في الكتاب, ثم درس مبادئ قواعد اللغة العربية, وقد استفاد من ملازمته للمرحوم والده فتكونت لديه ثقافة دينية, ولكن القدر فجعه بوفاة والده وهو لم يتجاوز الثالثة عشر من عمره فاضطر للعمل بوظيفة حكومية, ثم جدت أحداث في عام 1390هـ فغادر من مسقط رأسه إلى النجف الاشرف, وهناك أكمل دراسته الدينية, وطبع جملة من مؤلفاته ومؤلفات والده, ثم عاد إلى وطنه في عام1401هـ. يتمتع بذكاء ممتاز ونشاط رائع وشجاعة أدبيه, وقد ساعدته هذه الصفات على نبوغه المبكر إذ أخرج كتابه (أبو طالب) وهو في العشرينات من عمره, له مجموعة من المؤلفات: مداميك عقدية, نسيم وزوبعة, ضوء في الظل وغيرها.

2. الأديب الكبير محمد سعيد المسلم: 

ولد عام 1341هـ بالقطيف وتلقى مبادئ تعليمه فيها, وكان أهله يتوسمون فيه أن يكون عالماً دينياً لا سيما بعد أن قطع شرطاً بعيداً في علوم الدين, إلا أن نزعته الأدبية طغت عليه, فعدلت به عن المسار الذي خطط له, وفي عام 1951هـ هاجر إلى العراق فقطن بغداد وأقام فيها نحوا من عشر سنوات التحق خلالها بعدد من معاهدها, حيث درس اللغة الإنجليزية وحصل على دبلوم المحاسبة ومسك الدفاتر, كما مارس التجارة هناك, وفتح مكتبه (الخليج العربي), ثم أجبرته الظروف على إغلاقها عام 1960هـ وعلى العودة إلى وطنه, فالتحق بالعمل الوظيفي وانتهى به المطاف مديراً لفرع أحد المصارف الكبرى. نشر معظم ‘نتاجه في كبريات الصحف والمجلات, كالأديب والآداب والعرفان ومجلة الكتاب والعالم العربي وصوت البحرين والرائد الكويتية والهاتف ومجلة الفيصل والحرس الوطني, مارس الصحافة أيضاً أيام إقامته في بغداد, وبعد عودته إلى وطنه حيث عمل رئيساً لتحرير جريدة (أخبار الظهران) في أول صدورها. له من المؤلفات شفق الأحلام, ساحل الذهب الأسود, عندما تشرق الشمس, هذه بلادنا القطيف, الخليج العربي حضارة وتاريخ, عمالقة الشعر العربي.

3. الأديب الكبير عبد الرسول الجشي:

شاعر مجيد وأديب ألمعي, ورث موهبة الشعر من أبيه العلامة الحجة الشيخ على الجشي, الذي يعد أحد الشعراء الكلاسيكيين المكثرين, ولد بالقطيف عام 1342هـ وتلقى مبادئ تعليمه فيها, ثم هاجر مع أبيه إلى النجف الأشرف سنة 1356هـ حيث واصل دراسته العلمية, وهناك فتحت موهبته الأدبية شعراً ونثراً, واستطاع أن يثبت وجوده في تلك الأوساط الثقافية, فأسهم في تأسيس الرابطة الأدبية بالنجف, كما أسندت له مهمة تحرير (مجلة الغري) فترة من الزمن, وفي عام 1367هـ عاد إلى وطنه وأسهم في الحركة الأدبية بإنتاجه القيم.والتحق بوظيفة مرموقة في وزارة العمل وقطن الرياض, ثم جدت أحداث سنة 1389هـ واضطرته إلى الهجرة مره أخرى إلى العراق وهناك تزوج واستقر في بغداد حتى عاد إلى القطيف مرة أخرى في السنوات الأخيرة. 

له من المؤلفات: ديوان اسمه (غزل), ملحمة في تاريخ القطيف تتألف من خمسمائة وألف بيت, وله قصائد كثيرة ومقالات نشرها في كثير من الصحف والمجلات.

4. الأديب الكبير محمد سعيد الخنيزي: 

وهو نجل الإمام الأكبر الشيخ أبو الحسن الخنيزي, شاعر رومنسي من الرعيل الأول الذي حمل لواء التجديد, وقد تجاوزت شهرته النطاق المحلي, بسبب نشرة لعدد من دواوينه حتى أصبح معروفا في وسط الأدب العربي, ولد بالقطيف عام 1343هـ وتفيا في ظل والده وحظي برعايته وعطفه, لاسيما حينما فقد بصره وهو لدن العود, فأوكل تعليمه إلى من يعتمد عليه فألم بقواعد اللغة العربية وحفظ الكثير من الشعر حتى أستطاع أن يثبت وجوده في الوسط الثقافي, كما تعرض في حياته لنكبة أخرى بعد فقده بصره وهي فقد والده وهو في ريعان الشباب لم يتجاوز العشرين عاماً, فأصبح يعاني مرارة الألم والحرمان والضياع والبؤس والفاقة, وقد انعكس ذلك على بواكير شعره الذي يعبر عن واقعه أصدق تعبير, ولكنه استطاع أن يجتاز هذه الأزمة ويحقق نجاحاً مادياً حين زاول مهنة المحاماة, فانقشعت عن وجهه غيوم البؤس, فخسر شعره تلك الحرارة التي كنا نلمسها في ديوانه الأول. له من الآثار: النغم الجريح, وشيء اسمه الحب, وشمس بلا أفق.

5. الأديب الكبير عبد الواحد الخنيزي:

وهو حفيد الإمام الأكبر الشيخ على أبو الحسن الخنيزي, وأحد الشعراء الرومانسيين المجددين, وهو شاعر مقل من الرعيل الأول, وشعره متأثر إلى حد كبير بمدرسة نزار قباني, ويكاد يقتصر على موضوعات المرأة والحب والغزل, ولد بالقطيف عام 1345هـ وتلقى تعليمه فيها واندمج مع زملائه في وسطهم الأدبي وأصبح أحد الشعراء البارزين, خلف ديوانه الفريد (رسمت قلبي).

العلامة الخطي في أقلام الشعراء والكتاب:

قال عنه الأديب المؤرخ الشيخ علي الخاقاني في كتابه – شعراء الغري- ( أديب فذ, وشاعر مطبوع وعالم جليل), ( والمترجم له عرفته يوم أن كان في النجف أديباً مرهف الحس يقظ النفس رقيق الشعور). (والخطي من الشباب الحي الذين لا نستكثر عليهم ما حملوه من فضله وأدب, فقد أجهد نفسه وصرم الليالي والأيام في سبيل غاية هي الوصول إلى الكمال وقد نال قسطاً وافراً منه).

قال عنه الشيخ محمد هادي الأميني في كتابه (معجم رجال الفكر والأدب): 

عالم فاضل شاعر جليل أديب كامل لوذعي مطبوع, وأديب مرهف الحس يقظ النفس والضمير رقيق الشعور والعاطفة.

قال عنه سماحة الشيخ العلامة الحجة الشيخ فرج العمران (قده): 

(الفاضل العبقري أبو كامل الخنيزي: وهو الماجد الكريم حفيد المجد وزميل الفضل وربيب الشرف وخدين العلم. أبو كامل وهو صاحب الملكات الراقية والصفات السامية من ثقافة الفكر وحرية الضمير وحصافة الرأي وحياة الشعور).

عبد الحميد حميدة أخلاقه *** وجميلة أوصافه ومآثره

قال عنه الأستاذ محمد رضا الشماسي في مقالته (إنما الشاعر الخطي): 

والعلامة الشيخ عبد الحميد الخطي ذو موهبة أديبة خلاقة وفضيلة علمية ممتازة, استطاع بهما أن يأخذ مكان الصدارة في زعامة القطيف, شاعر وأديب له في الشعر نتاج خصيب, وفي النثر مقالات وفيرة. هذه الشخصية الأديبة المرموقة تتزعم بجدارة الحركة الأدبية في القطيف, فهو بحق رأس المدرسة الحديثة للشعر الحديث ورائده الأول وباذر بذرته ومنميها والساهر عليها.

قال عنه الأستاذ عبد العلي آل سيف في كتابه- القطيف وأضواء على شعرها المعاصر:

وبعد الأستاذ الخطي هو رائد الشعر الحديث في القطيف وحامل لوائه. يعرفه كل أهل القطيف شخصية فذة مختلفة الجوانب والأبعاد, فهو إلى جانب مكانته الأدبية شخصية علمية واجتماعية ممتازة.

قال عنه الأستاذ عبد الله آل المحسن في – شعراء القطيف المعاصرون- 

من أبرز الشخصيات في منطقة القطيف, ومن المثقفين والشعراء الخليجيين, شخصية متعددة الاتجاهات, فهو مفكر وصاحب رأي وعقيدة دينية وأدبية, فقيه عالم ذو رأي حصيف رائد, وناقد بارع, شاعر أصيل مبدع, لغوي واسع الإطلال يعد من طلائع المجددين الذين كان لهم شأن عظيم في النهضة الأدبية في منطقة الخليج العربية

هكذا كانت تتحرك أقلام الكتاب وبهذه الكيفية صور اليراع النثري شخصية العلامة الخطي (قده). و كما أغدق الكتاب في ما كتبوه عنه (قده) كذلك أسهم الشعراء في الكتابة عنه, وبيان سمات وملامح شخصيته والذين كان من بينهم فضيلة السيد منير الخباز الذي ترنم بقصيدته البائية قائلا:

بشـرى ألـذ مـن الربـيـع وأعــذب

وبـهـا الـزمـان مـشـرق ومـغــرب

والخط في طرب كأن محمـداً  وافـا

فـــرفـــت بـالـبـشـائــر  يـــثــــرب

وإذا عـثـرت فـمـا حفـلـت بـصـادح

فـي سـاحـة الخـطـي لا يتهـيـب

ثالثاً: الجانب الأدبي

أما الخطي أديبا فقد دخل عهد الشباب شاعراً, بدأت كوامن موهبته تظهر حيث وجد المحيط وتوفر الحاجز, فالنجف مع كونها مجمعا علميا, وهي منتدى أدبي خصيب ومرح لأصحاب الكلمة الرقيقة والحرف المنغم, ولذلك فإنه ليس بدعا أن تبرز النجف كبار الشعراء العربية, كما أبرزت الكوفة بالأمس أمثال المتنبي, وبغداد أمثال البحتري والشريف الرضي, واستطاع شاعرنا الكبير الخطي أن يستوعب تلك الحياة الأدبية فتفاعل معها أخذا وعطاءً.

أخذ منها الكثير من علو وأدب وأعطاها الكثير من علم وأدب, بثه في طلابه في حوزة النجف الأشرف كما بثه طلابه في حلقات الدرس بالقطيف, عرفته مجلات النجف وجرائدها والصحافة العراقية بصفة عامة شاعرا مبدعا وهو في العقد الثالث, تشهد له بذاك باكرة إنتاجه ديوان – وحي الثلاثين – الذي نظم قصائده في النجف ذات الاتجاه التقليدي في وقت أن – وحي الثلاثين– شعر رومانسي نبت في أرض كلاسيكية, وفي وسط حافظ على التقليدية شكلا ومضمونا, بحيث انعكست التقليدية على إنتاجها الأدبي وخصوصا أدب المناسبات وهذا كثير, ولعل نزعة الشاعر التجديدية نأت به عن أدب المناسبات النجفية, فالمتتبع لسير حياة شاعرنا في العراق لا يجد له قصيدة قالها في رثاء عالم أو تكريم مرجع أو مشاركة في احتفال ولم ينتم إلى جمعية (الرابطة العلمية الأدبية) في النجف, رغما من الطلب المُلح عليه بالانتماء إليها.

هناك في النجف إنكفا الشعر العربي قديمه وحديثه, فأولع بجزالة أبي تمام وشوقي وقرأ الكثير من شعر أبو ريشة, ومن طارف هذا المزيج وتليده تكونت شاعرية الخطي فبرز شاعرا بين جزالة الأصالة ورقة الحداثة. ويتحدث العلامة الحجة الشيخ فرج العمران (قده) في كلمة تقريضة لديوان العلامة الخطي (قده) فيقول:

 كان له إلمام بالشعر منذ أن كان بالقطيف وشعره مليح جداَ, إلا أنه بعد أن هاجر إلى النجف الأشرف, وقطن هذا القطر الراقي, النقي الأديم, الصافي الجو, وشرب من نمير مائة, واستنشق من عبير هوائه, ازداد شعره جودة وملاحة وجلالة وفخامة ورقة ونبالة, فشعره اليوم صور متحركة يهز بها الشعور بروعته ويبهر العقول بتلألئه, يمتاز بدقة التصوير وبراعة الأسلوب, أغراه الجمال بهذا القطر الجميل فراح يستوخي الطبيعة ويناغيها, فجادت قريحته بقصائد عذبة كماء هذه الربوع, صافية كهوائها, وأما اتجاه شاعريته فهو يميل إلى الاجتماع, وفي الغالب لا يوقع أنشودة روحة, ولا يجس أوتار عوده, إلا على رحيق الوطنيات, وأنت خبير بأن لصفاء الهواء وعذوبة الماء ودماثة التربة أثرا عجيبا في تشحيذ الذهن وصقالة الفكر وتنمية الشعور وقوة الإحساس حتى لا أرى الآن أوفى مبالغة لو قلت إنه شاعر الوطن الوحيد في جميع منازعه الشعرية)

وللتدليل على شاعرية أديبنا الكبير دعونا نعيش معه في رائعته الحسينية بعنوان « الصرخة الخالدة »

ألا وقفة في الطف نبتعـث   الذكـرى  *    ومن أفقه نستنزل الوحـي   والشعـرا

قفـا ثـم نخشـع هيـبـة لجـلالـه    *   هنا عبرة الألباب والعظـة    الكبـرى

قفـا نبهـا مـن ذكرياتـي   هواجعـا    *   وهيجا دفين الوجد من كبدي    الحـرا

قفا نسأل الوادي ونستنطـق    الثـرى  *     لعل جوابـا منهمـا يثلـج  الصـدرا

وقفت أجيل الطرف فـي    عرصاتـه    *   وقد وقفت في مقلتي دمعـة  حيـرى

وثارت بصدري عاصفات من    الأسى    *   وطي ضلوعي لوعة تقذف    الجمـرا

ولسـت أرانـي بالغـا مـا   أرومـه   *    كفى إنني أعـددت مدمعـي الذخـرا

أيشفي غليل النفـس إهـراق   عبـرة   *    ويضمد جرح الدهر تأنيبـي   الدهـرا

على أنني مهما يكـن لسـت    قائـلا   *    بأن فلانا سد فـي وجهـي  المجـرا

قف استعرض التاريخ واستقصه   خبرا  *     فتاريخ يوم الطـف ألواحـه    حمـرا

غداة استفـز الحـق غيـرة    باسـل     *  اقـل أمانيـه تضـيء بهـا   الغبـرا

هنا استصرخ الإسلام ليـث    عرينـه  *     فم ير إلا الموت والمسلـك   الوعـرا

وفاته

غيب الموت في صباح يوم الأحد الموافق للرابع عشر من شهر محرم الحرام لعام الف واربع مائة واثنان وعشرون سماحة الاية الكبرى فضيلة الشيخ عبد الحميد الخطي - قدس الله نفسه الزكية - وقد شيع جثمانه عشرات الالاف من أهالي القطيف والأحساء الذين اكتظت بهم الطرق المؤدية من حسينية الخنيزي بساحة القلعة بالقطيف إلى مقبرة الخباقة . 

اضافة الى التقرير فيديو تشييعه بالقطيف 

لقاء اجراه معه سماحة اليد سعيد الخباز


واحة القطيف

التعليقات «1»

علي عبد الله - القطيف [السبت 07 اكتوبر 2017 - 12:18 ص]
الله يرحمه ويرحم علماء القطيف الماضين

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات