» رواية " خطيب ابنتي قطيفي " بمعرض جدة  » محافظ القطيف يلتقي مدير مكتب تعليم المحافظة والقادة الكشفيين  » انقطاع المياه المحلاة (8-11) غدا الاثنين  » القطيف.. البلدية تطلق حملة نظافة في العوامية  » جمعية سيهات تشارك في صنعتي بإحدى وعشرين أسرة منتجة  » نزلاء المجمع الصحي في ضيافة مقهى اللوح الخشبي  » إلزام المعلمين بجداول مواصفات أسئلة الاختبارات النهائية  » حساب المواطن: 6 أشهر حدًا أقصى لصرف البدل النقدي للموقوفة حساباتهم البنكية  » بطاقة التسوّق الصحي.. لتحديد كميات السكر والدهون  » الشرقية.. 370 قائدا مدرسيا ينتظرون مكافآت التدريب منذ 10 سنوات  
 

  

المهندس:عقيل محمد العالي - 03/10/2017م - 12:47 ص | مرات القراءة: 2637


موجٌ من الناسِ..وسوادُ ليلٍ مُرتخي

وبابُ بيتي صرخةٌ من أدمعِ.

طوافةٌ فوقَ الغيومِ بدمعها

تلامسُ القلبَ وتُشجي بلقعِي.


مُذْ غارََ جُرحٌ في الزمانِ مُشعشعاً

ويلٌ لأفاكٍ.... وطارقِ أوجعِ.


للحقِ  واعيةٌ يُجزى بها....

ذاكَ الذي خاف غدرَ المُرتعِ.


لِعندهِم قلبوا الحقيقةَ وأوغلوا

في الكرهِ كُرهاً .."يافظاعةَ" مسمعِ.


قالوا بأنك خارجٌ فويلهم.... 

من قول خبث في هشيمِ الموضعِ.


هل هذا قول رسولهم في حقهِ؟

أم أنهم كذبوا... فيا قُبحَ المُبدعِ.


لو أنهم جمعوا الصفوفَ في حبه 

لجنوا الثمارَ من رافدٍ ومُرضعِ.


هذي الكفوفُ مدودةٌ لصُلحةٍ 

تحيى الليالي في كهفها بمطلعِ.


دعوا الكراهيةَ إردموها دائماً 

بذرٌ لحبٍ ....ترتجوهُ كزُّرعِ.            



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات