» 65 مدرسة قيادة بلا أقسام لتعليم السيدات  » 65 مدرسة قيادة بلا أقسام لتعليم السيدات  » 40 محققة سعودية يباشرن الحوادث ميدانيا.. الأحد  » «الفلكي» رمضان: حرارة الجو تجلب الرياح الجافة  » إلزام صاحب العمل بالتأمين الطبي على الموظف من بداية توقيع العقد  » الرياض: ضبط 7 سعوديين ويمني اختطفوا مواطنَين وهددوهما بصورهما العارية  » تفاصيل حادث أودى بحياة فتاة سعودية غرقًا في سريلانكا  » قانوني: السجن والغرامة لـ«محولي» حدث قيادة المرأة إلى مادة «استهزاء وفكاهة»  » مع الخيل يا شقراء!  » «السواقة» قبل العاشر من شوال !  
 

  

الاستاذ حسين بن المرحوم الحاج حسن آل جامع - 26/09/2017م - 11:01 ص | مرات القراءة: 4967


ظعن الحسين
وما أجله
لم تعرف الركبان مثله

يمضي فيعتنق المسير

وتلثم البيداء 

ظله

ضمت 

هوادجه الشموس

وعاد يحرس بالأهلة

من كل أشوس ضيغم

وهب الحسين العمر 

كله

ركب يودع مكة

وبكربلاء 

يشد رحله

يسري 

وقبلته الحسين

أبوالإباء ..

وأي قبلة !

ويرف 

في كف " الكفيل "

لواء حمد .. ما أظله !

وقفا 

لهودج زينب 

لم يله عنه .. ولو لوهلة !

ورث المفاخر من أبيه

فكان يوم الروع 

شبله 

مازال 

ينشر روحه 

ظلا 

ويسقي الركب نبله

حتى 

إذا انقطع الطريق

وكاللهيب أهاج رمله

" إني رأيت النخل "

يسمع كل من في الركب 

قوله 

ما هاهنا نخل !

وما عهدي لوارفة محلة

ما كان إلا عسكرا

كالسيل 

 جاء يصب غله

جيش أضر به الظما

والحر جفف منه 

سيله

فسقاه قلب محمد 

لطفا ..

وكان يريد قتله !

يا حر 

سعدك مشرق 

وسناك ما بين الأهلة

يوما 

ستعتنق الخلود 

وقد حباك السبط وصله 

وغدا 

تخضب بالدما

ويكون مجدك ما أجله ..



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات