» بلدية القطيف ترصد 10 ملايين لتأهيل السوق القديم بتاروت  » مخ المرأة لا يخلد للراحة مثل الرجل  » 3 آلاف ريال غرامة تجاوز الحافلات المدرسية عند التحميل  » خريجو الإدارة الصحية على بند «العطالة»  » سيهات تختتم فعاليات جميلتها  » الإرهاب يتسلل إلى المنظمات الدولية  » «التعليم»: لا حرمان إلا بقرار  » «البنوك»: لا ضريبة مضافة على القروض بأثر رجعي  » السماح للسعوديين بإكمال الدراسات العليا في البحرين  » «الضمان الصحي»: تطعيم الإنفلونزا مغطى ضمن منافع وثيقة التأمين  
 

  

أديب عبدالقادر أبو المكارم - 25/09/2017م - 12:30 ص | مرات القراءة: 2610


كفاكَ رُغمَ القطعِ والبترِ
ما زالَ دفقُ عَطاهُما يجري

ممتدتانِ منارتينِ إلى

أفقِ السماءِ ضِياهما يسري


لِتُلوحَانِ لِمنْ أتى ظَمئًا

فعطاهما كالنهرِ والبحرِ


ما ضَجَّ مَلهوفٌ ومُضطرٌ

إلا تخطى لوعَةَ الضٌّر


ويظنُ ذاك السَّهمُ من حَمَقٍ

أطفا ضياء العينِ والفكْر


ما كانَ يدري أنَّ ذاك جَلَا

منْ نورِ عينكِ سُورةَ القدر


فإذا ملائكةُ الضِّيا زُمَرًا

سَالَتْ لِتبقيْ الحقَ للحَشر

يا منْ على شطِ الفراتِ هوى

فتَلقَّفتهُ سواعدُ النهر


لكنَّهُ ما ابتلَ مِنْ ظمئٍ

وفؤادهُ ذو العطفِ كالجمر


كيما يروي الخَلقَ مِنْ خُلقٍ

تَروى بِهِ أبدًا مَدى الدَّهر

***

عباسُ يا نهرًا سقى نهرًا

بَردَ الوفا، وعُذوبةَ الصَّبر


فامتدَّ يسقي الناسَ أمزجةً

مما حَوَاهُ مُحكَمُ الذِّكر


العينُ إذْ سالَ الفراتُ بِها

كالسلسبيلِ الباردِ الطُهر


هلّا سقتْ ثغرَ الحُسينِ وقدْ

ظَمِئًا قضى ما ابتلَّ بالقَطْر؟

 

والكفُّ كهفُ الأَمْنِ للنُّبَلا

هلّا أوى منْ تاهَ بالقفْر؟


والقلبُ خيمةُ آلِ فاطمةٍ

هلْ ضمَّ منْ باتوا بلا خدر؟

***

عباسُ يا سرَّ الوصيِ عليـ

ـيِ المرتضى في الضربِ والكَرِّ


ذاكَ الذي دكَّ القلاعَ ومنْ

أردى الكماةَ وزمرةَ الكُفر


ولَأَنتَ ذَاكَ المُمتلي شَبهًا

مِنهُ، بِكفِكَ رَايةُ النَّصر


باللهِ كيفَ قَضيتَ مُحتضنًا

نهرًا وباتَ الصَّدرُ بالصَّدر؟!


لكنْ بلا ريٍ، أمِنْ شَبَعٍ؟

أمْ شِيبَ كأسُكَ مِن دَمِ الثغر؟

أمْ أنَّ كفَكَ لا تَطاولَهُ

عجبًا وهلْ تشكو منْ القِصْر؟

***

يا شِبلَ حيدرةٍ وقدْ لَعِبتْ

كفاكَ بالخَطيِ والسُّمْر


هلْ مُدرِكٌ ماذا يَحِلُّ هنا؟

أمْ أنتَ يا مولايَ لا تَدري؟!


هذا أخوكَ السِّبطُ مُنعفِرٌ

فوقَ التُرابِ قَضى بلا نَحر


وبأنَّ أعداكم بِذا انتَقموا

مِنْ وقعةِ الأحزابِ معْ بَدر


وبأنَّ أختَكَ بِنتَ حيدرةٍ

وقعتْ أيا للهِ في الأسر


وقَضَتْ وآلُ أخيكَ وا أسفا

بينَ الأعادي دونما سِتر


وبُعيدَ ذاكَ العزِّ قدْ شَربوا

غُصصًا مِنَ الإذلالِ والقَهر


تحنو عليكَ كما الهلالِ أسًى

أمُ البنينِ تَصيحُ يا ذُخري


أدركْ حبيبي آلَ حيدرةٍ

ماذا يكونُ لفاطمٍ عُذري؟!

***

عباسُ يا وَجهَ الحياةِ ويا

وهَجَاً تلألأ طيلةَ العُمْر


ما زلتَ نِبراسًا ومَدرسةً

في الفَضلِ والإيمانِ والبِّر


ما زلتَ للإيثارِ مَلحمَةً

رمزًا بِنصِ النَثرِ والشِّعر


ما زلتَ تَحملُ رايةً عَبقتْ

فيها أريجُ المجدِ والفخر


ما زلتَ في مُهجِ الدعاءِ وفي

لحنِ العزاءِ وصيغةِ النَّذْر


عباسُ مِثلُكَ لا يموتُ وقدْ

حفظَ العليُّ الطيبَ الذكر



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات