» بلدية القطيف ترصد 10 ملايين لتأهيل السوق القديم بتاروت  » مخ المرأة لا يخلد للراحة مثل الرجل  » 3 آلاف ريال غرامة تجاوز الحافلات المدرسية عند التحميل  » خريجو الإدارة الصحية على بند «العطالة»  » سيهات تختتم فعاليات جميلتها  » الإرهاب يتسلل إلى المنظمات الدولية  » «التعليم»: لا حرمان إلا بقرار  » «البنوك»: لا ضريبة مضافة على القروض بأثر رجعي  » السماح للسعوديين بإكمال الدراسات العليا في البحرين  » «الضمان الصحي»: تطعيم الإنفلونزا مغطى ضمن منافع وثيقة التأمين  
 

  

الاستاذ حسين بن المرحوم الحاج حسن آل جامع - 22/09/2017م - 12:48 ص | مرات القراءة: 2570


أحنى
على ليل عاشوراء
يرصده

ينبئ الحزن 

أن الطف موعده 

ذاو 

يريق على الآفاق 

لون جوى

وكربلاء بظهر الغيب 

ترفده

أطل 

من غيهب اﻷيام

متشحا لون السواد

وأقسى الكرب

أسوده

وعاد 

يشرع للأجفان ناعية

على الحسين 

وفيض الدمع مورده

من كربلاء 

وما أدراك ما أفق

تظل كل جهات الكون 

تقصده 

من كربلاء 

وحسب السبط باب هوى

تشد كل فؤاد واله 

يده

آت 

ليقرأ حزن الناس أشرعة

من البكاء

وشهر الوجد معبده

يسري 

بأحزان أهل البيت واعية 

من الرثاء

وصوت العرش ينشده

وروح زهرائه الثكلى

مقام شجى

في كل ناحية ندبا 

تجدده

تشد حزن ولي الله 

نحو غد 

بكربلاء وثار الله يشهده

هو الهلال 

يدير الروح في فلك 

كما يهز شغاف القلب 

سيده 

 هو الحسين 

فضاءات وشمس هدى

من الجلال

وسر العرش مشهده

وصوته 

منذ يوم الطف 

رجع صدى

يضج "هيهات"  

والدنيا تردده

 هو الحسين 

وعاشوراء ما برحت

ثأرا ورايات مهدي الورى

غده



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات