» الأحوال: حصول المرأة على الهوية لا يسقطها من سجل الأسرة  » فيديو.. مبتعث سعودي يهاجم المارة في شوارع أمريكا  » تدريس الفلسفة للطلاب والطالبات في المدارس السعودية  » تجارب نسائية مميزة  » سيدات اللقاء في "تجارب مميزة"  » تاروت: البلدية تغلق محلين وتتلف 120 كجم مواد غير صالحة  » زيادة رواتب الإناث على الذكور حتى 9.4% في 4 مناطق  » نصف مليون سعودي يغادرون سوق العمل!  » مدير مرور المملكة : فك ازدحامات الشرقية بأنظمة «تي إم إس»  » طلاب الأبدية ظاهرة تهدد مبتعثي الجامعات السعودية  
 

  

عبد الله حسين اليوسف - 13/09/2017م - 1:30 ص | مرات القراءة: 368


لكل شيء بداية وبداية السنة الهجرية شهر محرم الحرام. ومع هلال هذا الشهر العظيم يلوح بالأفق مصاب الإمام الحسين عليه السلام

وأهل بيته عليهم السلام ويبدأ استعداد الأفراد والمجتمعات لحضور المآتم الحسينية وتهيئة الأجواء المناسبة لهذه المآتم ويتركز هذالجهد على أصحاب المآتم الحسينية حيث يقومون بالاستعدادلتهيئة تلك الأجواء من وتوفير كل الإمكانيات المتاحة لذلك ومنها : 

-القيام بصيانة دورية للحسينيات 

-توفير الفرش والطعام والشراب

- توفير أجواء الحماية والسلامة

-استقطاب كادر من خيرة شباب المجتمع لتوفير السلامة اللازمة للحضور .

كل ذلك جهد يشكرون عليه 

وكلنا أمل بتوفير مساحة لوقوف السيارات حتى لا يؤثر الازدحام على الحركة المرورية ولا يضايق الجيران 

كما نأمل الاهتمام باختيار الخطيب المناسب في المآتم الرئيسة وتحديد الوقت المناسب لبداية المحاضرة وانتهائها وأن يتم مراعاة الجدول الزمني للمآتم المجاورة حتى لا تؤثر على بعضها بالازدحام والحركة المرورية وتداخل الأصوات فيما بينها

كما نأمل من الخطيب اختيار المواضيع التي سيناقشها والتي تتناسب مع حاجة المجتمع إليها ومشاركة أصحاب الفكر

والمتعاونين مع المجلس الحسيني في اختيار المواضيع المطروحة وذلك لإعداد خطة واضحة وعمل جدول للمواضيع التي ستطرح في هذا المآتم حتى لا يترك العنان للخطيب يتحدث كيفما يشاء بدون تخطيط حيث أن بعضهم منذ أن يصعد المنبر يتكلم حسب ما يخطر بباله وهذا يحمل الفرد والأسرة العبء الكبير في اختيار الخطيب المناسب الذي يلبي احتياجات الأسرة ومن خلال التجارب السابقة يحضر الأب المآتم الحسينية هو وأبناؤه بمختلف الأعمار ويستمع إلى المحاضرة التي لاتناسب عمر أطفاله الذين حضروا المحاضرة لأنه يتكلم بموضوع ولغة لاتناسب كل الأعمار

وكلنا أمل في هذه السنة أن يتم معالجة الكثير من قضايا المجتمع بأسلوب مناسب وبأفكار حديثة ويتم التركيز على علوم أهل البيت عليهم السلام من احاديث مروية عنهم وأدعية مباركة ومواقف أخلاقية يستمد منها المجتمع كل ما يفيده ويقوم حياته ويعالج قضاياه على نهج الحقيقة الناصعة ومشعل الهداية والنور الإلهي 

كما نتمنى أن يمر شهر محرم الحرام بأمن وأمان وقد استفدنا منه الكثير في التغيير نحو الأفضل 

كما نتمنى إتاحة الفرصة للنساء لحضور المآتم على الرغم من الصعوبات في السنوات الماضية حيث تطلب ذلك إجراءات وترتيبات خاصة وهذا القرار نتركه لمن يملك الإجابة وعنده الحل والعقد من أصحاب المأتم

كما نتمنى أن يتحد كل أفراد المجتمع ويتعانوا في إبراز مصاب أهل البيت عليهم السلام بالطريقة المروية عنهم كما روري عن الإمام الصادق عليه السلام :

 (( أحيوا أمرنا رحِمَ أللهُ مَن أحيا أمرنا ))

وكما روي عن عبد السلام بن صالح الهروي أنه قال:

سمعتُ أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) يقول: 

" رَحِمَ اللهُ عَبداً أَحيا أمرَنا"

فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟

قال (عليه السلام) :

" يَتَعَلَّمُ عُلومَنا وَيُعَلِّمُها النّاسَ ، فإنَّ النّاسَ لوَ عَلِموا مَحاسِنَ كَلامِنا لاتَّبَعونا "

المصدر : عيون أخبار الرضا 

نسأل الله تعالى أن يوفّقنا وإيّاكم وجميع المؤمنين لأحياء أمر أهل البيت(عليهم السلام )

وأخيرا عظم الله لكم الأجر ونرجو من الله أن يوفقنا للاقتداء والسير على خطى محمد وآل محمد 



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات