» الغرامة وسحب خدمة الدفع من المحلات التجارية الرافضة لـ «الائتمانية»  » حضرت حرية الفرح فحضر عقل الانضباط: عيد السعودية عالمي  » المرور: لا مخالفة للالتفاف يميناً.. إلا في حالة «المثلث»  » 4 متطلبات تؤخر تفعيل تطبيقات المكالمات  » 299 ألف مستحق لـ«الإسكان» في الرياض وجدة والدمام  » «أدب الشوارع» أرخ للحب والتعصب وصولاً إلى الفن  » وزير التعليم يطيح بوكيل "المناهج".. وينهي تكليف مراجعي الكتب  » تكريم بناة الوطن  » التأمينات: 2000 ريال حد أدنى لتعويض البطالة  » مبتعثة تشرح طريقة ارتداء الحجاب في أستراليا  
 

  

صحيفة عكاظ - 12/09/2017م - 12:02 م | مرات القراءة: 303


أكد عضو مجلس الشورى اللواء عبدالله السعدون لـ«عكاظ»، أن مدارس البنات في المملكة بحاجة إلى إعادة تصميم

لتتواكب مع إدخال الرياضة البدنية للطالبات، لافتاً إلى أن التصميمات السابقة غير ملائمة في مدارس تفتقر إلى الفناء الفسيح وتعاني من وجود نوافذ مغلقة وافتقارها لوجود ملاعب.

وأضاف: «لو أجرينا استفتاء للطلاب والطالبات عن مدى عشقهم وحبهم للدراسة لوجدنا الإجابة أنهم لا يحبونها، بينما لو أجري نفس الاستفتاء في دول أخرى لوجدنا الرغبة الكاملة في الدراسة، كما نجد مدارس هذه الدول تعاقب الطالب أو الطالبة بالحرمان من الحضور إلى المدرسة، لأنها -أي المدرسة- متعة بالنسبة لهم، حيث يجدون فيها مختلف الأنشطة التي تنمي مواهبهم وترغبهم في الدراسة».

وأرجع السعدون أسباب تنفير الدراسة في المملكة إلى المواد الجافة والتلقين عكس الدول الأخرى التي تعتمد على الأنشطة المساعدة على تعلم المنهج، مستغرباً رفض إدخال الرياضة لليوم الدراسي رغم فائدتها، واستدرك قائلاً: «لكنهم ربما يتحججون بأشياء أخرى،

ومنها أن الملاعب غير مهيأة في المدارس»، ولفت إلى أن الرياضة البدنية تقتل الرتابة وتجدد النشاط، خصوصاً أن السمنة أصبحت أكبر مهدد للصحة، وبالإمكان أن تعالج من خلال حصة الرياضة البدنية في مدارس البنات، بعد التجربة وتلافي أي سلبيات قد تطرأ.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات