» الأحوال: حصول المرأة على الهوية لا يسقطها من سجل الأسرة  » فيديو.. مبتعث سعودي يهاجم المارة في شوارع أمريكا  » تدريس الفلسفة للطلاب والطالبات في المدارس السعودية  » تجارب نسائية مميزة  » سيدات اللقاء في "تجارب مميزة"  » تاروت: البلدية تغلق محلين وتتلف 120 كجم مواد غير صالحة  » زيادة رواتب الإناث على الذكور حتى 9.4% في 4 مناطق  » نصف مليون سعودي يغادرون سوق العمل!  » مدير مرور المملكة : فك ازدحامات الشرقية بأنظمة «تي إم إس»  » طلاب الأبدية ظاهرة تهدد مبتعثي الجامعات السعودية  
 

  

صحيفة عكاظ - 12/09/2017م - 12:02 م | مرات القراءة: 356


أكد عضو مجلس الشورى اللواء عبدالله السعدون لـ«عكاظ»، أن مدارس البنات في المملكة بحاجة إلى إعادة تصميم

لتتواكب مع إدخال الرياضة البدنية للطالبات، لافتاً إلى أن التصميمات السابقة غير ملائمة في مدارس تفتقر إلى الفناء الفسيح وتعاني من وجود نوافذ مغلقة وافتقارها لوجود ملاعب.

وأضاف: «لو أجرينا استفتاء للطلاب والطالبات عن مدى عشقهم وحبهم للدراسة لوجدنا الإجابة أنهم لا يحبونها، بينما لو أجري نفس الاستفتاء في دول أخرى لوجدنا الرغبة الكاملة في الدراسة، كما نجد مدارس هذه الدول تعاقب الطالب أو الطالبة بالحرمان من الحضور إلى المدرسة، لأنها -أي المدرسة- متعة بالنسبة لهم، حيث يجدون فيها مختلف الأنشطة التي تنمي مواهبهم وترغبهم في الدراسة».

وأرجع السعدون أسباب تنفير الدراسة في المملكة إلى المواد الجافة والتلقين عكس الدول الأخرى التي تعتمد على الأنشطة المساعدة على تعلم المنهج، مستغرباً رفض إدخال الرياضة لليوم الدراسي رغم فائدتها، واستدرك قائلاً: «لكنهم ربما يتحججون بأشياء أخرى،

ومنها أن الملاعب غير مهيأة في المدارس»، ولفت إلى أن الرياضة البدنية تقتل الرتابة وتجدد النشاط، خصوصاً أن السمنة أصبحت أكبر مهدد للصحة، وبالإمكان أن تعالج من خلال حصة الرياضة البدنية في مدارس البنات، بعد التجربة وتلافي أي سلبيات قد تطرأ.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات