» تحذيرات الابتعاد عن أكل الدواجن بسبب «H5N8» غير صحيحة  » 66 % من كبيرات السن مصابات بأمراض مزمنة  » احذر.. أكياس الشاي تسبب العقم والسرطان !  » ضعف الرواتب وراء 35% من حالات ترك السعوديين العمل  » هل يقاطع السعوديون «منزلية» أوغندا بسبب «الوبائية»  » الشرقية.. جامعيات يبتكرن «إسوارة» لمنع خطف أطفال المدارس  » تدهور صحة أم رفض المستشفى تحويل ابنها المشلول  » في سابقة .. وزارة النقل تعترف بمسؤوليتها عن حادثة وتعفي مسؤولاً  » الرميلة تكرم مدير مدرستها بعنوان "المخلص"  » تحسين أوضاع 3400 معلم للمستوى الخامس في 2018  
 

  

صحيفة الوطن - 12/09/2017م - 12:01 م | مرات القراءة: 416


أكدت الهيئة العامة للزكاة والدخل، أن توريدات المؤسسات الحكومية ستخضع لضريبة القيمة المضافة، وستكون المنشأة

 التي تورد للحكومة مسؤولة عن دفع الضريبة. كما كشفت اللائحة التنفيذية للضريبة عن إعفاء معدات الأشخاص ذوي الاحتياجات من ضريبة القيمة المضافة متى ما تمت الموافقة عليها بقرار من مجلس الإدارة.

هدايا المسافرين

 سيعفى من الضريبة استيراد الأصناف الشخصية والهدايا التي يحملها المسافرون شريطة أن تكون ضمن الحدود المقررة من مصلحة الجمارك للإعفاء عند دخولها. و للجمارك صلاحية تحديد ما إذا كان استيراد السلع معفى من الجمارك وفقا لأحكام الفقرة الأولى المتعلقة بهدايا المسافرين.

وفي الحالات التي يكون فيها الشخص الخاضع للضريبة مخولا بسداد الضريبة على الواردات من خلال الإقرار الضريبي، لا يسري الإعفاء على الواردات المعفاة وفقا للفقرة الأولى الخاصة «بالأصناف الشخصية» إلا على السلع التي تقرر الجمارك أو مصلحة مماثلة في دولة أخرى أن الرسوم الجمركية لم تكن واجبة التحصيل عند استيرادها.

توريدات السلع

إن الضريبة ستفرض على كافة توريدات السلع والخدمات التي يقوم بها أي شخص خاضع للضريبة في المملكة، أو التي يتلقاها والتي يطبق عليها رسوم احتساب الضريبة العكسي، وتعد التوريدات ضريبية متى ما حصلت في المملكة، أو تلقاها شخص في المملكة وكان يطبق عليها رسوم احتساب الضريبة العكسي.

أن التوريدات المفترضة للسلع أو الخدمات التي يقوم بها الشخص الخاضع للضريبة يتم معاملتها كتوريدات مفترضة يقوم بها الشخص كجزء من نشاطه الاقتصادي، ما لم يتم النص على خلاف ذلك في المادة الرابعة عشرة.

وفيما يخص المنتجات التي يتم شراؤها أو بيعها بالمزادات، يتم تحديد ذلك بناء على طبيعة عملية البيع. فإذا كان البائع يقوم بنشاط اقتصادي، فيخضع للضريبة، أما إذا كان فردا يبيع سيارته فلا يخضع للضريبة، وإذا كان الوسيط الذي يدير المزاد يعمل بنظام العمولة ولا يتملك البضائع، فتصنف كخدمة ويكون مبلغ العمولة خاضعا للضريبة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات