» الغرامة وسحب خدمة الدفع من المحلات التجارية الرافضة لـ «الائتمانية»  » حضرت حرية الفرح فحضر عقل الانضباط: عيد السعودية عالمي  » المرور: لا مخالفة للالتفاف يميناً.. إلا في حالة «المثلث»  » 4 متطلبات تؤخر تفعيل تطبيقات المكالمات  » 299 ألف مستحق لـ«الإسكان» في الرياض وجدة والدمام  » «أدب الشوارع» أرخ للحب والتعصب وصولاً إلى الفن  » وزير التعليم يطيح بوكيل "المناهج".. وينهي تكليف مراجعي الكتب  » تكريم بناة الوطن  » التأمينات: 2000 ريال حد أدنى لتعويض البطالة  » مبتعثة تشرح طريقة ارتداء الحجاب في أستراليا  
 

  

صحيفة الحياة - 12/09/2017م - 7:54 ص | مرات القراءة: 446


لم تجف تربة قبور ضحايا العقير - العيون الستة، حتى تجددت صباح يوم أمس (الإثنين) بحادثتين منفصلتين إحداهما أدت إلى وفاة شاب ووالدته،

 على طريق العقير الملقب بـ«طريق الموت»، نتيجة ارتطام سيارتهم بقطيع من الجمال التي اخترقت أقدامها سياراتهم، وفقدت الإحساء ٩ أشخاص خلال يومين على الطريق الذي لا يتجاوز ٧٠ كيلو متراً.

ويشير شهود عيان إلى أن الحادثة وقعت على بعد كيلو واحد من موقع الحادثة السابقة، وتلقت غرفة العمليات في الهلال الأحمر السعودي والجهات الأمنية الأخرى خبر الحادثة،

وعلى الفور باشرت الحادثة الدوريات الأمنية الموجودة في نقطة تقاطع شاطئ العقير والقرية، وفرق من الهلال الأحمر، والدفاع المدني، وتم نقل المصابين إلى مستشفى بقيق العام.

وبحسرة وألم ودموع الحزن طالب والد المتوفين علي العقل، بضرورة الاهتمام وإعادة دراسة هذا الطريق الذي حصد الكثير من أبناء الأحساء نتيجة ضيق المسار وعدم توفر أصول السلامة العامة من الإنارة والإرشادات التحذيرية، لاسيما بأن الطريق منذ تأسيسه لم يتم تطويره أو تحديثه، معتبراً أن هذا الطريق هو المتنفس الوحيد لأهالي الأحساء في أوقات الإجازات الرسمية والأسبوعية،

وكذلك لأبناء المناطق الأخرى من المملكة. يذكر أن معاناة طريق الأحساء العقير، تكمن في كثرة الحوادث المرورية شبه اليومية، بسبب تدفق المركبات الصغيرة والكبيرة التي تعبر هذا الطريق بأعداد كبيرة وبشكل يومي على إثر تطوير المنطقة وانتعاشها، وذلك عندما تبنت الدولة تطوير شاطئ العقير،

وقامت قبل خمس سنوات بضخ مبلغ بليون و400 مليون ريال لتحويل شاطئ العقير التابع للأحساء لوجهة اقتصادية وسياحية عالمية، إذ تفاعلت حينها كل القطاعات الحكومية المعنية مع توجه الدولة لتطوير المنطقة، وبالذات أمانة الأحساء التي بادرت بإنشاء العديد من المشاريع النوعية وحولت الشاطئ لوجهة جميلة وجاذبة للمتنزهين والسياح، وما زال العمل في المنطقة جارياً بشكل فعال من الجهات المعنية كافة.

هذا ودشن المغردون في وسائل التواصل الاجتماعي هاشتاقاً بعنوان «#طريق_العقير_يقتلنا_يا_وزير_النقل»، و«#طريق_الموت_العقير»، في محاولة لتطوير الطريق الذي شهد عشرات الوفيات خلال السنة الأخيرة بسبب ازدواجيته وانعدام السلامة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات