» الغرامة وسحب خدمة الدفع من المحلات التجارية الرافضة لـ «الائتمانية»  » حضرت حرية الفرح فحضر عقل الانضباط: عيد السعودية عالمي  » المرور: لا مخالفة للالتفاف يميناً.. إلا في حالة «المثلث»  » 4 متطلبات تؤخر تفعيل تطبيقات المكالمات  » 299 ألف مستحق لـ«الإسكان» في الرياض وجدة والدمام  » «أدب الشوارع» أرخ للحب والتعصب وصولاً إلى الفن  » وزير التعليم يطيح بوكيل "المناهج".. وينهي تكليف مراجعي الكتب  » تكريم بناة الوطن  » التأمينات: 2000 ريال حد أدنى لتعويض البطالة  » مبتعثة تشرح طريقة ارتداء الحجاب في أستراليا  
 

  

المهندس جعفر الشايب - 28/08/2017م - 12:03 م | مرات القراءة: 624


لقد جاء هذا الانجاز الوطني المهم للاعب السويق، ليثبت أن شباب العوامية متمسكون بالمشاركة في تمثيل وطنهم وتحقيق الانجازات الكبيرة له، وهم يحتاجون إلى مزيد من الاهتمام

جاءت تصريحات رئيس نادي السلام بالعوامية الاستاذ فاضل النمر - وهو شخصية اجتماعية بارزة تلعب دورا محوريا في معالجة الأزمة هناك - إثر تحقيق لاعب المنتخب الوطني السعودي ونادي السلام في التاكوندو محمد السويق الميدالية الذهبية في منافسات بطولة العالم للناشئين بشرم الشيخ،

جاءت هذه التصريحات معززة للدور الوطني المأمول. فقد أهدى النمر هذا الإنجاز للمسئولين الإداريين والرياضيين في المملكة وعلى رأسهم أمير المنطقة الشرقية ونائبه على جهودهم في رعاية ودعم الأنشطة الرياضية والأبطال الذين حققوا انجازات بارزة.

نادي السلام الرياضي بالعوامية هو من أعرق أندية المنطقة، وبرز في تحقيق انجازات رياضية وطنية وعربية ودولية في ألعاب مختلفة، كالدراجات الهوائية، وكرة الطاولة، وكرة السلة، والتنس الأرضي، والكرة الطائرة، ولعبة الجمباز. ومع رئاسة الأستاذ فاضل النمر للنادي استطاع أن يجتذب العديد من الكفاءات الرياضية الوطنية كمدربين وكلاعبين متميزين، واستوعب النادي الكثير من أبناء المجتمع من الشباب واشراكهم في أنشطة اجتماعية متعددة تخدم مجتمعهم وبلدتهم.

عرض الأستاذ النمر في لقائه المتلفز «دوري أكشن» أنه أهدى صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد الرئيس العام السابق للرئاسة العامة لرعاية الشباب عام 2012م، صورة تذكارية نادرة لزيارة الملك المؤسس لمنطقة القطيف وبلدة العوامية عام 1912م حيث استقبله عمدة العوامية في ذلك الوقت الحاج محمد بن حسين الفرج. 

لقد جاء هذا الانجاز الوطني المهم للاعب السويق، ليثبت أن شباب العوامية متمسكون بالمشاركة في تمثيل وطنهم وتحقيق الانجازات الكبيرة له، وهم يحتاجون إلى مزيد من الاهتمام وخاصة في استكمال بناء المنشآت المتعثرة لناديهم الصغير حجما والكبير عطاء. فمدرب لعبة التاكوندو - كما صرح النمر- أسس أكاديمية لهذه اللعبة استقطبت حوالي خمسين شابا من المنطقة؛ لتأهيلهم في هذا المجال،

وقد تمكن من صنع العديد من الأبطال الناشئين ويحقق انجازات كبيرة بامكانيات محدودة. العوامية قدمت وتقدم عطاءات متواصلة من قبل أبنائها المخلصين لوطنهم في مجالات متعددة، فمنهم الشعراء والأدباء والكتاب والأطباء والمهندسون البارزون الذين يعملون في مختلف مرافق الدولة، وبعضهم يعمل في مختلف مؤسسات القوات المسلحة أيضا مدافعين عن وطنهم وحامين لأمنه وحدوده.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات