» رعاية صحية وإجازات مرضية للعمالة المنزلية  » أين ذهبت مخرجات الابتعاث ؟  » 15 ساعة تأخير.. لماذا لم تحسم «العمل» أحقية موظفي القطاع الخاص بتمديد الإجازة؟  » مافيا شركات الأدوية  » تماس كهربائي يعطل "مدى" والخطة "ب" تغيب  » «وسط العوامية».. مشروع يجمع عراقة الماضي ورؤية المستقبل  » «بشائر» المصابة بحادثة معلمة «العيون»: راعي غنم حاول إنقاذنا  » التحقيق في حريق محطة الوقود بفاخرية الدمام  » «السعودية» تخفض أسعار تذاكر السفر على رحلاتها الداخلية  » السعوديات يقدن سياراتهن للمرة الأولى في «اليوم الوطني»  
 

  

الاستاذ حسين بن المرحوم الحاج حسن آل جامع - 28/08/2017م - 3:58 ص | مرات القراءة: 5200


أرخ عينيك
بالدموع ربابا

وانع للمجد غربة وشبابا

وأبك من عترة النبي

ربيعا

عاد من قسوة السموم 

يبابا

وأشر للرضا 

علي بن موسى

واتل من حرقة الفؤاد

مصابا

سيدي

جل في جوادك رزء

أورث الروح كربة 

واغترابا

أيها "المرتضى" المشرف 

طوسا

في ثرى لم يزل هناك

مهابا 

تلك بغداد 

في برود الرزايا

نشرت من أسى الجواد 

كتابا

أصبحت في الدموع 

فلك عويل 

مخرت من جوى الرحيل 

عبابا

خرجت كالنشور

تحمل نعشا 

كان في محشر الوداع

عجابا

عجبا !

أين عنه آل علي 

كيف لم يشهروا السيوف 

غضابا ؟

أيغضون 

والمصائب تترى

في الميامين غدوة 

وإيابا

أم ترى الآل 

في انتظار ظهور 

يكشف الغيب عن سناه 

نقابا

يوم يأتي النداء

يحمل وحيا :

آن أن يبلغ الغياب 

نصابا 

 وتجلي السماء أشرف 

هاد

كان بين الملا 

أعز جنابا

فاتحا يلبس الشريعة 

عزا 

ويذيق العدى /الضلال

عقابا 

هكذا نحن والظهور 

ثبات

كلما خاله الزمان

سرابا



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات