» رواية " خطيب ابنتي قطيفي " بمعرض جدة  » محافظ القطيف يلتقي مدير مكتب تعليم المحافظة والقادة الكشفيين  » انقطاع المياه المحلاة (8-11) غدا الاثنين  » القطيف.. البلدية تطلق حملة نظافة في العوامية  » جمعية سيهات تشارك في صنعتي بإحدى وعشرين أسرة منتجة  » نزلاء المجمع الصحي في ضيافة مقهى اللوح الخشبي  » إلزام المعلمين بجداول مواصفات أسئلة الاختبارات النهائية  » حساب المواطن: 6 أشهر حدًا أقصى لصرف البدل النقدي للموقوفة حساباتهم البنكية  » بطاقة التسوّق الصحي.. لتحديد كميات السكر والدهون  » الشرقية.. 370 قائدا مدرسيا ينتظرون مكافآت التدريب منذ 10 سنوات  
 

  

سيد أحمد الماجد - 14/08/2017م - 7:12 ص | مرات القراءة: 2839


حسرةُ العشِّ أمْ غيابُ الحمامَةْ
سكتَ الفنُّ دونَ ظلٍّ وقامةْ

بينما كانتِ الجماهيرُ تبكي

احتضنَ الموتَ مبدعا كابتسامةْ

أضحكَ الموتَ فرطَ ما امتدَّ سهلا

ينفخُ الطِّيْبَ في عروقِ القتامَةْ

خاصمتْهُ الكروبُ في كل عمرٍ

فرحًا أجَّلَ الستارُ اختتامَهْ

عائدًا للمهبِّ في صحبةِ الريحِ

توكَّا على زفيرِ الغمامَةْ 

رغم صحرائنا وهذا صراخُ الرملِ

ألقى بضحكتيه ازدحامَهْ

هبَّ في هيئة السرابِ انتصارًا 

للزهورِ التي تغني أمامَهْ

واثقًا كابتسامةٍ وهْوَ يجتازُ

الجفافَ الذي يجيدُ اختصامَهْ

حفظتْ ظلَّهُ الخفيفَ قلوبٌ

فنمت وردةً وطارتْ يمامَةْ

حبذا لو تشدُّهُ الأرضُ ضحكاتٍ 

وتستلهمُ النواحي عظامَهْ

قهقهاتٌ أعوامُهُ ذلك العُمْرُ

ألَحَّتْ على الأماني اقتسامَهْ


إنَّ من أسدلَ الستارَ أعارَ

البطلَ الخُلْدَ كي يعيدَ ارتسامَهْ

أعجزُ الآنَ أنَّ أبرر للشايِ

الجلوسَ الذي ألِفتُ اغتنامَهْ

حزم الموتُ قهقهاتٍ من الشاشةِ

أبقى الصدىْ وأخفى قوامَهْ

بيديهِ حقائبُ الاِبتساماتِ القديماتِ

خَلَّفَ العمرُ عامَهْ

سفرًا بين خفقةٍ وضريحٍ

بردتْ دمعةٌ وصارتْ رخامَةْ

تحفظُ السوسناتُ عن ظهرِ عطرٍ

روحَهُ تحرسُ الأغاني غرامَهْ

رسمَتْهُ على شهيقٍ سخيٍّ

رئة البدرِ وهي تلقى تمامَهْ

اعرضوا الدورَ من جديدٍ على جثمانِهِ

كي يعيدَ فورًا قيامَهْ

جثةٌ ما تزالُ عمرًا تغنِّي

تسألُ الشِّعرَ كيفَ تهوى القيامَةْ

الزعيمُ الذي أجادَ السيناريو

والسيناريو الذي أجادَ الزعامَةْ

هل على الفنِّ منه أن يلفظَ

الأنفاسَ والذكرياتُ ترمي سهاَمَهْ

ارفضوا المشهدَ الأخيرَ بتصفيقٍ طويلٍ

عسى يردُّ احتدامَهْ

إنَّ في البالِ حلقةً لم تؤدَ

اقترحِ البَرْدَ وابتدئِ يا سلامَهْ

كيفَ نلهو بحزننا دون أفراحٍ

فقدنا لسانَها وكلامَهْ

إنَّ ثغرَ الكوميديا أمسى بلا نَصٍّ

فكم مسرحٍ يعاني افتطامَهْ

ختم الضوءُ رقصَهُ قمْ أيا عبدَ

الحسينِ الظلامُ أذكى ظلامَهْ

ليسَ في الشاشةِ البليدةِ إلا

لغةٌ تسلبُ الجلوسَ احترامَهْ

والكوميديا بغير طعمٍ وسَلْ

أنفَ الكوميديا الذي أهالتْ زُكَامَهْ

يتوالى مسلسلٌ بعد ثانٍ

يدعي الفنَّ غارقًا في القتامةْ

ماتَ "عبدُ الحسينِ" قلتُ ادفنوا الفنَّ

قريرا ولا تبيعوا العَلامَةْ

واستردوا قوامه من جفونِ

المسرحياتِ لا تُضِيْعُوا قوامَهْ

كل هذا الغيابِ من فوقِ فَنٍّ

قرَّ من قبل أن يوارَىْ ركامَهْ

وانبرى مخرجٌ ليهدمَ بدرًا

لترى عتمةُ اللياليْ حطامَهْ

مشهدٌ والممثلونَ يَصُبُّوْنَ

على أمِّ ذلك الرأسِ جامَهْ

قالَ لي النصُّ شدني بخيالٍ

ليسَ عبدُ الحسينِ يرخي زمامَهْ

سُكَّرًا أطعمَ المماتَ ويكفي

بمزاجِ الخلودِ يبقي طعامَهْ



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات