» الأحوال: حصول المرأة على الهوية لا يسقطها من سجل الأسرة  » فيديو.. مبتعث سعودي يهاجم المارة في شوارع أمريكا  » تدريس الفلسفة للطلاب والطالبات في المدارس السعودية  » تجارب نسائية مميزة  » سيدات اللقاء في "تجارب مميزة"  » تاروت: البلدية تغلق محلين وتتلف 120 كجم مواد غير صالحة  » زيادة رواتب الإناث على الذكور حتى 9.4% في 4 مناطق  » نصف مليون سعودي يغادرون سوق العمل!  » مدير مرور المملكة : فك ازدحامات الشرقية بأنظمة «تي إم إس»  » طلاب الأبدية ظاهرة تهدد مبتعثي الجامعات السعودية  
 

  

شبكة القطيف الاخبارية : #عبد_الحسين_عبد_الرضا.... ستخلدك القلوب التي عاشت البسمة معك
شبكة القطيف الاخبارية - ننشر تقرير جريدة الانباء والراي الكويتية - 13/08/2017م - 7:00 ص | مرات القراءة: 2385


عبّر صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد عن بالغ حزنه وتأثره لوفاة الفنان الكبير عبدالحسين عبدالرضا، مؤكدا سموه ان الوطن فقد برحيله احد اعلامه الكبار في مجال الفن المسرحي.

لقد ترجل بوعدنان بعد أن أهدانا الفرح على مدى 5 عقود كان خلالها مهندس الضحكة التي احترف انتزاعها من أعماق القلوب حتى أعطى لزمانه صفة «الجميل»، وصار للفن الكويتي بفضله ومن جايلهم من الكبار «زمن جميل».. زمن جعل حدود الكويت أبعد بكثير مما هي عليه جغرافيا.. كويت الفن الأصيل والحرية والديموقراطية والريادة الثقافية.

خبر رحيل سيد الشاشة والضحكة أبكى الكويت وكل محبيه كما هو الحال عند رحيل العظماء النادرين من البشر الذين نعرف أنهم لا يتكررون فيكون الحزن على فراقهم أكبر.

كرّس الفنان القدير عبدالحسين عبدالرضا دور الفن كأكثر القوى فاعلية بوجه الفتنة والفساد والأزمات، وحافظ على شوق الناس لأعماله كما في بداياتها وحتى آخر لحظة، وهذه أهم سمات المبدعين.

لم يكن غريبا التفاعل المؤثر وغير المسبوق الذي تجلّى بالكويت وعموم دول الخليج والمنطقة بعد شيوع خبر وفاة الفنان الكبير، بل عكس وفاء الناس ومحبتهم المستحقة لإنسان أفنى حياته في إسعادهم. 

ويعز علينا أن نعرف أن نجما بهذا السطوع قد أفل، وهو الذي اعتدناه على الدوام يملأ الليالي ضوءا وفرحا.. وداعا بوعدنان، وللكويت ولأسرتك ومحبيك في كل مكان أحر التعازي، داعين الله أن يكون مثواك الجنة وأن يتغمد روحك بواسع رحمته.

وقد توفى الراحل الكبير عن عمر يناهز ٧٨ عاماً، بعد أيام على تعرضه لجلطة رئوية قبل أيام أدت إلى تدهور صحته في أحد مستشفيات العاصمة البريطانية لندن.

وبرحيل بوعدنان يكون الفن الكويتي خاصة والخليجي والعربي عامة قد خسر واحداً من كباره بكل معنى الكلمة.

ويُشهد للراحل الكبير أنه رسم البسمة على وجوه شعوب المنطقة طيلة عقود سواء في المسرح أو عبر الشاشات من خلال ما قدمه من أعمال درامية ميّزت الفن الكويتي ووضعته في المقدمة.

الراحل من مواليد "شرق" عام ١٩٣٩ وبدأ مسيرته الفنية عام ١٩٦١ وقدم خلال مسيرته الماسية في الفن أعمالاً لا تنسى منها مسلسل درب الزلق والأقدار والحيالة والعافور وأبوالملايين وغيرها العشرات .. إلى جانب الأعمال المسرحية الراسخة في ذاكرة الأجيال والتي جعلت منه رمزاً من رموز الفن الجميل والمؤثر مثل صقر قريش وعلى هامان يا فرعون وعزوبي السالمية وضحية بيت العز وفرسان المناخ وباي باي لندن وغيرها.

وبهذه المناسبة الحزينة تتقدم "الأنباء" من الشعب الكويتي وأسرة الفقيد الكبير وعموم محبيه بأحر التعازي داعين الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

إنا لله وإنا إليه راجعون.

العطلة تؤخر وصول جثمان الفقيد

منذ ليلة امس الأول وبعد إعلان وفاة الفنان الكبير عبدالحسين عبدالرضا، تقوم سفارتنا في بريطانيا بجهود كبيرة للانتهاء من الإجراءات اللازمة لنقل جثمان الراحل الكبير الى الوطن، لكن هذه الترتيبات تأخرت بسبب تزامن الوفاة مع عطلة نهاية الأسبوع، ومن المتوقع الانتهاء من الإجراءات ووصول الجثمان مساء اليوم أو غدا صباحا.

شكراً عبدالحسين عبدالرضا... شكراً أيها العملاق.

في البداية نشكرك... ومع إسدال الستارة نشكرك.

ففي حياتك جمعت الناس حول خشبة المسرح أو شاشة التلفاز، توزع عليهم بسماتك النبيلة... وحتى في رحيلك، جمعتهم حولك على قلب واحد لا يحملون لك إلا تقديراً عظيماً وابتسامة بحجم مسيرتك الحافلة كما يحملون لك أيادي ملوحة بالوداع وقلوباً تعتصر حزناً.

رحيلك له نكهة مختلفة... فرحيل الكبار كبير مثلهم.

يستبد بالجميع الحزن لرحيلك، لكنك تأبى إلا أن تملأ عليهم المشهد ضحكاً وابتساماً بمسيرتك الحافلة، كأنك تقول لهم «لا وقت للحزن». فأنت الفيلسوف الساخر الذي ملأ الدنيا ضحكاً وشغل الناس بهمومهم وقضاياهم، ممتزجة بنهر من البسمات، كأنك تعلم أننا حين نبتسم في وداعك، لا نقلل من حجم المصاب، بل فقط نرد لك بعض التحية ونعيد لك قليلاً من الشكر على ما قدمته لنا من فن وإبداع ومتعة راقية امتدت على مدى أكثر من نصف قرن.

أنت يا «بوعدنان» زرعت عقوداً من الابتسامة في تربة الكويت، فصرت أنت نفسُك جزءاً من تاريخها. وابتسامة لا تذبل يوماً... من وجه الوطن.

فقدت الكويت مساء أول من أمس عميد الكوميديا ورائد المسرح الفنان العملاق عبدالحسين عبدالرضا، الذي وافته المنية في أحد مستشفيات لندن عن عمر ناهز 78 عاماً، بعد أيام من دخوله العناية الفائقة وخضوعه لعملية جراحية. وبرحيل الفنان الكبير، تفقد الكويت قامة من قامات الفن الأصيل، ومنارة ظلت مضيئة لأعوام خلت، لتدخل البهجة والسرور في قلوب الملايين من البشر.

وأعرب سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد عن بالغ حزنه وتأثره لوفاة المغفور له بإذن الله تعالى الفنان الكبير عبدالحسين عبدالرضا محمد عوض، مشيراً سموه إلى أن الوطن قد فقد برحيله أحد أعلامه الكبار في مجال الفن المسرحي، كما فقدت الساحة الفنية المحلية أحد رواد ونجوم المسرح الكويتي والخليجي والعربي، مستذكراً سموه الرسالة الفنية التي حملها هذا الفنان العملاق ومسيرته الفنية الحافلة بالعطاء الفني والإبداع والتي تجاوزت الأربعين عاماً وما قدمه خلالها من أعمال مسرحية وفنية متميزة وهادفة تناولت الأعمال الدرامية والكوميدية كانت وستظل محل إعجاب وتقدير الجميع وستبقى باقية ومدرسة لمن يسير على نهجه في حبه لوطنه وتفاعله مع قضاياه. وقدّر سموه دور الفنان الكبير في النهوض بالحركة والأعمال المسرحية وتطويرها في الكويت وانتشارها وتأثيرها خارج حدود الوطن، مؤكداً سموه أن الوطن لن ينسى أبناءه الأوفياء ممن أسهموا في عطائهم وبذلوا جهودهم في مختلف المجالات وكافة الظروف لخدمة وظنهم ولرقيه ونهضته، مبتهلا سموه إلى المولى جل وعلا أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أسرته الكريمة وذويه ومحبيه جميل الصبر والسلوان وحسن العزاء.

كما بعث سموه برقية تعزية إلى أسرة الفنان الراحل، عبّر فيها سموه عن خالص تعازيه وصادق مواساته لأسرة الفقيد، مستذكراً سموه فيها مناقب الفقيد وإسهاماته البارزة لإثراء الحركة الفنية في الوطن العزيز عبر تقديمه للعدد الكبير من الأعمال الفنية والمسرحية رفيعة المستوى التي اتسمت بالروح الوطنية العالية والتي كانت دوماً محل إعجاب وتقدير الجميع على الصعيد المحلي والخليجي والعربي، سائلاً سموه الباري جل وعلا أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته ويلهم ذويه جميل الصبر وحسن العزاء.

وبعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد برقية تعزية إلى أسرة الفنان الراحل، ضمّنها سموه خالص تعازيه ومواساته لأسرة الفقيد، مشيداً فيها سموه بمناقب الفقيد وبمسيرته الفنية الحافلة بالعطاء، سائلا الباري جل وعلا أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته ويلهم ذويه جميل الصبر وحسن العزاء.

وعزّى رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم بوفاة فقيد الكويت الفنان عبدالحسين عبدالرضا، وقال في تعزيته: «بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره وببالغ الحزن والأسى ننعى الفنان القدير والهامة الفنية الكبيرة عبدالحسين عبدالرضا الذي وافته المنية إثر الأزمة الصحية التي ألمت به في أحد مستشفيات لندن، ولقد قدم فقيد الكويت مسيرة فنية امتدت لأكثر من نصف قرن حافلة بالأعمال الهادفة الرامية إلى تحقيق الأهداف السامية في بناء المجتمع كما لم يتوان عن دعم الشباب المثابر وتذليل العقبات التي تواجه مسيرته الفنية فقد كان رحمه الله نموذجاً يحتذى به عبر التفاني والاخلاص والعمل الجاد. وقد خسرت الساحة الفنية الكويتية والخليجية برحيله فناناً مبدعاً ورمزاً كبيراً وأحد أعمدة الفن الذي ستظل أعماله علامة مضيئة في مسيرة الفن الكويتي والخليجي، ونتقدم بخالص التعازي وأحر المواساة الى اسرة الفقيد والاسرة الفنية الكويتية والخليجية التي فقدت برحيله فنانا متميزا معطاء في فنون المسرح والدراما التلفزيونية داعين المولى تعالى ان يسكنه فسيح جناته وان يلهم اهله ومحبيه الصبر والسلوان».

وفي السياق نفسه، بعث سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك برقية تعزية إلى أسرة الفقيد.

كما نعى وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالوكالة ورئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الشيخ محمد العبدالله المبارك الصباح الفنان الكويتي الكبير عبدالحسين عبدالرضا.

وقال العبدالله: «إن الساحة الفنية الكويتية فقدت برحيل الفنان الكويتي العملاق (بو عدنان) قامة فنية وقطباً من أقطاب نجوم المسرح الكويتي».

وأضاف «أن المغفور له بإذن الله استطاع أن يخلد اسمه بين الكثير من الفنانين المشاهير على الساحة العربية والخليجية، لاسيما شخصية (حسين) في المسلسل الكوميدي الكويتي الخالد (درب الزلق) الذي يعد من أشهر وأبرز المسلسلات الخليجية على الإطلاق بمزاملة رفيق دربه الفنان الكويتي سعد الفرج».

وتطرق إلى إسهامات الفنان الراحل في تأسيس فرقتي المسرح الوطني والمسرح العربي، فضلاً عن تجاربه الرائدة في التأليف المسرحي والتلفزيوني والتلحين الموسيقي والغناء.

وأضاف أن أعمال فنان الكويت الذي اشتهر بشخصية (بوعليوي) تناولت على مدى سنوات جملة من الأحداث السياسية والاقتصادية والاجتماعية بأسلوب كوميدي نقدي سجل للراحل الكبير رسالة فنية هادفة.

وأوضح أن الفنان عبدالحسين عبدالرضا حمل من خلال أعماله هموم الشارع العربي والخليجي بشكل خاص في ازمنة مختلفة، إذ تمكن الفنان الراحل من ملامسة قلوب الجمهور عبر بساطة الطرح وعفوية الأداء، ما أكسبه شهرة واسعة على المستويين الخليجي والعربي.

ولفت إلى أن الفنان الراحل من رواد الفن في منطقة الخليج العربي وأحد قلائل الفنانين الذين واصلوا العطاء في الخليج حتى سن متقدمة، مشيراً إلى دوره في تأسيس الحركة الفنية الخليجية إلى جانب مجموعة من الفنانين أمثال الراحلين خالد النفيسي وعلي المفيدي وغانم الصالح وغيرهم.

وأضاف العبدالله أن الفنان الراحل استطاع بفنه وموهبته وعطائه أن يسجل حضوره الدائم في قلوب الجماهير في كل الأعمال الكوميدية المسرحية والتلفزيونية والإذاعية التي شارك فيها منذ العام 1961، مختتماً بقوله: «الساحة الفنية الكويتية والخليجية والعربية فقدت واحداً من رموزها الكبار ممن أشاع البهجة والسرور في قلوب جمهور المسرح والدراما».

وتقدم بخالص التعازي وأصدق المواساة إلى أسرة الفقيد والأسرة الفنية الكويتية، داعياً المولى تعالى أن يسكنه فسيح جناته ويلهم أسرته ومحبيه الصبر والسلوان.

من جانبه، قال نائب رئيس مجلس الأمة عيسى الكندري: «خالص العزاء للكويت في وفاة عملاق الفن الكويتي والخليجي الفنان عبدالحسين عبدالرضا، فقد أوصى قبل وفاته بالولاء والوفاء للديره وحكامها رحمه الله».

وقال النائب رياض العدساني «‏بقدر ما أسعدنا خلال مشواره الفني بقدر ما أحزننا خبر وفاة الفنان الكبير بوعدنان، ‏اللهم ارحمه واسكنه الجنة».

وقال النائب عمر الطبطبائي: «إنا لله وإنا إليه راجعون، فقدت الكويت عملاقاً من عمالقتها الذي سكن بوجدان وحياة كل كويتي وخليجي وعربي الفنان العملاق عبدالحسين عبدالرضا، هذا الفنان الذي وضع بصمته في كل بيت، رسم الضحكه والفن الأصيل في وجداننا، (فدرب الزلق وباي باي لندن) وغيرهما الكثير شاهد على أعماله الرائعة، نعزي أنفسنا ونعزي أهل الفقيد ونعزي الكويت على فقدانها أحد أبنائها وعظم الله أجركم».

بدوره، قال النائب فيصل الكندري: «نعزي القيادة السياسية والشعب الكويتي بوفاة فارس الفن الكويتي ‫عبدالحسين عبدالرضا‬.‏ إنا لله وإنا إليه راجعون».

وعزى النائب عبدالوهاب البابطين «الكويت وأنفسنا بوفاة رمز الفن الكويتي والخليجي الكبير عبدالحسين عبدالرضا. ‏اللهم تغمده بواسع رحمتك. ‏إنا لله وإنا إليه راجعون».

وقال النائب ثامر السويط: «لا يكون الرمز رمزاً في مجاله إلا إذا كان محباً لوطنه ولشعبه وهكذا كان بو عدنان رحمه الله ولذلك أحبه الشعب».

وقال النائب محمد الدلال «اللهم ارحم عبدك ابن الكويت الرجل الذي أضاف الابتسامة للجميع بواسع رحمتك». وقال النائب يوسف الفضالة «رحم الله الهرم ورائد الفن الكويتي عبدالحسين عبدالرضا ونعزي أنفسنا والكويت قبل أهله وذويه... كم من القلوب أسعدت يا بوعدنان رحمك الله، رحل ‫عبدالحسين عبدالرضا‬ وترك لنا تاريخاً وإرثاً فنياً جميلاً من الزمن الجميل... بوعدنان لامس قلوب الجميع وفقده الفن العربي والخليجي».

بدورها، قالت النائب صفاء الهاشم: «إنا لله وإنا إليه راجعون. ‏اللهم أبدله داراً خيراً من داره وأهلاً خيراً من أهله، وثبته عند السؤال. ‏في أمان الكريم يابن عاقول».

وقال النائب صالح عاشور: «رحم الله الفنان العملاق عبدالحسين عبدالرضا، ‏كان قامة فنية وبفقده خسرت الكويت فناناً عملاقاً واسطورة ‏رحمة الله عليه». وقال النائب ناصر الدوسري: «رحم الله الفنان الكبير ‫عبدالحسين عبدالرضا‬ الذي عُرف عنه حبه وحرصه على وطنه، والذي لطالما رسم الابتسامة على وجوهنا». كما قال النائب خالد العتيبي «غاب أحد أركان الفن الأصيل في الكويت والخليج العربي وستبقى أعماله في الذاكرة شاهداً على زمن جميل لم ولن يتكرر».

وقال النائب عودة الرويعي: «‏رحم الله ابن الكويت بوعدنان عبدالحسين عبدالرضا‬، وعسى الله أن يتقبله بواسع رحمته وفسيح جناته ويغفر له ويتجاوز عنه وعظم الله اجر ذويه ومحبيه. الكويت منك وأنت منها. وإن رحلت، ستبقى في وجداننا وقلوبنا وذاكرتنا، جيلاً بعد جيل. ‏رحمك الله بوعدنان. لم تبكينا قط إلا في وفاتك. أسعدتنا وها نحن نبكي فراقك. الكويت كلها تترحم عليك، ‏رحمك الله».

‏من جانبه، قال النائب سعود الشويعر «رحم الله الفنان القدير عبدالحسين عبدالرضا، فهو قامة فنية كبيرة وبفقده خسرت الكويت فناناً عملاقاً وأسطورة طالما اسعدتنا وسطرت لحقبة تاريخية هامة، رحمة الله عليه». وقال النائب وليد الطبطبائي «‏تعازينا الحارة لاسرة الفقيد الذي طالما نشر الابتسامة من خلال اعماله التي يتذكرها كل أهل الكويت‬».

‏وقال النائب ‏خليل الصالح «رحم الله عملاق الفن العربي، عبد الحسين عبدالرضا الذي ترجل من هذه الحياة وله على كل ابتسامة كويتية صافية فينا جميل. ‏رحل وبقى حياً في قلب الكويت، وميراث فنه الراقي محفوراً في ذاكرة التاريخ تتوارثه الأجيال جيلاً بعد جيل».

وقال وزير المالية أنس الصالح: «‏وداعاً للفن الجميل.. رحمك الله وأسكنك فسيح جناته». وأيضاً، قال وزير العدل فالح العزب «‏‫فقدنا رمزاً وطنياً له بصمة في حياتنا بجميع أجيالنا. الله يرحمه برحمته الواسعة».

من جانبها، نعت الفنانة القديرة حياة الفهد الفنان عبدالحسين عبدالرضا، قائلة: «وداعاً يا من علمتنا معنى الابتسامة، وداعاً يا أخي وداعاً، وإلى جنات الخلد، يا من زرعت البسمة على وجوه الملايين، إن الكويت خاصة والخليج بأسرة يذرف الدموع بوداعك. إنها مشيئة الله، أنتم السابقون ونحن اللاحقون، وإنا لله وإنا إليه راجعون».

وقال وكيل وزارة الإعلام طارق المزرم: «فقدت الكويت أحد مؤسسي الإعلام الكويتي... وصانع التاريخ الفني والمسرحي على مدى سنوات، فقد رحل بوعدنان الذي قدم أعمالاً سوف تبقى خالدة ومحفورة في ذاكرتنا إلى الأبد».

أما الفنان محمد المنصور، فقال: «تبقى ذكراه في القلوب وسيخلده التاريخ على مر الزمان... رحل بوعدنان للقاء ربه، وكلنا ماضون في هذا الدرب».

من ناحيته، لم يُخفِ الشيخ دعيج الخليفة حزنه العميق بقوله:«الله يرحمك يا عملاق الفن والأب الروحي للحركة المسرحية في الكويت، ستبقى فنانا كبيرا حتى وإن غادرت دنيانا».

وقال الفنان طارق العلي:«هذا الخبر كسر قلوبنا... فهو الأب الروحي بالنسبة إلينا، ولا شك أن رحيله انتكاسة لنا، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يتغمده في فسيح جناته، ويغفر له»، مضيفاً:«هو معلمي الحنون وصاحب النكتة الحلوة والابتسامة البشوشة والقلب الطيب، فمهما تحدثنا عنه لن نوفيه حقه، وسنظل على العهد باقين... والمسرح الكويتي سيظل منارة بفضل أبنائه». واختتم العلي قائلاً:«الله يرحمك يا بوعدنان ويصبر أهلك ومحبينك»، منوهاً إلى بعض الأعمال التي تشارك في بطولتها مع الفنان عبدالحسين عبدالرضا، ومنها مسلسل«سوق المقاصيص»ومسرحية«سيف العرب».

في السياق ذاته، قالت المطربة نوال:«إنا لله وإنا إليه راجعون... فقدنا وفقدت الكويت الفنان عبدالحسين عبدالرضا، لكنه سيبقى في قلوبنا، الله يرحمه ويغفر له ومثواه الجنة إن شاء الله».

بدوره، قال وكيل التلفزيون في وزارة الإعلام مجيد الجزاف:«ننعي اليوم واحداً من رجالات الكويت المخلصين وأبنائها المتميزين وفناناً من الفنانين الذين ذاع صيتهم ليس في دولة الكويت فحسب وإنما في منطقة الخليج والعالم العربي. كما ان الفقيد من رواد فن التمثيل في منطقة الخليج العربي، حيث قدم أعمالا كثيرة وهي التي تميزت بالابداع والتفرد الفني فضلا عن دوره الفني الرائع في هذه الاعمال، كما يعد علامة من علامات التميز الكويتي ونجماً في سماء الفن الخليجي والعربي، ومنارة يقصدها كل سائر على طريق الإبداع».

في السياق نفسه، قال وكيل قطاع الخدمات الإعلامية والإعلام الجديد بوزارة الإعلام يوسف مصطفى:«فقدنا رمزاً وطنياً سيبقى حاضراً ماثلاً في أفئدتنا وسنظل نحكي لأحفادنا قصة هذا العملاق الكبير الذي أضحك الكويتيين والعرب على مدى ستين عاماً»، مكملاً:«إن الأساطير لا تُعوض ويكفينا فخراً أن بوعدنان هو ابن الكويت، والكويت هي منبع الفن والفنانين، ونعتز بأن أرشيف تلفزيون دولة الكويت تضيئه أعمال الفنان الراحل عبدالحسين عبدالرضا، ولن تنساه الأجيال وفقده خسارة لا تعوض ونتمنى أن يتم إنتاج فيلم وثائقي عالمي يؤرخ لمسيرة هذا الإنسان الكبير وعمل نصب تذكاري في أشهر مواقع الكويت».

بدورها، قالت الفنانة زهرة الخرجي:«إنا لله وإنا إليه راجعون... والله يتجاوز عنه ويغفر له، عظم الله أجر أهله وجمهوره وزملائي الفنانين بوفاة المرحوم، والحمد لله على كل حال، ورحيل بو عدنان أثر بي كثيراً ولا أستطيع أن أقول أكثر من ذلك».

الفنانة هيفاء عادل قالت:«ه على فراق الأحبة وعلى فراقك يا بوعدنان، يا أغلى الناس إن فراقك صعب ومؤلم، ودموعي عليك تجري منذ ليلة وفاتك وحتى صبيحة اليوم التالي، في أمان الله يا عبدالحسين».

من جانبها، قالت الفنانة سماح:«بداياتي معه، خصوصاً في مسلسل قاصد خير، فقد عرفناه ونحن كنا صغاراً ووقفنا معه، رحمه الله وغفر الله له، وشاركته في آخر أعماله الإذاعية وفي غالبيتها أكون مشاركة معه، كان يضيف جواً من المرح في الاستوديو، وكان يوجهنا دائماً، ومن دون مجاملة أو مبالغة، فإنه دأب على احتواء الجميع، فلا فرق عنده بين فنان مبتدئ أو فنان كبير، فهو يتعامل معنا بروح الأب، الله يرحمه وعظم الله أجر أهله، ورحمك الله يا والدنا».

من زاويته، قال الفنان مطرف المطرف:«لا أستطيع التحدث، فأنا تحسفت لأنني لم أكلمه ولم أتمكن من الذهاب إليه (ما مداني)، وآخر تعاون جمعني به كان قبل بضع شهور في مقدمة مسلسل إذاعي، وكنت أنتظر اتصالاً يقولون لي إنه أفاق كي أكلمه أو حتى أتعنى وأزوره لكن صار عكس الذي تمنيته... وكلها إرادة رب العالمين». واستذكر المطرف مآثر«بوعدنان»، قائلاً:«قبل أن يذهب إلى لندن كان يقول وين مطرف! ليش ما يمرني... وكنت للأسف خارج الكويت، وهذا الشيء أثر بي وآلمني جداً، فلكم تمنيت أن أراه وأتحدث معه قبل وفاته».

بينما قالت المطربة فطومة:«بكل حزن وأسى تلقينا نبأ رحيله، الله يلهم أهله الصبر والسلوان، ويثبته عند السؤال».

كما عبّرت الفنانة ميس قمر عن أسفها لرحيل الفنان الكبير عبدالحسين عبدالرضا، قائلة:«رحل الغالي... الله يرحمه ويغفر له، قلبي انكسر بفقده، لأنه هو من جعلني أواجه الجمهور الكويتي، فقد كنت على تواصل مستمر معه ومع أسرته الكريمة، هناك جزء غالٍ جداً رحل عن حياتي، الله يصبرنا ويرحمه، ويكون مثواه الجنة ونعيمها، فلا اعتراض على حكم ربنا، وهذه الدنيا دار فناء، والموت حق«.

وقال المخرج نعمان حسين: «هو أول رجل جعلنا نبكي عليه معاً، لقد رحل القلب الطيب، الذي تعاونت معه في أحد أعماله السابقة، فأنا كنت أذهب إلى التصوير باكراً لكي ألتقي به على مائدة الإفطار، فلا زلت أتذكر تلك الابتسامة التي تعلو محياه دائماً، فإن الضحك الذي حدث خلف الكواليس أكثر من حجم الكوميديا في العمل نفسه... لن أنساه وأعتبر نفسي محظوظ كوني عملت معه، رحمة الله عليه».

الفنان صادق بهبهاني: «مات الفن الكويتي... مات الحبيب ولست أعرف كيف أتحدث، حيث تبناني في عملين أحدهما في الإذاعة والآخر في المسرح، كما تعلمت من الراحل الكثير في الحياة وفي الفن، توفي بوعدنان وماتت الضحكة».

على خط مواز، قال الفنان محمد الرمضان: «يتعثر لساني عن التعبير والكلام، العبرة تخنقني، والدمع يحرق قلبي، ليت الكلام يوفي في حقه، لذلك فإنني أكتفي بالصمت والحداد، وإنا لله وإنا إليه راجعون».

على المستوى الخليجي، استذكر عدد من الفنانين مآثر ومناقب الفنان الكبير عبدالحسين عبدالرضا، وكانت البداية مع الفنانة فخرية خميس، التي استهلت حديثها بالقول: «رحل بوعدنان تاركاً ذكراه معنا... الله يرحمه ويصبر أهله ومحبيه ونحن معهم، وإنا لله وإنا إليه راجعون».

كما نعى الفنان غانم السليطي رفيق دربه الفنان عبدالحسين عبدالرضا، قائلاً: «رحل بو عدنان، وعظم الله أجرك يا كويت عظم الله اجرك يا خليج... رحل الفارس وأيقونة المسرح في خليجنا، لكن ستبقى صدى ابتساماته وسخرياته البانية وفنه الساكن في ذاكرة الحركة المسرحية في خليجنا... أساساً قوياً لبقاء فن المسرح رحل عاشق الناس والساكن في وجدانهم رحل المميز... رحل من أسس اول مصنع للاضحاك في الخليج».

أما الفنان عبدالعزيز جاسم، فقال: «نعزي أنفسنا ونعزي إخواننا وأهلنا في دولة الكويت الشقيقة بفقدان صاحب الفن الأصيل في الخليج والعالم العربي الفنان عبدالحسين عبدالرضا، كما نعزي أهل وذوي الفنان الذي انتقل الى رحمة الله تعالى بعد أكثر من ستين سنة أتحفنا خلالها بفنه الأصيل بعيد عن الاسفاف والتهريج والتجريح».الفنانة الإماراتية أحلام، قالت: «اللهم برحمتك وغفرانك اغفر للأب والأخ والأستاذ والمعلم الفنان القدير عبدالحسين عبدالرضا، واجعل هذه الأيام خير أيامه وأبدله داراً في الجنة فإننا نحبه فيك».

أما الفنان عبدالمجيد عبدالله فقال: «رحمك الله يابوعدنان رحلت ولا رحلت»، في حين قال راشد الماجد: «رحم الله الفنان عبدالحسين عبدالرضا سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته، إنَّا لله و إنَّا إليه راجعون».

وقال الفنان أحمد الجسمي: «الله يرحمه ويغفر له، وكما أسعدنا هذا الرجل في حياته نسأل الله أن يريحه في قبره ويسعده في الجنة، وتصبرنا وأهل الكويت والخليج، ومن خلاله عرفنا المسرح والكوميديا والفنون على أصولها، وهذا الرجل الذي ودع الحياة، سيبقى في قلوبنا، وذاكرتنا».

وقال الفنان صلاح الملا: «رحمة الله عليه ومثواه الجنة، ومن خلف ما مات... والراحل خلّف دستوراً وقانوناً ومسيرة فنية وخارطة طريق، وبوعدنان نبع جارٍ تنهل منه الأجيال القادمة».

من جهته، قال ناشر صحيفة إيلاف الإلكترونية عثمان العمير: «عبدالحسين لقد ماتت معك، أعظم ما أنتجته البشرية الخليجية».

عبدالحسين عبدالرضا في سطور

ولد الفنان عبدالحسين عبدالرضا في دروازة عبد الرزاق بفريج العوازم في منطقة شرق العام 1939 لأب يعمل بحاراً، وهو السابع من بين أخوته الأربعة عشر، وتلقى تعليمه في الكويت حتى مرحلة الثانوية العامة في مدرستي المباركية والأحمدية.

وعمل في وزارة الإرشاد والأنباء في قسم الطبع، ثم سافر في بعثة إلى مصر على نفقة الوزارة العام 1956 لتعلم فنون الطباعة، وفي العام 1961 سافر في بعثة إلى ألمانيا، لاستكمال الدراسة في فنون الطباعة.

وتدرج في الوظائف الحكومية حتى وصل إلى منصب مراقب عام قسم الطباعة في وزارة الإعلام العام 1959 إلى أن تقاعد في 30 سبتمبر 1979.

تعرض الفنان عبد الحسين عبد الرضا لأزمات صحية عدة، منها أزمة قلبية في العام 2003 أثناء تصويره لمسلسل «الحيالة»، نقل على إثرها إلى المستشفى، وتبين إصابته بانسداد في الشرايين، وسافر بعدها إلى لندن لإجراء جراحة عاجلة وعاد بعد شفائه لإكمال تصوير المسلسل.

كما تعرض لأزمة حادة في العام 2005 إثر إصابته بجلطة في المخ أدخل على إثرها العناية المركزة بمستشفى مبارك الكبير ونقل بعدها للعلاج في ألمانيا.

وبعد الانتهاء من مسلسل «العافور»، أجرى عمليتي قسطرة للقلب في لندن العام 2015، وفي 9 أغسطس الجاري، تم نقله إلى المستشفى حيث قد تعرض لوعكة صحية شديدة في العاصمة البريطانية لندن، وقد دخل العناية المركزة.

يعتبر الفنان عبدالحسين عبدالرضا من مؤسسي الحركة الفنية في الخليج مع مجموعة من الفنانين منهم خالد النفيسي وعلي المفيدي وسعد الفرج وإبراهيم الصلال وغانم الصالح وغيرهم.

تزوج أربع مرات في حياته ولديه ثلاث بنات وولدان أكبرهم عدنان وأصغرهم بشار الذي يعمل في المجال الفني أيضاً، كما أن ابنته منال فنانة تشكيلية.

كانت بداياته الفنية في أوائل ستينات القرن الماضي، وتحديداً في العام 1961 عندما شارك في مسرحية «صقر قريش» بالفصحى حيث كان بديلاً للممثل عدنان حسين وأثبت نجاحه لتتوالى بعدها الأعمال من مسلسلات تلفزيونية ومسرحيات معها الإنجازات.

قدم عبدالرضا العديد من المسلسلات التي قارب عددها 30 مسلسلاً وبعضها كان الأشهر خليجيا على الإطلاق، ومنها»درب الزلق«مع سعد الفرج وخالد النفيسي وعبد العزيز النمش وعلي المفيدي وأيضاً مسلسل «الأقدار» الذي كتبه بنفسه.

كما كانت تجربته المسرحية غنية حيث قدم نحو 33 مسرحية كان أشهرها «باي باي لندن» و«بني صامت» و«عزوبي السالمية» و«على هامان يا فرعون» وغيرها. كما كتب بعض أعماله المسرحية والتلفزيونية بنفسه ومنها «سيف العرب» و«فرسان المناخ» و«30 يوم حب» و«قاصد خير».

خاض عبدالرضا أيضاً مجال التلحين والغناء والتأليف المسرحي والتلفزيوني وأصبح منتجاً، حيث اشتهر بالشخصية الساخرة المرحة التي تنتقد وتسخر من الأوضاع العربية بقالب كوميدي وهو أحد مؤسسي فرقة المسرح العربي العام 1961 وفرقة المسرح الوطني العام 1976 ومسرح الفنون العام 1979 وشركة مركز الفنون للإنتاج الفني والتوزيع العام 1989.

اشتهر بجمال صوته وهو ما ميزه عن بقية الفنانين في جيله ما جعله يخوض تجربة الأوبريتات التي شارك في ثمان منها وكان أول فنان يخوض تجربة الأوبريتات التمثيلية الغنائية التي لاقت نجاحاً كبيراً، بالإضافة إلى أنه قام بالغناء ضمن أعماله التلفزيونية والمسرحية عندما كان العمل يستدعي ذلك.

ومن الأغاني الشهيرة التي قدمها أغنية بمناسبة زيارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الى الكويت بعد التحرير بعنوان»مستر بوش«شاركه فيها الفنانان داوود حسين وحياة الفهد.

قدم عبدالرضا العديد من الثنائيات في الإذاعة والتلفزيون، لعل أشهرها مع الفنان سعد الفرج والفنان خالد النفيسي والفنان عبد العزيز النمش والفنانة سعاد عبد الله في عدد من الأوبريتات.

ثنائيات

قدم الراحل العديد من الثنائيات في الإذاعة والتلفزيون، لعل أشهرها مع الفنان سعد الفرج، واتضح ذلك في مسلسل «درب الزلق» ومسلسل «الأقدار» وعدد من المسرحيات، وكذلك مع الفنان خالد النفيسي في مسلسلات «محكمة الفريج»، و«ديوان السبيل»، و«الحيالة»، علماً بأن بدايته مع الثنائيات كانت مع عبدالعزيز النمش ومحمد جابر في مسلسلات مذكرات بوعليوي والصبر مفتاح الفرج، ومن أشهر الثنائيات التي قدمها كانت مع الفنانة سعاد عبدالله في عدد من الأوبريتات، منها بساط الفقر، وشهر العسل وغيرهما.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات