» «التخصصات الصحية»: كادر وسلم وظيفي جديد لـ «القابلات»  » ملحقية لندن تشدّد على الطلبة بدفع الضرائب البريطانية  » كلمة جمعية العوامية الخيرية في تأبين المرحوم الحاج حسين الجشي رحمه الله  » القاضي: السجن 10 سنوات لمن يقف خلف هذه الصفحات بتويتر  » الدكتور ال هويدي يسرد قصة نجاح ابنه مجتبى  » رسالة عضو المجلس البلدي المهندس محمد زكي الخباز حول النقل العام  » ( تاتيرام .. أربعون عاما من الكدح )  » مصادر: من اكتمل طلبه بحساب المواطن قبل 9 نوفمبر سيدخل مرحلة الأهلية والاستحقاق.. الخميس  » لا تجزع من قلمك فالنور لا يتسلل إلى باطنك إلا من خلاله  » بطاقة صعود الطائرة تكشف أسرارك  
 

  

صحيفة عكاظ - 12/08/2017م - 12:01 م | مرات القراءة: 629


ربما من المقبول لدى البعض أن تروج خاطبة لزواج المسيار، أو يتحدث الأصدقاء في جلساتهم الخاصة عن هذا النوع من الزواج،

أو حتى عبر رسائل الشات في مواقع التواصل المختلفة، إلا أن الغريب أن يطلق «تويتر» تطبيقا للترويج عن زواج المسيار على منصة أبل ستور، عبر إعلان مدفوع (Promoted)،

مزودة بصورة للتطبيق الجديد «مسياركم»، تزينه صور بعض الفتيات، ما اعتبره مغردون أمرا غير طبيعي بل وخارج السياق المجتمعي، ويحتاج إلى حلول عاجلة لما له من آثار سلبية على الزواجات المستقرة.

وقاد مغردو تويتر حملة ضد هذا الإعلان، مشيرين إلى أن تقنيات وسائل التواصل تجاوزت الحد المسموح لها بهذه الطريقة، مستغربين أن يطلق «تويتر» مثل هذا التطبيق، فيما أرجع مغرد ذلك إلى تعسر الزواج الشرعي الطبيعي، ما دفع البعض إلى استغلال ذلك وتشجيع مثل هذه التطبيقات.

فيما كتب مغرد آخر: تروج هذه التطبيقات لزواج المسيار، سعيا إلى زعزعة استقرار الأسر، ما يؤدي إلى تفككها وتدمير العلاقات الزوجية، وأنهى تغريدته بالقول: تطبيق زواج المسيار فاشل. بينما طالبت مغردة بتحويل التطبيق من زواج مسيار إلى زواج شرعي،

وفي هذه الحالة سيكون تطبيقا مفيدا، وسيلقى تفاعلا كبيرا بين أفراد المجتمع، وأيدتها مغردتان أخريان، قالتا: وجود تطبيق للزواج الشرعي على «تويتر» سيتيح الفرصة للفتيات الراغبات في الارتباط بشكل طبيعي للدخول على التطبيق واستخدامه بشكل يفيد المجتمع ويقلل من معدلات العنوسة التي تشهد تزايدا يوم بعد يوم. وأنهيتا تغريدتيهما بالقول: «الفتيات يرغبن في تطبيق للزواج الشرعي، لا المسيار يا جماعة تويتر».



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات