» رواية " خطيب ابنتي قطيفي " بمعرض جدة  » محافظ القطيف يلتقي مدير مكتب تعليم المحافظة والقادة الكشفيين  » انقطاع المياه المحلاة (8-11) غدا الاثنين  » القطيف.. البلدية تطلق حملة نظافة في العوامية  » جمعية سيهات تشارك في صنعتي بإحدى وعشرين أسرة منتجة  » نزلاء المجمع الصحي في ضيافة مقهى اللوح الخشبي  » إلزام المعلمين بجداول مواصفات أسئلة الاختبارات النهائية  » حساب المواطن: 6 أشهر حدًا أقصى لصرف البدل النقدي للموقوفة حساباتهم البنكية  » بطاقة التسوّق الصحي.. لتحديد كميات السكر والدهون  » الشرقية.. 370 قائدا مدرسيا ينتظرون مكافآت التدريب منذ 10 سنوات  
 

  

صحيفة الحياة - 04/08/2017م - 9:02 ص | مرات القراءة: 800


استبشر صيادو الروبيان والبائعون في الأسواق المركزية للأسماك بالمنطقة الشرقية بكمية الصيد في اليومين الأولين

منذ السماح لهم بالصيد أخيراً ، إذ شهدت أكبر الأسواق بالمنطقة (الدمام والقطيف) آلاف الثلاجات من الصيد عن طريق القوارب الصغيرة، أما المراكب الكبيرة «اللنشات» فستعود بعد يومين من إبحارها لأنها تستغرق خمسة أيام داخل البحر.

وذكر عدد من الباعة في سوق الدمام المركزي، أن كميات الروبيان في هذا العام جاءت جيدة مقارنة بالعام الماضي لأن هنالك أماكن مُنع فيها الصيد وذلك لتطوير مرافئها.

وأكد البائع حبيب الصادق أن هنالك وفرة كبيرة في الروبيان في اليومين الأولين من الصيد وأسعارها متفاوتة مقارنةً بأحجامها، ففي بداية الصيد يوجد نوعان من الروبيان الصغير والمتوسط، والكبير عادةً يكون متوافراً بعد مرور اسبوعين من بداية الصيد وهذه فترة كافية باكتمال نموّ الروبيان.

وأشار إلى أن السوق شهدت أول من أمس ثباتاً في أسعار ثلاجة الروبيان، إذ يتم بيع الثلاجة التي تزن ٣٠ كيلو بمبلغ يراوح ما بين ٢٠٠ الى٦٠٠ ريال للحجم الصغير والمتوسط.

من ناحيته، قال البائه علي محمد، إن الأسعار طبيعية في ظل الوفرة الموجودة بالسوق حالياً فالسعر عادةً يحدده العرض والطلب، وبيّن أن أكثر من يقوم بالشراء في الوقت الحاضر بكميات كبيرة هي المطاعم خصوصاً مع ثبات الأسعار حالياً وذلك تحسباً منهم لأي ارتفاع سيحدث لاحقاً.

وعزا عضو لجنة الزراعة في غرفة الشرقية نائب رئيس جمعية الصيادين في المنطقة الشرقية سابقاً جعفر الصفواني ، سبب وفرة الروبيان إلى تشديد حرس الحدود بالمنطقة الشرقية بعدم صيد الروبيان في أيام المنع، وهذا أسهم بشكل كبير في ما نشاهده في الأسواق حالياً من وفرة، والمنع دائماً يكون وقت الحضانة لتكاثر الروبيان.

وطالب الصفواني بالاستمرار في الحفاظ على البيئة والسواحل وعدم المساس بها والمحافظة على بكارتها، وعدم استخدام الجرف الجائر في الأماكن التي توجد فيها حضانة الروبيان والأسماك عموماً.

وأضاف: «أول أسبوع من موسم صيد الروبيان يكون هنالك ضغط شراء ولكن الوفرة حدت من ارتفاع الأسعار»، مُطالباً بعودة إبحار اللنشات بواقع سبعة أيام وليس خمسة أيام، لأن هذا سيؤدي إلى وفرة كبيرة في السوق ما يخفض الأسعار ويقلل مصاريف الصيادين.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات