» بلدية القطيف ترصد 10 ملايين لتأهيل السوق القديم بتاروت  » مخ المرأة لا يخلد للراحة مثل الرجل  » 3 آلاف ريال غرامة تجاوز الحافلات المدرسية عند التحميل  » خريجو الإدارة الصحية على بند «العطالة»  » سيهات تختتم فعاليات جميلتها  » الإرهاب يتسلل إلى المنظمات الدولية  » «التعليم»: لا حرمان إلا بقرار  » «البنوك»: لا ضريبة مضافة على القروض بأثر رجعي  » السماح للسعوديين بإكمال الدراسات العليا في البحرين  » «الضمان الصحي»: تطعيم الإنفلونزا مغطى ضمن منافع وثيقة التأمين  
 

  

02/08/2017م - 12:22 م | مرات القراءة: 634


يدخل مجمع الكريم السكني مرحلته التنفيذية بتوقيع رئيس جمعية سيهات الأستاذ عبدالرؤوف المطرود عقد التنفيذ مع

رئيس شركة أبناء عبدالله حسين المطوع القابضة الأستاذ عبدالكريم المطوع  ليكون قيد التشغيل بعد 540 يوماً.

مجمع الكريم السكني وهو مشروع صدقة جارية لجمعية سيهات هو لسيهات وللمنطقة بما سيضيفه بحسب المطرود الذي قال « الكريم حلم، وعدى عن أنه مشروع تنموي، فهو مشروع للآخرة، فالأهداف التي رسم لها ستحقق للفرد بمساهمته رضا نفسي كونه صدقة جارية أثرها دائم».

وأوضح المطرود بأن الجمعية تهدف لأن يكون الكريم مصدراً من مصادر الايرادات الثابتة، والتوسع في الصرف على البرامج التنموية الخاصة بالأسر المحتاجة، وأسر الأيتام بما يضمن لها العيش الكريم، وكذا الوفاء بالمتطلبات وخدمة المجتمع.

وينفذ على مرحلتين بحسب ماصرح به مدير المشروع المهندس حسين بونيان، إحداهما عشرة أشهر بتنفيذ الأعمال المدنية والإنشائية والتشطيبات الخارجية، والأعمال الكهربائية والمكيانيكية الخاصة بإطلاق الكهرباء.

فيما ستنفذ المرحلة الثانية خلال ثمانية أشهر لإنهاء التشطيبات الداخلية، وبقية الأعمال، ليبدأ بعدها تشغيل المشروع الذي تبلغ تكلفته أكثر من 39 مليون ريال.

وقال بونيان " الكفاءة المالية، والتقييم الفني، الخبرة العملية والميدانية، كفاءة العمالة، المعدات، والمبادرات هي من حدد اختيار الشركة المنفذة"، مضيفاً بأن جهود لجنتي فتح المظاريف و ترسية العطاءات، واللجنة الاستشارية الهندسية هي من أوصلت الكريم لمرحلة التنفيذ.

وأوضح أن دور اللجنتين اللتين عملتا لأكثر من 500 ساعة تطوعية، لم ينته بعد فلجنة ترسية العطاءات ستستمر بمتابعة بنود العقد، وسيواصل متطوعوها عملهم كمستشارين قانونيين لحل الخلافات التعاقدية، فيما تستكمل لجنة الاستشارات الهندسية مراجعة المخططات وتقديم لمشورات للتحسين، واعتماد التعديل الذي قد يطرأ لاحقاً على المخططات، إلى جانب حل المشاكل التقنية.

وتضم اللجنتين كل من المهندس حسين بونيان، السيد ابراهيم آل يوسف، الأستاذ ياسر المرهون، المهندس حسين آل عباس، صالح فردان الشويخات، سيد عباس آل سيد محمد، أحمد آل الشيخ ناصر، حسين علي هزاع، سيد عباس آل سيد محمد، سيد منير السادة، عبدالعزيز النصر، محسن النويقي النخلي، ناصر آل عبداللطيف.

يشار إلى أن المشروع سيأخذ موقعه على شارع الملك عبدالعزيز كأحد أهم مشروعات سيهات الحيوية، والتنموية، ويتكون من 23 محلاً تجارياً، و12 مكتباً إدارياً، و72 شقة فاخرة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات