» النيابة: السجن 5 سنوات وغرامة 3 ملايين لناشري الإشاعات  » الجوازات: تسليم الجواز لا يتطلب حجز موعد  » صفوى.. سيدة الأخلاق تمنح آل عجاج وسام البر بالوالدين  » من شعراء القطيف: قراءة أولى في شعر أبي البحر الخطي  » أكبر مظلوميات المتقاعد !!  » «الغذاء والدواء» : بودرة «التالك» ليست من المسرطنات  » السماح للشركات بتأجير العمالة الأندونيسية يخفض أرباح مكاتب الاستقدام  » شخصية الإجرام في الرجال تفوق النساء بـ3 أضعاف  » التقويم الدراسي.. لا أمل للإداريين في تمديد الإجازة  » 8 أهداف لتطبيق البرنامج الإلكتروني للإجازات المرضية  
 

  

صحيفة اليوم - أحمد المسري - 01/08/2017م - 4:14 ص | مرات القراءة: 618


تنتظر مراكب الصيد الكبيرة «اللنشات»، التي يبلغ عددها أكثر من 1700 مركب والصغيرة التي يزيد عددها على 5000

مركب «طراد» في المنطقة الشرقية ساعة «الصفر» اليوم لتدشين موسم الروبيان لهذا العام. حيث يبدأ الموسم فجر اليوم الثلاثاء المصادف 1 أغسطس ويستمر 6 أشهر، وقد تفاوت أصحاب المراكب في الفرضات بتبديل رخص صيدهم من صيد السمك لصيد الروبيان.

ولفت كبير الصيادين بفرضة القطيف رضا الفردان الى أن نسبة تبديل رخص الصيد من الأسماك للروبيان تختلف من فرضة إلى أخرى فتتراوح بين 60% و80% في بعض الفرضات للمراكب الكبيرة وتقل عن ذلك في فرضات أخرى،

ونجد أن بعضا من المراكب الكبيرة يعود لصيد الأسماك بعد مضي شهر من بدء الموسم وبعض اللنشات يعود بعد شهرين كل بحسب ظروفه وكميات صيده، ونتوقع استمرار أكثر من 70% من مراكب الصيد في موسم الروبيان حتى نهاية الموسم؛ لأننا نتوقع أن يكون الموسم هذا العام جيدا بحول الله.

وقال الصياد والنوخذة سعيد السالم: من متابعة تواجد الروبيان هذا الموسم فإن المعطيات تبشر بخير ولله الحمد. وسوف يتواجد الروبيان في الأسواق اليوم وهو من صيد المراكب الصغيرة «الطرادات» وبعد 3 أيام إلى 5 أيام سوف تغرق اللنشات بحول الله الأسواق.

ونتوقع أن يكون الروبيان في البداية صغيرا في الأسواق حيث تتراوح أسعار البانة أو الثلاجة «32 كيلو» بين 150 إلى 200 ريال وكلما كبر حجم الروبيان زاد سعره، واضاف السالم: ان تكلفة الديزل تتراوح للمراكب حوالي 3000 ريال ويحاول الصياد تعويض خسائره من خلال البحث عن المواقع والبحار الجيدة.

ولفت السالم إلى أن الطلعات الثلاث الأولى «جس نبض» للمراكب حتى يحددوا المواقع التي يكثر فيها الروبيان لتكون وجهتهم لها لتعويض الخسائر جميعها بحول الله.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات