» “الصفيان” لأهالي أم الحمام: القيادة لا تألوا جهداً في تقديم الخدمات للمواطنين  » فاتورة مياه بـ «51 ألف».. و«حماية المستهلك»: سنتخذ الإجراءات اللازمة  » اليابان: ترحيل مبتعثين بسبب «الغياب» و«التأشيرات»  » 158 ألف أكاديمي وإداري تشملهم هيكلة الرواتب  » «التجارة» تستدعي شركة شهيرة إثر إعلان تسويقي مسيء عن «التأتأة»  » أبو العينين : أطمح لأن أكون أول قائدة رسمية للدراجات الهوائية  » %74 من السعوديات غير راضيات عن مستوى جمالهن  » «تغيير مقعد» يؤخر إقلاع رحلة نصف ساعة  » وزير التعليم يؤكد خطر اختبارات القياس!  » تحصيل «القيمة المضافة» من طلاب المدارس الأهلية بالتقسيط  
 

  

المهندس جعفر الشايب - 19/06/2017م - 12:02 م | مرات القراءة: 648


في شهر رمضان الكريم تتضاعف وسائل الخطاب الديني بسبب الأجواء الروحية التي تسود خلال هذا الشهر والاستعداد النفسي للناس

للتوجه إلى العبادات والأعمال الدينية بمختلف أشكالها، مما يتيح مجالًا واسعًا وفرصًا أكبر أمام المبلغين والدعاة والخطباء ومقدمي البرامج لطرح القضايا والأفكار الدينية والرد على أسئلة الناس. أمام هذا الزخم الكبير من مجالات الخطاب الديني المكثف خلال شهر رمضان،

يسترعي الانتباه الاحتباس الفكري والتقليدي للخطاب الديني بصورة لا تخرج عن قوالبه المعهودة وخطه التقليدي. ترى أن هناك انشغالًا كبيرًا بالجزئيات والهوامش من القضايا والأحكام التفصيلية ذات الاحتمالات المتعددة، وبعدًا واضحًا عن مواكبة القضايا المعاصرة

والرد على الأسئلة المتجددة الحائرة لدى الكثيرين. الثقافة العامة في المجتمع تجعل من الخطاب الديني مصدرًا رئيسًا للتعبير عن الأفكار وتداولها، لكنه بيّن أنه بحاجة إلى المزيد من التطوير والتجديد كي يكون فعالًا في تناول المواضيع التي تشغل فكر أبناء هذا الجيل والتحديات التي تواجهه. فلا يزال الخطاب بشكل عام منغمسًا في التاريخ الماضي ويعيد تكراره برتابة دون إلباسه ثوب المعاصرة والتجديد.

برزت بالتأكيد مؤخرا بعض الأصوات الواعية التي بدأت تتناول المواضيع الحياتية والدينية بصورة أكثر حيوية وجمالًا وتقاربها مع العلوم المعاصرة وتعطي مجالًا أوسع للعقل في مقابل النقل وتستخدم الأساليب الحديثة في العرض. لكن هذه الأصوات لا تمثل في المجمل إلا نسبة ضئيلة من المجموع الكلي المنغمس معظمه في السرديات والقضايا التاريخية والنقولات الجامدة.

التضييق المستمر في دوائر المباح، والتشدد في تحريم كل ما يستجد، والتشكيك في حرية الأفراد في طرح الأسئلة العقدية والنقاش حولها، والبت بقطعيات في قضايا نسبية كلها نماذج من أزمة الطرح الديني في هذه المرحلة. وهو بحاجة إلى مساحات أوسع وأرحب من الجدل البيني لبلورة الآراء المبنية على الإقناع والحوار العلمي المتوازن. الانفتاح على مصادر المعرفة المتنوعة، والقدرة على بلورة خطاب معتدل يتوافق مع العلوم ومعطيات العصر،

والقدرة على الإجابة عن التحديات القائمة والأسئلة الكثيرة التي تفرزها التطورات المتلاحقة هي من أهم مسئوليات الخطاب الديني في هذه المرحلة، ولعل ما تتيحه أجواء هذا الشهر الفضيل من برامج وأنشطة ولقاءات يمكن أن توظف في هذا المجال بصورة بناءة.


اليوم

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات