» الحرارة في الشرقية بالخمسينات.. وأمطار بالمدينة المنورة  » القصبي: تكريم الرواد برهان على حضارة الأمم  » 42 % من ممرضي الصحة أجانب  » التخصصات الصحية: العمل بلائحة التصنيف الجديدة في سبتمبر  » سيهات.. رفع 224 مترًا مكعبًا من الأنقاض بالأحياء  » قتل الابداع .. قتل الإنسان  » انخفاض كمية الربيان من 35 صندوق إلى 15 صندوق للنج الواحد  » "مبادئ الإسلام" و"الموسيقى" و"الرقص" محظورة على المبتعثين  » الشيخ محمد بن راشد: ودعنا ضحكة الخليج وفرحتها  » انطلاق ملتقى الإعداد الجامعي يوم الأربعاء القادم  
 

  

صحيفة عكاظ - 17/06/2017م - 5:59 ص | مرات القراءة: 763


اعتدى أشقاء متوفاة (رجلان وسيدة) على طبيب في مستشفى الملك عبدالعزيز بجدة، ما تسبب في إدخاله العناية

المركزة، على خلفية اعتقادهم بأنه باشر حالة قريبتهم التي توفيت لاحقا في المستشفى، ليتضح لاحقا أنه لم يباشرها.

وحسب المصادر  فإن السيدة (40 عاما) توفيت فجر الاثنين الماضي، الأمر الذي أصاب أسرتها بذهول وحالة هيسترية، فسارعوا للاعتداء على الطبيب الذي باشر الحالة، إلا أنه كان غادر المستشفى، وتصادف ذلك مناوبة جديدة لطبيب آخر،

ليجد نفسه أمامهم فريسة بعدما ظنوا أنه من باشر حالة فقيدتهم، لينهالوا عليه بالضرب، ما تسبب في آثار جانبية استدعت نقله للعناية المركزة، ولم ينقذه منهم إلا أحد أفراد الأسرة الذي أكد لذويه أنهم استهدفوا هذا الطبيب بالخطأ.

من جانبها، سارعت إدارة المستشفى بتحرير بلاغ للشرطة التي باشرت الحالة.

ووفق بيان أصدرته صحة جدة، فإن «الطبيب تعرض لإصابات عدة متفرقة بالرأس والبطن، وقد باشرت الجهات الأمنية الواقعة، وتم ضبط المعتدين».

وشددت صحة جدة على إدانتها لهذا الاعتداء الذي تعرض له الطبيب، لافتة إلى أنها «تؤكد تقديمها الخدمات الطبية للجميع، مع حرصها على تطبيق الأنظمة والقوانين بحق من يعتدي على منسوبيها، وضمان حقوقهم وعدم التهاون في ذلك، وجار متابعة هذه الواقعة قانونيا مع الجهات المختصة».



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات