» “الصفيان” لأهالي أم الحمام: القيادة لا تألوا جهداً في تقديم الخدمات للمواطنين  » فاتورة مياه بـ «51 ألف».. و«حماية المستهلك»: سنتخذ الإجراءات اللازمة  » اليابان: ترحيل مبتعثين بسبب «الغياب» و«التأشيرات»  » 158 ألف أكاديمي وإداري تشملهم هيكلة الرواتب  » «التجارة» تستدعي شركة شهيرة إثر إعلان تسويقي مسيء عن «التأتأة»  » أبو العينين : أطمح لأن أكون أول قائدة رسمية للدراجات الهوائية  » %74 من السعوديات غير راضيات عن مستوى جمالهن  » «تغيير مقعد» يؤخر إقلاع رحلة نصف ساعة  » وزير التعليم يؤكد خطر اختبارات القياس!  » تحصيل «القيمة المضافة» من طلاب المدارس الأهلية بالتقسيط  
 

  

15/06/2017م - 5:47 ص | مرات القراءة: 1718


قتل مسلح أطلق الرصاص على نواب جمهوريين في الكونغرس الأمريكي أثناء حصة تدريبية على رياضة البيسبول في ضواحي

واشنطن العاصمة، حسبما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
ونقل المهاجم، الذي تم تحديد هويته على أنه جيمس تي هودجيكسون المولود في ولاية إلينوي، إلى المستشفى وتوفي هناك متأثرا بجراحه.

وكان من بين المصابين ستيف سكاليس أحد أبرز النواب الجمهوريين في مجلس النواب في الهجوم الذي وقع في الصباح الباكر في متنزه في ضاحية ألكساندرا الراقية في ولاية فيرجينيا.
وأصيب شرطيان بإصابات غير خطيرة عندما أطلقا النار على المسلح.

وقال ترامب "قد يكون لدينا خلافاتنا، ولكن يجدر بنا في مثل هذه الأوقات أن نتذكر أن كل من يعمل في العاصمة، يوجد هنا في المقام الأول لأنه يحب بلادنا".
ووصف ترامب الهجوم بأنه "هجوم وحشي للغاية"، وقال"نحن في أقوى حالاتنا عندما نتحد وعندما نعمل سويا للصالح العام".
ووصف ترامب سكاليس، الذي يتعافى من إصابته، بأنه "صديق عزيز للغاية" وأنه "وطني ومقاتل".
 
وكان أعضاء مجلس النواب يتدربون للمباراة السنوية لأعضاء الكونغرس، التي تعهد منظموها، أنها ستقام كما كان مقررا يوم الخميس في متنزه "ناشونال بارك"، مقر فريق واشنطن ناشونالز، أحد أشهر أندية البيسبول.
وقالت شرطة ألكساندرا إن مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) ستتولى التحقيق في إطلاق النار، الذي بدأ بعيد السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (11 صباحا بتوقيت غرنتش).
وقال مايكل براون رئيس شرطة ألكساندرا أن ضباطه تعاملوا مع المهاجم في غضون ثلاث دقائق.
 
كان 25 من أعضاء الكونغرس الجمهوريين من المشاركين في التدريب على البيسبول
وكان آخر عضو في الكونغرس يستهدفه مهاجم كان السيناتورة الجمهورية غابرييل غيفوردز، التي أطلق عليها النار في الرأس في لقاء مع أعضاء دائرتها الانتخابية في توسون بولاية أريزونا في يناير/كانون الثاني عام 2011. ونجت غيفوردز، ولكن ستة آخرين قتلوا في الحادث.

وقالت غيفوردز في تغريدة الأربعاء "قلبي مع زملائي السابقن وأسرهم والعاملين معهم وشرطة العاصمة والموظفين والأبطال اليوم وكل يوم".



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات