» بلدية القطيف ترصد 10 ملايين لتأهيل السوق القديم بتاروت  » مخ المرأة لا يخلد للراحة مثل الرجل  » 3 آلاف ريال غرامة تجاوز الحافلات المدرسية عند التحميل  » خريجو الإدارة الصحية على بند «العطالة»  » سيهات تختتم فعاليات جميلتها  » الإرهاب يتسلل إلى المنظمات الدولية  » «التعليم»: لا حرمان إلا بقرار  » «البنوك»: لا ضريبة مضافة على القروض بأثر رجعي  » السماح للسعوديين بإكمال الدراسات العليا في البحرين  » «الضمان الصحي»: تطعيم الإنفلونزا مغطى ضمن منافع وثيقة التأمين  
 

  

مستقبلي - اللجنة الإعلامية - 12/06/2017م - 11:00 م | مرات القراءة: 616


اختتم مستقبلي التابع لخيرية القطيف ملتقى التخصصات الأكاديمية الحادي عشر الذي يساعد المستفيدين في اختيار تخصصاتهم،

بمجموع حضور يزيد عن 3000 مستفيدًا ومستفيدة على مدى أربعة أيام، وتميز الملتقى بوجود ما يفوق الـ 60 تخصصًا و200 عارضًا وعارضة للتخصصات، كما تميز بوجود أركان إثرائية مكملة لدور الأركان الأكاديمية في مساعدة المستفيدين على اكتشاف ميولهم والتخصصات الملائمة لها، بالإضافة إلى ورشة "اكتشف شبكة مهاراتك" التي أقيمت قبيل الملتقى.

وكانت الأركان الإثرائية التي بلغ عددها 6، أركان مساعدة في تحقيق أهداف مستقبلي التي أطلقها في مطلع الموسم الجديد مع هويته المستحدثة، ويذكر أن الملتقى استمر أربعة أيام من 5 إلى 8 يونيو بواقع يومين للشباب ويومين للفتيات عرض فيها العارضون تخصصاتهم التي تنوعت ما بين الهندسية، الطبية، العلمية والإدارية .. وغيرها.

وفي حديث مع الأستاذ صادق الجشي رئيس مجلس إدارة مستقبلي قال: "خاض فريق مستقبلي تجربة مميزة، حيث استطاع أن يخلق تناغمًا بين الملتقى والرسالة الجديدة لمستقبلي، فأعطى المستفيدين بعدًا آخر غير اختيار التخصص، فعزز مفهوم الإبداع ورسخه في الأذهان عبر العديد من الأركان المميزة،

واستطاع أن يستقطب شريحة جديدة من المستفيدين من المراحل الجامعية وما فوقها، وشهد الملتقى هذا العام حضورًا مميزا لعدد من الشخصيات الاجتماعية ورجال الأعمال الذين أشادوا بأهمية الدور المحوري لمستقبلي في توجيه وإرشاد الشباب".

وقال بعد جولته حول المعرض السيد محمد العوامي: "مستقبلي يقدم مشاريع حيوية جدًا، وبذل كل الجهد لتوضيح الرؤية والأخذ بأيدي الشباب إلى الطريق الصواب ورفع طموحهم، أشد على أيدي القائمين وأشيد على اهتمامهم بأفضل مرحلة في عمر الإنسان وهي مرحلة الشباب فهي مرحلة الطاقات والنشاط، وهذا ما يكون له أثر كبير للقطيف في ساحات العلم والعطاء وبذلك نفخر بمستقبلي".

وعبرت عن شعورها الأستاذة اعتدال أبو السعود إحدى وليات الأمر التي زارت ملتقى التخصصات، قائلة: "شعرت بأن لحضوري إثراءً لي، وفي هذه النسخة الحادية عشر، لمست أخلاق وحماسة المتطوعات ومنسوبي مستقبلي ككل بشكل أعمق، وأعجبت بتنوع العارضات في الأركان ما بين خريجة ممارسة للعمل وما بين طالبة لم تكمل الطريق فتحكي للمستفيدات عن بعض الصعوبات التي تواجهها، والتغيير الذي لمسته في هذه النسخة أن الملتقى منظم أكثر، فالأجنحة مرتبة بطريقة مريحة للمستفيدات، مما مكّن ابنتي من أخذ حقها في الشرح الوافي لكل ركن تزوره."

وأضاف الفنان علي الغانم بأن ما يميز ملتقى مستقبلي هو اهتمام العارضين بتأدية رسالتهم ومساعدة المستفيدين بما وصفه بأنهم يعتبرون المستفيد أهم شخص في حياتهم وهذا ما وصفه بما هو فوق العادة، وأشاد بالتطور والتجدد في ملتقى التخصصات الذي لا يكرر نفسه، وهذا ما اعتبره دافعًا إلى حضور المستفيدين كل سنة، فبعضهم بدأ في دراسة تخصصه إلا أنه يذهب لرؤية جديد مستقبلي، وأضاف مازحًا بأنه يتمنى أن مستقبله مثل مستقبلي.

يذكر أن الملتقى برعاية "كلية لينكون"، كما شارك في الدعم كل من "عالم الخبازين" ، "بصمة مصمم" ، ويساهم في النقل بتخفيض خاص "كريم"، وواصلت مدارس الخط دعمها بإتاحتها لمستقبلي إقامة الملتقى بها.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات