» %77 من أطباء الأسنان وافدون والمريض هو المتضرر  » التعليم: طباعة شهادة الثالث ثانوي اليوم  » ولي العهد يدشن عددًا من الاتفاقيات التي نفذتها كلية نايف للأمن الوطني للتدريب  » بلدية القطيف تتلف وتصادر 250 كغم مواد غذائية واستهلاكية منتهية الصلاحية  » سنابات «شوفوني يابنات».. شعور النقص والغيرة!  » «الزكاة والدخل»: الضريبة المضافة 3 فئات.. والمسودة خلال 15 يوما  » «الترويجية» تهوي بأسعار العصائر 90 %  » تحديد تكلفة المياه على شرائح المجتمع وفقا لحساب المواطن  » لماذا اقتنت السيدة الأمريكية الأولى لوحة «الطوافة»؟  » أمواج العقير تخطف طفلاً ورجال الحدود يعيدونه لأسرته في 4 دقائق  
 

  

صحيفة اليوم - 09/05/2017م - 8:11 ص | مرات القراءة: 277


تتراجع فرص الأمطار بالسواحل الشرقية اليوم، عدا إمكانية تشكل السحب بشمال المنطقة، فيما تشير خرائط الطقس،

إلى استمرار حالة من عدم الاستقرار الجوي، وتشمل أجزاء واسعة من الوسطى والغربية والجنوبية.

حيث تتعرض هذه المناطق لمؤثرات تدفق الرطوبة عبر بحر العرب، ويساعد ذلك في تكاثف الغيوم الركامية الرعدية الممطرة، خلال فترة ما بعد الظهر، مع نشاط الرياح المثيرة للغبار، خاصة أثناء هبوب العواصف الرعدية.

من جهته، أشار الباحث المختص بالفلك والظواهر الجوية، سلمان آل رمضان، إلى أن موسم المطر ينتهي عادة، قبل منتصف شهر أيار/ ‏مايو، مع وجود اختلافات في بعض الأعوام، الذي يرتهن إلى ما يستجد بأمر الله (زمانا ومكانا) بين وقت وآخر.

في حين تتوافق الهطولات الحالية، مع أواخر فصل الربيع بفترة (الكنة)، أيضا لا مجال للتنبؤ على وجه الدقة بموعد انحسارها.
وعن أحوال الطقس في شهر الصوم، قال آل رمضان: إن المرجح أن تتسم بالاعتدال النسبي، قياسا إلى أن اشتداد الحر يبدأ في أواخر شهر يونيو، وبشكل عام لا يمكن الحكم مسبقا، ذلك لأن لكل يوم ظروفه وفقا لطبيعة هذه الفترة الانتقالية، فكيف بالمدة الطويلة، من حيث المتغيرات المناخية، بمعنى أنه يصعب التنبؤ على المدى الأبعد، وفي نظرة تقريبية، نتوقع شهر رمضان صيفي الأجواء بمقاييس المنطقة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات