» رواية " خطيب ابنتي قطيفي " بمعرض جدة  » محافظ القطيف يلتقي مدير مكتب تعليم المحافظة والقادة الكشفيين  » انقطاع المياه المحلاة (8-11) غدا الاثنين  » القطيف.. البلدية تطلق حملة نظافة في العوامية  » جمعية سيهات تشارك في صنعتي بإحدى وعشرين أسرة منتجة  » نزلاء المجمع الصحي في ضيافة مقهى اللوح الخشبي  » إلزام المعلمين بجداول مواصفات أسئلة الاختبارات النهائية  » حساب المواطن: 6 أشهر حدًا أقصى لصرف البدل النقدي للموقوفة حساباتهم البنكية  » بطاقة التسوّق الصحي.. لتحديد كميات السكر والدهون  » الشرقية.. 370 قائدا مدرسيا ينتظرون مكافآت التدريب منذ 10 سنوات  
 

  

تخميس ابيات الشيخ عبد الحسين العاملي
الاديب الشيخ محمد حسن فردان - 07/05/2017م - 5:33 ص | مرات القراءة: 2145


إنثرْ مديحَكَ في عليِّ الأكبرِ
شبهِ الرسولِ بمظهرٍ وبمخبرِ

وشبيهِ فاطمَ في جمالِ المنظرِ
*في بأسِ حمزةَ في شجاعةِ حيدرِ*
*بإبى الحسينِ وفي مهابةِ أحمدِ*

هُو في الشَّجاعةِ كالوصيِّ الواثقِ
والمجتبى في كلِ بذلٍ فائقِ
وهو الحسينُ بعـزمِ حـقٍّ صادقِ
*وتراهُ في خلقٍ وطيبِ خلائقِ*
*وبليغ نطقٍ كالنبيِّ محمدِ*

 من آلِ بيتِ محمدٍ ميراثُهُ
وحِمى الدخيلِ إذا التجى وغياثُهُ
ومَضيفُهُ لا ما خلا وأثاثُهُ
*جمعَ الصفاتِ الغر وهي تراثُهُ*
*من كلِ غطريفٍ وشهمٍ أصيد*

شبلُ الحسينِ ابنُ النبيِّ وفاطمِ
من أهلِ بيتٍ في الأنامِ أعاظمِ
حلوُ الشمائلِ حازَ كلَّ مكارمِ
*وعلي قدرٍ من ذوابةِ هاشمِ*
*عبقت شمائلُهُ بطيبِ المحتدِ* 
          
بطلٌ لكَمْ أردى الكُماةَ وأرعبا
فعلى البسالةِ والبطولةِ قد ربا
كانت لهُ سوحُ الحريبةِ ملعبا
*لم أنسهُ متعمماً بشبا الضبا*
*بين الكُماةِ وبالأسنةِ مرتدي*
      
شبلٌ من الليثِ الوصيِّ ترشحا
فأحال يومَ الطفِّ يوماً افدحا
لما أتى نحو الكتائبِ وانتحى
*لـفّ الـوغى وأجـالها جولَ الرحا*
*بـمـثقّفٍ مــن بـأسـهِ ومُـهنّدِ*

ورث البطولةَ من عليٍّ ربِها
فتحيرت تلكَ الجموعُ بدربِها
لم تدرِ أين جنوبُها من غربِها
*يرمي الكتائبَ والفلا غصّت بها*     
*فـي  مثلها من عزمهِ المتوقدِ*

 سلْ عنهُ أكنافَ الطفوفِ فكمْ بها
نثرَ الجماجمَ والرؤوسَ بتربها
ويصولُ في أطرافها وبقلبها
*فيرُدها قسراً على أعقابها*
*في بأسِ عريسِ العرينةِ ملبدِ*

 يابنَ الاولى عشقوا الشهادةَ والفدى
قد طاب شبعانٌ بشخصِكَ مولدا
سيضل نورُك في العوالمِ فرقدا
*يـا نجعةَ الحيينِ هاشم والندى*    
*وحِمى الذمارينِ العُلى والسؤددِ*



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات