» عقد شراكة بين مجلس بلدي القطيف وجمعية الذوق العام السعودية  » منزل أمي ( من منعطفات الحياة).  » شارك في حرب 73 ونجا بمظلته من حادث طائرة.. القطيف تفقد «البريكي» أحد محاربيها القدامى  » «طابور الانتظار» أكبر معوّق لرخصة قيادة المرأة..!  » الأدب الشعبي في دروازة النخيل  » بعد سحب «الأسبرين 81».. أزمة في مستحضر علاج تصلب الشرايين  » الغياب النسائي لتعلُّم القيادة يثير «أزمة وظيفية» وخبير يؤكد: الحلول الحالية غير مجدية !  » تكراراً: إغلاق المحلات للصلاة  » هل يتحمل المواطن «فاتورة الاستقدام» بعد مصالحة وزير العمل واللجان ؟!  » التجارة: استحداث عقوبة التشهير في 3 مخالفات تجارية جديدة  
 

  

قال: "الهاكرز" والمحتالون يستفيدون منها عبر برامج تقرأ "الباركود"
صحيفة سبق الالكترونية - 10/04/2017م - 8:19 ص | مرات القراءة: 2131


حذَّر رائد الرومي، العقيد ومستشار أمن المعلومات والجرائم الإلكترونية في الكويت، من عملية رمي "البوردينق" بعد نهاية استخدامه،

سواء على مقاعد و"مخابئ" الطائرة، أو في سلة المهملات داخل ممرات المطار؛ وذلك لاحتمالية استفادة "الهاكرز" من معلوماته عبر "الباركود".
 
وقال المتخصص خلال مداخلته في قناة فضائية كويتية: "أنصح إخواني وأخواتي الذي يستخدمون (البوردينق باص)، وهي بطاقة صعود الطائرة، بالاحتفاظ به، أو إتلافه جيدًا. وأغلب الناس عندما يعودون يرمونها في سلة المهملات في المطارات، أو يتركونها في مقعد الطائرة".
 
وأشار إلى أن "الهاكرز" والمحتالين قد يستفيدون منها، ويأخذونها، ويستخدمونها عبر برامج تقرأ "الكود"، ومن ثم يحصلون على معلومات تم تخزينها عند الحجز، مثل: الاسم ورقم الهاتف ورقم البطاقة المدنية ورقم بطاقة الفيزا ورقم الجواز، وقد تستخدم في عمليات نصب إلكترونية مختلفة؛ لذلك لا بد بعد نهاية السفر من إتلاف التذكرة، وخصوصًا منطقة رقم "الباركود".



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات