» وزارة البيئة والمياه بالمنطقة الشرقية تدشن فعالية اليوم الحقلي  » *اذكروا محاسن موتاكم – تُذكروا*  » نوعية ممنهجة  » منع الجهات الحكومية والشركات المملوكة للدولة من توظيف غير السعوديين في (5) مجالات  » 123 بلاغا يوميا عن أعراض جانبية للأدوية  » «محلي القطيف» يوافق على إنشاء مقر للفحص الشامل  » من المسؤول؟  » تأمين مليون عبوة «بديلة» لمواجهة انقطاع «جوسبرين» من السوق  » "نور" يتجاوز حاجز الـ400 ألف طلب في الثانية  » حفلات التخرج في المدارس.. إرهاق الأُسر وإضاعة الوقت..!  
 

  

الاخــتلاط
05/03/2017م - 7:30 ص | مرات القراءة: 11001

صور من الارشيف

نستطيع بهذه القاعدة البسيطة أن نستوعب كل ضوابط الاختلاط بين الرجال والنساء ..

وأن نميز بين الحلال والحرام  !

فالحمو وهو قريب الزوج يحدث بينه وبين زوجة أخيه كلام، وأحيانا مزاح  لأنهم تجمعهم عائلة واحدة فيكسر حاجز الكلفة بوجود الألـفة ..

والساعي على حوائج زوجة المسجون أو المجاهد يبدي اهتماما وودا في غياب رجل البيت فيُكسَر حاجز الكلفة بوجود الألـفة..

وحسن الجيرة يقتضي حسن المعاملة مع الجار وزوجته فيُكسَر حاجز الكلفة بوجود الألفة..

والخلوة التي تحدث بسبب العمل، أو الدراسة، أو أعمال البر في الجمعيات الخيرية، أو أي سبب تفتح مجالا للمشاركة في أمور شخصية فيكسر حاجز الكلفة بوجود الألفة..

وكلما وُجِد الداعي إلى شدة الألفة غلـَّظ الله في العقوبة  

وهكذا تستطيع أن تعرف ضوابط الاختلاط ، وهي بكل بساطة : 

( تجنَّب وجود الألفة ).

• لو تقابل شاب وفتاة كل يوم في نفس المكان ولو بغير كلام  ستحدث ألفة تلقائية ..

  • والذين يلتقون في أعمال دعوية أوخيرية ، وكلٌ منهم لا يرى في نفسه ولا في الآخر إلا أنه يعمل لله، لكن الألفة تحدث بشكل فطري وتلقائي ..

وحسن الظن المقدم هنا يسبب كوارث أكثر مما يحدث في أوساط غير الملتزمين ..

لأن شدة الألفة تذهب بالحياء بشكل تدريجي ، وفي لحظة من لحظات ضعف الإيمان وكثرة الهموم والإحساس بالوحدة، ينقضُّ الشيطان، ويحدث ما يحدث !!

ولا أحد معصوم ..

لا أحد معصوم ..

لا أحد معصوم .. 

إلا من عصم الله .

نعم .. نحسن الظن في مواطن حسن الظن، ولكن نحذر أشد الحذر من السقوط في حبائل الشيطان ، ونتوقع الضعف البشري من أنفسنا ومن كل البشر ..

فلا الشيخ معصوم ..

ولا المنتقبة معصومة ..

ولا المصلي كل الفرائض في المسجد معصوم ..

ولا المجاهد المنتظر الموت في كل لحظة معصوم ..

ولا الداعية المربِّي الذي يهدي الله على يديه الناس معصوم ..

ولا الصحابة عُصِموا ..

فالأصل : 

( وخُلِق الإنْسانُ ضَعيفـاً ).

يبقى أن تحدِّد لنفسك ما يسبب الألفة مع الطرف الآخر ؟!

الجواب : 

مما يسبِّب الألفة : 

١- النظر المباشر وترك غض البصر..

٢- والكلام المفتوح في أمور شخصية.

٣- والمزاح الكثير الذي يصحبه ضحك واستئناس 

٤- المحادثات الخاصة التي هي الخلوة بعينها، ولو كانت في رسائل مكتوبة ، خاصة لو لم يكن لها موضوع مقبول.

والعين هي القائد،

  فغض البصر يضع حاجزا بين الطرفين .

والضابط الحقيقي هو التقوى 

والخوف من الله ومن الحساب.

اللهم أجرنا من الفتن ماظهر منها وما بطن.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات