» «تغيير مقعد» يؤخر إقلاع رحلة نصف ساعة  » وزير التعليم يؤكد خطر اختبارات القياس!  » تحصيل «القيمة المضافة» من طلاب المدارس الأهلية بالتقسيط  » «الكهرباء»: مخالفات المشتركين رفعت «الفواتير»  » عضوا «شورى»: «المجلس» بحاجة إلى إصلاحات.. الانتخاب أولاً  » Cortisol يهاجم محبي السهر بسبعة أضرار  » سجن مدير مستشفى وآخرين 11 شهرًا لتحرشهم بممرضة والتسبب في تطليقها ونقلها  » تطوير حي المسورة.. عناصر جذب ومحلات ذات طابع تراثي  » الخفرة الرسالية  » بحث عميد كلية سعودية يتطابق مع رسالة لمشرف تزوير الشهادات  
 

  

الاستاذ سراج ابو السعود - 19/11/2016م - 3:00 ص | مرات القراءة: 7304


لم اكن ارغب في الخوض في موضوع الشيخ ياسر عودة الا بعد ان لاحظت بالفعل تناقل البعض لارائه عبر قروبات الواتساب وكذا في

الفيسبوك بنوع من الاعجاب، انطلاقا من ذلك ساكتب ما اظنها مخالفات للرجل متمنيا جدا التامل في هذه الكلمات التي لا يقصد منها ان شاء الله الا الحق، وسيكون استعراضي للامر من خلال النقاط التالية:

اولا: يقول ش ياسر عودة في الثانية خمسين ما نصه (انا المراجع وش بدنا فيهم اذا بدهم يخلوا الدين كلو احتياطات)

اقول: ياسر في هذا المقطع وضع نفسه مكان المعصوم وحدد شروط النيابة عنه، ياسر عودة يقول (وش بدنا فيهم اذا بدهم يخلوا الدين كلو احتياطات) اقول: من انت حتى تقول (بدنا وما بدنا) اذا كان الفقيه نائب عنك فحدد له انت ما تريد، واذا كان نائب عن المعصوم فدع المعصوم يحدد ما يريد، اين يا ياسر عودة سمعت المعصوم يقول لا تقلدوا مرجع لديه فتاوى احتياطية؟!، هذا المقطع حاول فيه ياسر عودة الترويج لشروط في مرجع التقليد اتى بها من كيسه، اتى بها لانه اما جاهل واما يبحث عن استقطاب اتباع ليصنع له مرجعية جديدة، يعني بالتعبير الاداري هذا يسمى اسلوب رخيص للتسويق، ...

ثانيا: يقول الشيخ ياسر عودة في الدقيقة 00:58 ما نصه (هذا المرجع الذي يتبرع بخمسة ملايين دولار لتذهيب المقام وهذي الحجية الختيارة قاعدة تهز تهز ببيتا مو لائية -ما في- مين يطعميها، حطوها عالتلفزيون عم يشحتوا عليها بتبرعات بالعراق، جايبينلها شوية بامية طابخينها على غاز الله لا يفرجيك، بشوية مي، اشراب ما عندا لتحط معن، فضلا عن اللحم، وعندا ابن معاق من ايام صدام، لك اي دين هذا؟! اي دين هذا؟! هذا دين يوجع الئلب، وئت اللي يكون عندك حجية بهالشكل، كبيرة بالسن، لا تجد من يرعاها في الاسلام ولا في بيت مال المسلمين، اي طامة كبرى على المرجع ومن حوله، اي طامة كبرى على المسؤلين ومن حولهم)

اقول: الشيخ ياسر عودة في هذا المقطع وبذكاء تحدث باسلوب عاطفي عن فقيرة مسكينة ثم ربطها بشكل ذكي بتذهيب قبة المعصوم ليجعل المتلقي تتولد بداخله صورة من الاشمئزاز اللاارادي من مشاهد المعصومين ليصبح يوما بعد اخر اكثر حنقا على هذه العتبات المقدسة حالما يرى فقيرا معوزا، وهذه الطريقة تصب ايضا في سياق التسويق لنفسه على انه ابو الفقراء على عكس كل المراجع بحيث يوهم المتلقي بتقصير المراجع وانه شخص اداري محنك يملك من الكياسة ما يجعله يدير اولويات المذهب بطريقة صحيحة، بطبيعة الحال هذا الاسلوب يستخدمه المرشحون في الحملات الانتخابية ويوظفوه بشكل رائع، وهذا تماما ما يقوم به ياسر عودة للبحث عن المزيد من الاتباع والانصار،

اقول: الخمسة ملايين التي تكلم عنها عليها مجموعة من الاسئلة، هل هي من مال المرجع؟! او خمس؟! او زكاة؟! او نذر؟! او تبرعات مخصوصة؟! كل هذه الاسئلة لم يطرحها وحاول ايهام المتلقي ان المرجع يبعثر المال في غير وجهه ...،

كثير من مراجعنا العظام فقراء جدا يستشكلون حتى في انفاق شيء من الخمس على انفسهم، يعيشون فقط على الهدايا وربما يبيتون وبيوتهم خاوية، ذهبت وذهب غيري لبيت السيد السيستاني وكذا الحكيم والفياض والنجفي، بيوتهم متواضعة ويعيشون عيشة الانسان الفقير، فعن اي فساد يحاول بشكل او باخر رميهم به؟!

كما انه استخدم مصطلح (بيت مال المسلمين) واوهم المستمع ان المرجع يملك هذا البيت الذي فيه مال ينبغي انفاقه على كل المسلمين، وهذا (غير صحيح) ، الحقوق الشرعية التي يستلمها المرجع ليست للمسلمين، بل هي سهمان، سهم لفقراء السادة وسهم للامام،

وهذا التقسيم متفق عليه بين جميع المراجع، لا يوجد للفقير من الخمس هللة واحدة، الخمس ليس للفقراء وليس للمساكين وليس لجمعية حماية المستهلك ومارثون النساء العالمي،

الخمس للسادة والامام، واما سهم الامام فيصرف في تشييد الدين وتدريس الطلبة ونشر المذهب، واما الفقراء فيجب على الناس الانفاق عليهم من مالهم وليس من مال الامام، يجب على اهل الحي ان يعينوا فقير الحي من مالهم لا من مال الامام، اما اذا قام شخص بعد دفعه للحق الشرعي والزكاة بالتبرع لبناء مسجد او مقام فهذه منقبة وليست مذمة، لانه حر في ماله،

ملخص الحديث ما يلي: (مال الانسان) يملك منه الامام وفقراء السادة خمس الزائد على راس سنته الماضية، اما الباقي فهو له، فاذا اراد شخص ان يعطي الفقراء فينبغي ان يعطيهم من ماله لا من مال غيره وهو الخمس، مثال ذلك ما يلي: لو منح شخصٌ شخصاً اخر خمسين الف ريال امانة لمدة سنة، وبعد سنة جاء هذا الشخص يطلب ماله، فقال له الرجل (لقد كانت هناك حجية ختيارة تطبخ بامية على غاز ومي وما عندها الله وكيلك حتى اشراب) فاعطيتها الخمسين الف لكي تعيش (متلك عارف الختيارة حتموت) فسيقول الطرف الاول مباشرةً: ولماذا لم تعط الختيارة اللي ما عندها الا بامية ومي من مالك الخاص؟ لماذا تعطيها من مالي؟ الست متوجعا عليها؟ الست متالما؟ اذن لماذا تسرق مالي وتنفقه؟ انفق مالك ان كنت صادقا بالفعل.

ثالثا: يقول الشيخ ياسر عودة في الدقيقة 02:27 ما نصه (انا احترم العالم لعلمه والمرجع لمرجعيته، بس وئت اللي بشفوف فيه هيدا الفئير ببطل أحترمو، من حقي انائشوا، من حقي انتئدوا، متل ما بتعمل حاشية حواليك، عليك ان تعمل جهازا يبحث عن الفقراء في بيوتهم واحيائهم، ويروح يساعدهن، لا امير المؤمنين بدو اتذهب لو المقام ولا العسكريين بدهن تذهب الهن المقام، ما بدن ذلك، بدن تطعم الفُئرا، بدن تجيب دوا للي محتاج دوا)

في هذا المقطع يُعلِّم الشيخ ياسر عودة مستمعيه انكم اذا رايتم فقيرا فينبغي لكم ان لا تحترموا المرجع، هذا المقطع قاله الشيخ بعد ان اوهم الحضور ان الحقوق الشرعية هي حق من حقوق الفقراء وبعدها حاول ان يضرب ضربته المحكمة بذكاء بوضع نتيجة منطقية لمقدمة واساس مغلوط وهي (اذا رأيت فقيرا لا تحترم المرجع) وهذا المقطع مثل سابقيه فيه تدليس ... وتسويق لنفسه على انه الملتفت لقضية الفقراء فيما المراجع غير ملتفتين لذلك، الحقيقة الواضحة هي انه يروج لأحقية الفقير من اموال الحقوق الشرعية ولم يتحدث ولو للحظة واحدة عن حق الفقراء من اموال الناس الشخصية،

لم يقل: ابحث ايها المستمع عن الفقير واعطه من مالك صدقة، لم يقل اذهب الى الجمعية وتصدق، ولكنه قال انك حينما تجد فقير فاعلم ان المرجع لا يستحق الاحترام لانه لم يعط الفقير، وهذا تدليس ذكي واستغلال لجهل غالبية الناس بمصارف الخمس، استغلال لانه يعلم ان في بلاد الشيعة فقراء، وبالنتيجة ايها المستمع اياك ان تحترم اي مرجع من مراجع الشيعة، لانه ما دام هناك فقراء فموقفك الصحيح من المراجع ينبغي ان يكون هو عدم الاحترام.

رابعا: يقول في الدقيقة 03:02 (بدن تزوج الشب، بدل ما تئلوا صوم صوم صوم اذا ما آدر (قادر) تتزوج، تروح تزوجوا، اوجدو لو فرص عمل، هذا بيت مال المسلمين فرض لذلك، الخمس والزكاة فرضت لهذا، ما فُرضت للامبراطوريات العلمية، ولا فرضت للدكتاتوريات المرجعية، ما فرضت لذلك، ولا فرضت للحواشي والازلام وابناء المراجع، فُرضت لهيك، كلو شعب نايم، واللي بيدفعوا يروح ويتقرب الى السلطان والمراجع ووكلاء المراجع بدل ما يرحوا يفتشوا، انا أجيزهم واتحمل امام الله مسؤولية الاجازة، روحوا فتشوا عالفُئرا، روحوا فتشوا عليهم وانتو طعموهم ولا تعطوا لا شيخ ولا سيد) 

ابتدأ الشيخ ياسر عودة بالقول ان ال محمد يريدون تزويج الشاب وليس ان تقولوا لهم صوموا، في هذا المقطع يستمر الشيخ ياسر ...واستخدام العواطف، جائت الرواية عنه ص واله (يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنْ اسْتَطَاعَ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ، فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ) في هذه الرواية ذكر ص واله ان من لم يستطع الزواج فعليه بالصوم، ولم يقل فلياتني لازوجه من بيت مال المسلمين، الشيخ ياسر عودة ... ويبحث عن المزيد من الاتباع يقول ان محمد وال محمد بدن (يريدوا) تزويج الفقراء وليس ان يقال لمن لا يستطيع منهم الزواج: عليك بالصيام، ثم يقول بذكاء ويكرر ان بيت مال المسلمين فرض لهذا الامر ....واصرارا على حرف الناس،

ثم يهمز ويلمز بوصفه المراجع الذين لا يزوجون الفقراء دكتاتوريات ....

وختاما يختم بانه يُجيز للناس اعطاء الخمس للفقراء بل ويامرهم بان لا يعطوها لوكلاء المراجع، وهذا تصريح بانكم ايها السيستاني والحكيم والوحيد واخوانكم المراجع لا تقومون بواجبكم الشرعي وينبغي الوقوف في وجهكم وايقاف الحق الشرعي عن الوصول لكم وأنا المدعو ياسر عودة من أُحدد لجميع الشيعة ما ينبغي عليهم فعله، انا لست مرجع ولا فقيه ولا نائب الامام ولا الامام ولا النبي ولكنني انا وأنا فقط من يعرف الدين ويامر وينهى ويُجيز.

ياسر عودة، هو مثال الذي يجتهد لمحاربة المذهب من خلال محاربة المراجع والطعن في امانتهم وورعهم وتقواهم وتشكيك المؤمنين بهم، يجتهد بكل ما يستطيعه من جهد للحديث باسلوب العواطف ومزجه ... والتدليس لكي يستميل الناس اليه، لذا ينبغي جدا ان يحذر الناس منه ومن امثاله ويعلموا ويتأكدوا ان طريق الامان هو طريق ال محمد ونوابهم المراجع العظام الذين اجمعت الحوزات العلمية على جلالة قدرهم العلمي، اما هؤلاء ... فلا شك انهم كالرماد الذي تذره الريح، سينتهون مثلما انتهى غيرهم وسيبقى المذهب عزيزا قائما بالامام عج ونوابه المراجع حفظهم الله.

للاستماع الى الحديث



التعليقات «22»

علي - [الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 10:55 ص]
عجبا من الشيخ ياسر وهل كل الاموال التي تذهب الى العتبة تستعمل في تذهيب الضريح؟الا تعلم يا شيخ ان ملايين الدولارت التي تذهب الى العتبة ولا يحدد المتبرع لها مصرفا تذهب الى المؤسسات الخيرية من رعاية ايتام ومساعدة فقراء وغير ذلك؟اذا كان المتبرع يريد صرف الاموال في تذهيب الضريح فلا يجوز صرف هذه الاموال في اي امر اخر حتى تذهيب القبة فضلا عن امور اخرى
علي - القطيف [الجمعة 25 نوفمبر 2016 - 4:04 ص]
وقضية ياسر عودة في وجهة نظري اكبر من المراجع والخمس :
شوف لما شخص منك وفيك يريد يحارب زيارة الاربعين مثلا ماراح يجيك بشكل مباشر ويتهجم على الزيارة او يقول لك اتركها ولكن بيجيك بشكل غير مباشر وبقول لك ليش الناس تعطل اعمالها وليش الطلاب تغيب عن المدرسة وليش فلوس المضايف والاطعام ما تصرف على الفقراء ومن هالكلام وهو في الحقيقة لا يهمه لا الفقراء ولا المدارس بس يريد يجعل منها شماعة حتى يبعد الناس عن الزيارة لا المضايف هي سبب الفقر في البلد ولا هي بتحل مشكلة الفقر ولا الغياب كم يوم عن المدرسة بحل مشكلة التعليم بيعطل تطوره ولا التعطيل كم يوم هي سبب البطالة في البلد
ولما شخص يريد يحارب مراقد اهل البيت عليهم السلام
لسبب ما مثلا يعتقد زيارة مراقد اهل البيت عليهم السلام والتوسل بهم شرك او يعتقد ان البعد العاطفي باهل البيت عليهم السلام ليس مهم او عنده عقدة او لا يعتقد تعظيم هذه المراقد و تعظيم الكعبة والحرمين هو تعظيم للدين والاسلام
هذا الشخص اذا كان داعشي بتشوفه يسلك طريق التفجير واذا ما كان داعشي وكان منك وفيك بيسلك طريق الحيلة والخداع مثلا بتشوفه يذرف دموع التماسيح على الفقراء ويقول ليش تصرفوا فلوس على المرقد اعطوهم الفقراء وطبعا وما تشوفه يطالب الحكومة بحل مشكلة الفقر ولا يطالب مجلس البرلمان ولا عنده اعتراض على صرف ميزانية الدولة على مشاريع فاشلة وتبذير ثروة البلاد لان هو اساس ما يهمه الفقراء بس يريد يستغل قضيتهم ويجعلهم شماعة في حربه على المراقد مع الفقير قبل الغني مستعد ان يضحي بروحه وجوعه في سبيل ان تكون هذه المراقد شامخة عظيمة
علي - القطيف [الجمعة 25 نوفمبر 2016 - 2:33 ص]
يحق لياسرعودة ينتقد ويهاجم مراجع اكثر الشيعة !!
ولا يحق لاحد يرد على ياسرعودة ويفند كلامه !!
لان هذه شخصنة وهذا خلاف حرية الرأي !!
حرية الرأي عند العوجان هو انتقاد المراجع ورفض انتقاد ياسرعودة وتقديسه !!
ما حد ضرب احد وجبره على تقليد احد من المراجع
والتقليد يعني المرجع هو الا يستنبط الحكم الشرعي مو انت والمرجع هو الا يحدد الاشياء الا يجب فيها الخمس والاشياء الا ما فيها خمس والمرجع هو الا يحدد وين يصرف الخمس وفي اي جهة والزكاة والصدقات وغيرها
و ما حد ضرب أحد حتى يدفع الخمس والناس تدفعه باختيارها
ما تريد تدفع الخمس انت حر
ولكن ما يحق لك تقول للناس لا تدفعوا الخمس الى مراجعكم ودفعوه الى جهة انت تحددها وتخالف مراجع الناس لان المرجع يتحمل عنك لما تعمل بفتاواه ولما تخالف فتاواه ما يتحمل عنك
زهراء - Saudi [الأربعاء 23 نوفمبر 2016 - 11:26 م]
أتفق تماما" مع الأخ محسن من القطيف.. شكرًا لك! قلت اللي في خاطري .. الحمد لله الدنيا لسا بخير!

المشكلة عندنا للأسف الجهل و عدم تقبل الرأي الآخر.. شخصنة المواضيع بهذه الطريقة و وصف الآخرين بأوصاف بشعة إنما يدل اولا على الأقل على الإفلاس الفكري ..و ثانيا" لا تدعوا الإيمان و الدفاع عن الدين و أنتو تقذفوا الآخرين.. اتقوا الله يا ناس الشتيمة صارت بقرش!

و الشيء المحزن جدا جدا جدا .. اذا كانوا المحسوبين ع المثقفين و النخبة الفكرية هذا حالهم.. كيف حال عامة الناس اللي يطبلوا وراهم ...
جعفر - [الأربعاء 23 نوفمبر 2016 - 1:18 م]
الأسئلة:

لو خمس كل شيعي: كم يكون للسادة؟
المبلغ ضخم!

كيف يصرف سهم الامام؟

في الدول التي يعيش فيها شيعة ويدفعون ضريبة، ماذا يبقى له اذا دفع الضريبة والخمس؟

ربما الخمس مرتبط بتولي الامام القيادة العامة وهذا غير متاح الان. لكن تحتاج الحوزات من يصرف عليها.

اما كلام الشيخ ياسر: انا اتفق معاه في مبدأ حاجة الانسان هي الاهم. لكن أصدر كيل من الاتهمات دون توثيق وهذا خطير.
جعفر - [الأربعاء 23 نوفمبر 2016 - 1:09 م]
النظام المطبق في الدول التي لا تملك ثروات أن يدفع المواطنون ضريبة شهرية للدولة حتى تقوم بواجبها من اقامة المشاريع والانفاق على الفقراء وغير ذلك.

وبما أن الاساس والأصل هو وجود قائد وامام يتولى القيادة السياسية والدينية والاقتصادية وغيرها في العالم او من ينوب عنه، يحتاج الامام للخمس (مماثلة للضريبة بطريقة حساب معينة) حتى يستطيع تسيير امور الدولة. لو كان الامام القائد ظاهر ويقوم بدورة سيقوم بالتحكم في الخمس وتقسيمة حسب الحاجة.

مع عدم ظهور الامام او عدم تولي نائبة القيادة االعامة يمكن طرح ....
أبو سعيد - [الإثنين 21 نوفمبر 2016 - 5:11 م]
إلى الأخ أبو هاشم
قد اتضح من خلال نفس مقال الاستاذ سراج أن مصرف الزكاة ومصرف الخمس مختلفان، ودائرة مصرف الزكاة أوسع، فهذه فائدة من فوائد تشريعها.

وللعلم - ودفعاً لأي شبهة قد تخطر في بال أحد من المسلمين من أهل السنة - فإن الشيعة قائلون بوجوب الزكاة ويذكرها علماؤهم في رسائلهم العملية ويبحثها الفقهاء في دروسهم وكتبهم الاستدلالية وهي في كل ذلك تبحث قبل الخمس.
سراج أبو السعود - القطيف [الإثنين 21 نوفمبر 2016 - 6:06 ص]
الأخ الشيخ
في هذا المقطع يتحدث الشيخ عن العلماء المنحرفين الذين يجب نقدهم، وكلامه صحيح، أنا في المقال حينما انتقدته فقد قمت بذلك لأنه منحرف وخائن وكذاب ومدلس، وهذا ما هو بنفسه يدعوا الناس إليه، هو لأنه منحرف فينبغي لنا أن ننتقده ونكشف كذبه للناس.
الأخ أبو سعيد
شكراً لك أخي العزيز على ثنائك، وعلى ردك الجميل
الأخ محمد علي
انقض كلامي بطريقة علمية، نعم كل المراجع لديهم أن الخمس سهمان لفقراء السادة وللإمام، تفضل واثبت لي أن كلامي خاطئ بالدليل أكن لك من الشاكرين.
الأخ محسن
لا يوجد شخصنة أخي العزيز، حي
ابو هاشم - الدمام [الإثنين 21 نوفمبر 2016 - 6:02 ص]
إلى الأخ أبو سعيد .. لو كان الخمس في جميع مايكسب الناس كما تقول إذا ما فائدة الزكاة التي جعلها الله الركن الثالث من أركان الإسلام ؟
الشيخ - Qatif [الأحد 20 نوفمبر 2016 - 11:11 م]
مقطع موجّه لمن يسأل لماذا الشيخ ياسر عودة أحياناً ينتقد المراجع الدّينيّة
https://www.youtube.com/watch?v=7-xRRCGSg1Y
أبو سعيد - القطيف [الأحد 20 نوفمبر 2016 - 7:59 م]
شكراً لك أستاذ سراج على مقالك الجميل

-بالنسبة للمتفلسفين حول آية الخمس: راجع التفاسير ثم تكلم، ثم إن الآية تقول واعلموا أن ما غنتم من شيء، يعني أي شيء فيه خمس هناك عموم، أنتم تدعون التخصيص في الحرب فاتوا بالدليل.
ولو فرضنا أن رواياتكم (أهل السنة) تقول إنها في الحرب فقط ففي رواياتنا المعتمدة ما يدل على أنها في كل ما كسب الناس.

-للمدافعين عن العودة: محاولاتكم بائسة والكلام المنمق لن يفيد في حجب الحقيقة والكلام المنطقي
محمد علي - القديح [الأحد 20 نوفمبر 2016 - 12:10 م]
لا اعرف عودة ولا رجعة
لكن كاتب المقال وقع في مطبات اعوذ بالله منها
لذلك اوصيه بعدم الجزم بهكذا (كل المراجع يفتون) وما شابه لان اراء المراجع والمجتهدين مختلفة كثيرا جدا فلالفضل ان لا ننسب للمرجعيات شيئا ونحن ندعي الفاع عنهم .
سعود جاسم - القطيف [الأحد 20 نوفمبر 2016 - 10:48 ص]
ابو هاشم انت سني والحديث شيعي فلا تتدخل في شيء لا تفهمه، ما نبغى فلسلفة جهال
ابو هاشم - الدمام [الأحد 20 نوفمبر 2016 - 7:39 ص]
تحياتي للإخوة جميعا قال تعالى(واعلمواانماغنمتم من شيء فان لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل)
هذه الآية نزلت في غنائم الحرب فقط وأما غير ذلك ففيه الزكاة والآيات الدالة على ذلك كثيرة كان النبي صلى الله عليه وآله إذا غنم غنيمة الحرب جعلت أخماسًا, فكان خمس لله ولرسوله,ويقسم المسلمون ما بقي. وكان الخمس الذي جُعل لله ولرسوله، للرسول ولذوي القربى واليتامى وللمساكين وابن السبيل
وأما(الفيء)فإنه ما أفاء الله على المسلمين من أموال أهل الشرك, وهو ما ردّه عليهم منها بصلح, من غير حرب
محسن - القطيف [الأحد 20 نوفمبر 2016 - 6:26 ص]
للأخ سراج
لو كان نقدك في المقال أعلاه كان موجها للفكرة ذاتها دون التعرض لشخصنة العرض بالطعن وغيره، لربما تعرضنا لمناقشته على بساطته وسطحيته. ولكن عندما تتحول المناقشات إلى مهاترات فهذا ما نترفع عن الخوض فيه.

أدوعك مرة أخرى لمراجعة كلام سماحة الشيخ فهو نقد للذات، ونقد الذات يبني ولا يهدم.
كما أدعوك لمستقبلك الكتابي أن تتجنب الشخصنة والتعرض للنيات، لتصبح موضوعيا في طرحك.

فإن قيم الإسلام ناصعة، ومنشؤها سد احتياجات المجتمع. فهل يصرف الخمس فعلا في هذا المعنى. وللجواب نقول: واقع الحال يغني عن المقال
عامر - السعودية [السبت 19 نوفمبر 2016 - 11:59 م]
خلي ابو الختيارة يشوف هذا الفلم لعله.......

https://youtu.be/cNHalCnYycM
علي - القطيف [السبت 19 نوفمبر 2016 - 10:46 م]
قال تعالى(واعلمواانماغنمتم من شيء فان لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل)
المقصود من اليتيم والمسكين وابن السبيل في الآية الشريفة هم السادة من بني هاشم لاحظ الآية (ولذي القربى) يعني قرابة الرسول صلى الله عليه وآله واليتامى والمساكين وابن السبيل راجع الى ذي القربى يعني مو كل قريب للرسول صلى الله عليه وآله يستحق الخمس بس اليتيم والمسكين وابن السبيل
الخمس يقسم الى ستة اقسام : قسم لله وقسم للرسول وقسم للامام وقسم الى ايتام بني هاشم وقسم الى مساكينهم وقسم الى ابناء سبيلهم
ايتام ومساكين وابن السبيل بني هاشم هذا القسم يطلق عليه حق السادة وهو نصف الخمس
والاقسام الثلاثة الباقية لله وللرسول وللامام تسلم الى الرسول صلى الله عليه وآله والى الامام من بعده وفي زمن غيبته عجل الله فرجه تسلم الى نائبه العام وهو المرجع والمرجع هو من يقرر كيف واين يصرفه يمكن يقرر يصرف منها على الفقراء ويمكن لا القرر راجع اليه ولا حق للفقير اوغير الفقير فيه وهذا القسم الثاني يطلق عليه حق الامام وهو نصف الخمس
بعض الناس لما شاف المرجع اجاز صرف بعض من حق الامام على الفقراء صار عنده اشتباه وفكر ان هذا حق للفقراء وتخيل ان حق الامام للفقراء
لا هذا مو حق للفقراء ولا يوجد مرجع شيعي يقول حق الامام هو حق للفقراء حتى السيد فضل الله الا يقلده ياسر العودة يقسم الخمس بنفس تقسيم مراجع الشيعة الى حق سادة وحق امام راجع رسالته العملية فقه الشريعة الجزء الاول صفحة 579 ولا يقول حق الامام هو حق للفقراء
وهذا يكشف ان ياسر عودة حتى ما يفهم فتاوى مرجعه !
وكاتب المقال قال لكم (الحقوق الشرعية التي يستلمها المرجع ليست للمسلمين، بل هي سهمان، سهم لفقراء السادة وسهم للامام)
بس أنتم ما فهمتوا مثل ياسر عودة ولا اعقتقد انكم بتفهموا !
سراج - القطيف [السبت 19 نوفمبر 2016 - 4:57 م]
اكتب ردا على كلامي ولا تتهرب بحديث المثل، تكلم جيدا واترك عنك الكلام الملتوي، اذا كنت انت او ياسر عودة تملكون ردا فاكتبوه ولا اظنكم تملكون شيء، ما يعرفه شيخك هو فقط لغة الشتم والكذب والتدليس
محسن - القطيف [السبت 19 نوفمبر 2016 - 2:37 م]
للأخ كاتب هذا المقال أقول

ما دام هناك من يطبل للجهل ويحارب النقد الذاتي بردود ركيكة كما هي في هذا المقال، فعلى الوعي السلام.

ليس دفاعا عن سماحة الشيخ ياسر العودة، فهو أقوى من أن نقدم دفاعا عنه.. ولكنه يقدم نقدا جديا للذات منشؤه الخوف على قيم المذهب، يستوجب من ذوي الأقلام الواعية تلقفها وإعادة صياغة طرحها. فأطروحاته تعبر عن وجهة نظر ناضجة.

أرجو من كاتب المقال تفهم الحقيقة، وتحري الموضوعية دون الطعن في النيات. فليس سماحة الشيخ باحثا عن ضوء، وليس فقير علم يبحث عن موقع. (فإن بعض الظن إثم).
اللهم صل على محمد وأله وصحبه اجمعين - الشرقية [السبت 19 نوفمبر 2016 - 1:56 م]

قال تعالى(واعلمواانماغنمتم من شيء فان لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل)
ثم بعد ذلك يدعي الكاتب ان الفقير الذي يقتطع من رزقه بمقصلة الخمس لاحق له في هذه الاخماس وهوالاحوج اليها ومن المذكور في الايات كل ذلك لان ياسر عودة خالف توجهات الكاتب ومرجعه عجبا لكم

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات