» مضطرب يحاول قتل رضيعه داخل مدرسة  » «العمل»: لا يجوز تشغيل العامل أكثر من 8 ساعات  » «حماية المستهلك» تتمسك بـ«تاريخ الإنتاج» وتقترح عبارة «يستهلك قبل»  » طرق الحفاظ على الدّين الإسلامي  » "ريوق" .. يجمع بين الفائدة والمتعة  » بلدية القطيف ترصد 10 ملايين لتأهيل السوق القديم بتاروت  » مخ المرأة لا يخلد للراحة مثل الرجل  » 3 آلاف ريال غرامة تجاوز الحافلات المدرسية عند التحميل  » خريجو الإدارة الصحية على بند «العطالة»  » سيهات تختتم فعاليات جميلتها  
 

  

علي الناصر - 21/10/2016م - 2:30 ص | مرات القراءة: 7863


شَبابنا تعودوا الوقوف عند تخصص مُعين، وبمجَرد تخرجهم ، يصيبهم الإحباط.! .. لأنهم لم يُوفقوا للحصول على

وَظيفة جيدة تلبي رغباتهم وتُشبع احتياجتهم، كَي يُبدعوا من خلالها، أنصحهم بأن يَحملوا أكثر من تخصص ( دَبَل مَيجَر ) ، فهذا هو أحد الحلول التي من الممكن أن تغير حَياتهم للأحسن في المستقبل.

لقد قابلتُ أحد استشاريي أمراض القَلب عائداً من أمريكا، وقد ترك وظيفته ، وغير تخصصه إلى إدارة أعمال، وحالياً- هو يرأس مَنظُومَة طبية .. استطاع أن يقنعني ، ويشجعني لدراسة إدارة الأعمال .. وكنت -مسبقاً- أكرهه .. حالياً .. أكثر تخصص يروق لي.

في الدول الغربية.. تَكثُر -هُناك- تَعدد المِهَن والتخصصات، فمن الممكن أن تَجد مُحامياً -هو في الأصل- كان يعمل طبيباً .. وهكذا..

تعال لأعطيك أخي القارىء عِدة أمثلة من واقعنا .. الكُل يَعرف الدكتور المصري #باسم_يوسف .. الذي تَرك جِراحة القَلب، واتجه للاعلام والكُوميديا السَوداء والسَاخرة ، الذي جَعلته يُبدع في تقديم برنامج "البرنامج.!"

وأيضا الأستاذ #أحمد_الشقيري الذي أبدع في تقديم برنامج "قمرة.!" وسابقا "خَواطر.!" و "يلاٍِ شَباب.!" .. والذي لم يعمل في مجال تخصصه -إدارة نظم وإدارة الأعمال-.

والمثال الأخير.. الدكتور #طارق_السويدان الحاصل على شهادة الدكتوراة في مجال هندسة البترول من أمريكا .. لم يعمل في مجاله واتجه للتدريب القيادي والإعلام.

الخُلاصَة.. 

لا تَدع حياتك تنتهي عند مَحطة واحدة.!

فهناك مَحطات كثيرة تستطيع الوصول لها.

هي العزيمة.. والإرادة.. والصبر.. والمثابرة.. تجعلك متميز.!



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات